من غير عنوان

31/08/2015 - 11:06:47

مسلسل ارابيسك مسلسل ارابيسك

كتب - نيفين الزهيري

21 عاما مضت على العرض الأول لمسلسل "أرابيسك" والذي يعرض حاليا على إحدى القنوات الفضائية ضمن الكلاسيكيات، ولكن يظل الأكثر مشاهدة، فعند عرضه لن يمكنك من أن تمسك بالريموت كنترول لتغيير القناة حيث يجذبك إلي عالم حسن النعماني لتعيش جميع تفاصيل خان دوادار بما يحدث فيه والعلاقات المتنوعة بين الأشخاص في الخان مابين شد وجذب وخير وشر، من خلال سيناريو وحوار غزلهما الراحل أسامة أنور عكاشة باقتدار ليقدم العديد من القيم والعادات والتقاليد المصرية الأصيلة وكيف يمكن للناس أن تتعامل مع بعضها ولكن بشكل غير مباشر.


المسلسل رصد العديد من الرسائل منها حالة التخبط التي عاش فيها المشاركون في حرب 1973 مابين الانتصار والانكسار، فبالرغم من حصول بطل العمل على وسام رفيع من الدولة، إلا أنه عاش لسنوات طويلة حالة من التخبط والإهمال بسبب مبادئه التي كانت دائما ضد موجة السوق مما جعل ورشته خاوية بدون عمال أو زبائن، اختيار الارابيسك ليكون مهنة لعائلة البطل منذ جدهم الأول من عصر المماليك وحتي الآن ليعلن عن أهمية الفن والتذوق في حياة الشعب المصري منذ قديم الأزل، خاصة وأن الموجة الرائجة من الأشياء المستهلكة وهو ما جسده من خلال شخصية المنتصر بالله الذي ترك العمل بورشة الارابيسك ليعمل في المودرن.


الارابيسك رمز لنوع من الفن الخاص الذي يحتاج إلي فن وصبر كبير لتخرج كل قطعة فنية وكأنها لوحة فنية شديدة الرقي، وليؤكد أيضا على أهمية الحرف اليدوية وأهمية دعم القائمين عليها وإلا ستختفي هذه الحرف التي تظهر مدي روعة أي شعب ليقدم فنونه.


ربما لم يلحظ الجميع أول 6 دقائق من العمل والتي أطلق عليها أسامة أنور عكاشة بأنها فذلكة تاريخية ولكن من خلالها قدم درسا في التاريخ يظهر مدي جبروت تركيا في أن يجمع السلطان سليم الأول كل فناني مصر ليجملوا تركيا فقط لتكون أجمل مدينة في العالم، ليترك مصر خاوية دون أهم عناصرها ولكن المصريين أثبتوا العكس.