بعد سنوات من التجاهل «المصور» فى زيارة خاصة لبورسعيد تكشف: قطار التنمية يصل محطة «شرق التفريعة»

26/08/2015 - 2:29:44

  د. محمد على مدير أكاديمية النقل البحرى ببورسعيد أثناء نقاشه مع محمد كشك د. محمد على مدير أكاديمية النقل البحرى ببورسعيد أثناء نقاشه مع محمد كشك

تقرير يكتبه : محمد كشك

مشروع ميناء شرق بورسعيد أو ميناء شرق التفريعة كما يطلق عليه البعض أخيراً سيري النور لينضم إلى قاطرة الاقتصاد الوطني المصري في المرحلة المقبلة.. بعد أن ظل حبيس الأدراج لسنوات طويلة رغم أهميته القصوي بالنسبة لمصر.


«المصور» كانت شاهدة على الحدث تحدثت مع الخبراء المسئولين عن تنفيذ المشروع الجديد الذى بدأ العمل به بعد ساعات من افتتاح قناة السويس الجديدة.


بداية أكد الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، المشرف العام علي مشروع تنمية محور منطقة قناة السويس أن «هناك تكليفات محددة من الرئيس عبدالفتاح السيسي منذ عدة شهور وقبل افتتاح قناة السويس الجديدة وذلك بأن نبدأ منذ صباح اليوم التالي للافتتاح في الانطلاق نحو تنفيذ الخطط الموضوعة لتنمية منطقة القناة وفق برامج زمنية محددة، وبالفعل انطلقنا نحو مشروع تنمية ميناء شرق بورسعيد والذي سيصبح بمثابة القاطرة التي ستقود اقتصاد مصر السنوات المقبلة.


وعن تفاصيل المشروع أوضح «مميش» أن البداية بإنشاء قناة ملاحية جديدة تصل الميناء بالقناة مباشرة بطول ٩،٥كم وقد رأينا أن نبدأ علي الفور في هذا المشروع لاستغلال وجود الكراكات ومعدات الحفر العملاقة والخبرات اللازمة التي وفرها التحالف الذي عمل معنا في قناة السويس الجديدة وبالفعل توجهت المعدات وتوجه الأفراد لموقع العمل وخلال خمسة شهور فقط سيتم الانتهاء من أعمال هذه القناة.


واضاف يقول: أهمية قناة بورسعيد الجديدة ترجع إلي أن أي سفينة تستهدف ميناء شرق بورسعيد لابد وأن تدخل من خلال التفريعة الشرقية لقناة السويس والتي تلتزم بنظام القوافل المتبع بهيئة قناة السويس مما قد يزيد من انتظار السفن إلي ١٨ ساعة قبل دخول الميناء وبإنشاء القناة الجانبية الجديدة يمكن للسفن العبور مباشرة ودون المرور من القناة وسيتم إنشاء القناة الجديدة تحت إشراف كامل لهيئة قناة السويس بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وسيتم اقتسام تكلفة هذا المشروع مناصفة بين هيئة قناة السويس وإحدي شركات الحاويات العاملة الآن بميناء شرق بورسعيد.


رئيس هيئة قناة السويس أكد أيضا أن هذا الميناء سيصبح من أهم موانئ المتوسط وتبلغ مساحته ٣٥ كم ومخطط إنشاء منطقة صناعية واعدة يخصص إنتاجها للتصدير ولجذب أكبر الخطوط الملاحية العالمية بمساحة ٦٫٨كم في حين تبلغ المساحة الإجمالية لمحطة الحاويات الحالية ٦٠٠ ألف متر مربع وعرض الساحة ١٥٠٠ تقريباً، والمحطة تعمل بنظام المناطق الحرة الخاصة والميناء يستقبل حالياً السفن العملاقة من الجيل الرابع حيث إن عمق الرصيف بالميناء ١٧م وطوله ١٢٠٠م وحقق الميناء خلال الفترة الماضية تداول حاويات حوالي ٧٠٠ ألف حاوية ويتوقع أن يصل حجم التداول خلال الفترة القادمة، إلي حوالي ٢٫٢ مليون حاوية، وبالتالي ستتوسع المحطة لتشمل تنفيذ المرحلة الثانية للمشروع والوصول بحجم التداول إلي ٤٫٤ مليون حاوية سنويا.


