كبري دماغك

27/08/2015 - 10:57:30

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتب - عادل عزب

منذ أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي دعوته لتجديد الخطاب الديني والعمل على إنجاز هذا المطلب على قدم وساق، صحيح أن المسألة طولت حبتين لكن لا بأس خصوصا وأن جهودا تبذل من مشيخة الأزهر ووزارة الأوقاف بهدف التشاور والاستماع إلى ما يمكن أن يقدم لمصر والعالم الإسلامي.


وبالطبع هذه الجهود مشكورة وجميلة مقدرش أقول حاجة عنها ،لكن هل تكفي ؟ الإجابة بالقطع لا ، إذ لابد في البداية وقبل أي شيء أن نوقف هذا التهريج الذي يمارسه بعض المحسوبين على رجال الدين على فضائيات بعض الشاشات مع أنهم ولامؤاخذة مينفعوش حتى يسرحوا ببطاطا ! فهل يعقل أن يخطئ أحد من يطلقون عليه داعية دينيا في آيات من القرآن الكريم ؟


هذا والله حدث وليس مرة واحدة فحسب ، فالعبد لله كان يتابع بالصدفة البحتة برنامج "كلام من القلب" الذي تقدمه لمياء فهمي عبد الحميد على قناة الحياة وكانت تستضيف خلاله من قدمته بالشيخ محمد توفيق، الداعية الإسلامي، والرجل في الحقيقة تحدث وأفاض وأفتى فتي السنين عن الجن والمس وخلافه وأشار أن ما يتداول حاليًا بين بعض الناس من العوام عن أن فلانًا يُسخّر الجن وغيرها من هذه الأقوال كلام خاطئ على الإطلاق، مؤكدًا أنه لا يستطيع أحد تسخير الجن بأن يكون عبدًا له، ولكن من الممكن أن يتعامل بعض الناس معه فقط دون أن يُسخّره ثم أراد أن يستشهد حضرته بآية فنطقها "وإذ رجال من الإنس يعيذون برجال من الجن فزادوهم رهقا" مع أن الآية الكريمة الصحيحة تقول "وإنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا" – ثم أراد أن يستشهد بآية أخري فقال "رب اجعل لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي" مع أن الآية الصحيحة "قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب"!


المدهش أنني اكتشفت وبالصدفة أيضا أن هذا الشيخ العلامة زبون دائم في البرنامج لأسباب يعرفها بالطبع القائمون عليه والذين كان يجب عليهم أن يشرحوا لفضيلته من الأول كده بالصلاة على النبي أنه طالع في التليفزيون مش قاعد على المصطبة!


***


تفرحني والله الأخبار السارة التي أطالعها دوما عن طرح هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة قطع أرضي مميزة بنظام القرعة العلنية في المدن الجديدة خصوصا في ظل تصريحات الراجل الطيب الدكتور مصطفى مدبولى وزير الإسكان عن أن طرح هذه  الأراضي يأتي فى إطار سياسة الوزارة وهيئة المجتمعات العمرانية لتنشيط السوق العقارية بطرح أراض للاستثمارالعقارى وأخرى للأفراد، وفي ظل الشروط الصارمة التي تسعى إلى تحقيق الصالح العام وضمان وصول هذه الأراضي لمستحقيها دون وساطات أو حلويات أو خلافه، وأهم هذه الشروط بالطبع أنه لا يحق للأسرة الواحدة التقدم لحجز أكثر من قطعة أرض واحدة بالمدن المعلن عنها ! أهو ده العدل يا سيدي القاضي !


لكن هذا العدل ولأسباب لا يعرفها أحد لم يتحقق في نتيجة القرعة الأخيرة، إذ زينت الكشوف في أراضي الشيخ زايد اسمي: رامي أبو الحمد محمد شيخون وشقيقه رضا أبو الحمد محمد شيخون ثم جاءت أسماء عائلة الحاج سليم عن بكرة أبيها في أراضي الشروق: ريهام أحمد صلاح محمد سليم، صلاح أحمد صلاح محمد سليم، ليلى أحمد صلاح محمد سليم، محمد ممدوح صلاح محمد سليم، مي ممدوح صلاح محمد سليم، نورهان مسعد صلاح محمد سليم !


طبعا أنا لا أعرف كيف تتم القرعة ؟ وهل هي يدوية أم بالكمبيوتر؟ لكن المؤكد أن بيل جيتس نفسه لو أجراها لما خرجت بمثل هذه الكيفية ولا تلك الشفافية !


 بمناسبة الشفافية.. وشك في الحيط وقفاك ليا !