المشروع الحلم


فى السياق ذاته قال عادل اللمعي رئيس غرفة ملاحة بورسعيد: تنفيذ مخطط تنمية ميناء شرق بورسعيد ظل حلماً لكل المصريين لسنوات طويلة ماضية حتي جاء الرئيس عبدالفتاح السيسي ليحقق هذا الحلم الجميل، وأعتقد أن الرئيس أمر بوضع خطة سريعة تشمل تطوير ميناء شرق بورسعيد وتحديد رسوم وخرائط لمناطق صناعية جديدة وبالتالي سيؤدي ذلك إلي رفع كفاءة المنطقة ويزيد من قيمتها الاقتصادية محلياً ودولياً خاصة أن الظهير الصناعي للميناء سيشمل إقامة مشروعات عملاقة في مجال السيارات والبتروكيماويات والمنتجات البترولية وصناعة وإصلاح السفن والمعدات البحرية والحاويات، بالإضافة إلي إنشاء مناطق صناعية لوجستية ستظهر في ميناء شرق بورسعيد وتمثل أملاً حقيقياً لنهضة مصر خلال المرحلة القادمة.


اللمعي تابع قائلاً: أنه كانت هناك محاولات ودراسات جادة لتنفيذ مخطط تطوير وتنمية ميناء شرق بورسعيد خاصة في الفترة التي تولي فيها اللواء بحري شرين حسن رئاسة موانئ بورسعيد حيث تم وضع المخطط الاستراتيجي لتطوير المنطقة عن طريق مكاتب استشارية عالمية وتمت دعوة مستثمرين عرب ومصريين ومن كل أنحاء العالم للاستثمار في هذا المشروع وكانت هناك نية صادقة ورغبة أكيدة من البعض لضخ استثمارات عملاقة في شرق بورسعيد ولكن المشروع توقف فجأة ولا ندري السبب حتي الآن.. ولكن الآن وقد عادت عجلة العمل والأمل بقيادة الرئيس السيسي المتحمس لهذا المشروع وفي وجود قيادات ناجحة وعملاقة مثل الفريق مهاب مميش واللواء كامل الوزير اللذين أنجزا قناة السويس الجديدة في عام واحد فإنهم قادرون علي إنجاز وإنجاح منطقة شرق بورسعيد.


مركز صناعي عالمي


من جانبه قال المهندس وائل قدورة- عضو مجلس إدارة هيئة قناة السويس السابق خبير النقل البحري الدولي: المشروعات التي تمت داخل المجري الملاحي لقناة السويس ما هي إلا بداية لإنجاز مشروع قومي كبير ويتمثل في تنمية المنطقة المحيطة بالقناة وجعلها منطقة جاذبة للاستثمارات العالمية ومناطق تصنيع حقيقية لمختلف الماركات العالمية في جميع المجالات بحيث تصبح هذه المنطقة -مائتي كيلو تقريبا- عبارة عن مركز صناعي علي أحدث النظم العالمية بشرط تواجد النية الصادقة في تنفيذ هذه الآمال والطموحات من خلال خطة طموحة وشاملة لتطوير الموانئ المصرية جميعاً وتطوير شبكة الطرق المرتبطة بها والاستعانة ببيوت الخبرة العالمية ووفقاً لمعايير اختيار تحكمها الشفافية والمصداقية ومصلحة هذا الوطن ثم يجب وهذا هو الأهم الاستعانة بخبرات مصرية حقيقية بغض النظر عن انتمائها لمؤسسة ما أو لأخري من مؤسسات الدولة ولدينا مئات من خبراء النقل البحري والدولي داخل مصر وهم جميعاً علي استعداد لتقديم خبراتهم الطويلة عندما يُطلب منهم ذلك. ولقد حان الوقت حتي ننجح جميعاً ونصل بالبلد للمستوي الذي نأمله جميعاً لابد من الاستعانة بأهل الخبرة الحقيقية ونبتعد قليلاً عن أهل الثقة إن كنا نريد الخير لبلدنا.


وضوح الرؤية


أما المهندس أحمد العقاد، رئيس غرفة ملاحة الإسكندرية فقد أوضح أن جميع الشركات الدولية والمحلية في انتظار المخطط العام لتنمية منطقة قناة السويس وخاصة ميناء شرق بورسعيد حتي تتضح الرؤية المستقبلية حول الاستفادة من هذه المشروعات وحتي تستعد الشركات الدولية لخوض المنافسة حول المشروعات العملاقة المطروحة بعد أن أدرك الجميع أن مصر أصبحت من أكثر دول العالم الجاذبة للاستثمار خاصة في مجال المشروعات الصناعية العملاقة والخدمات اللوجستية.


طلب عالمي


فى ذات السياق قال الدكتور محمد علي رئيس فرع الأكاديمية البحرية ببورسعيد أن هذا المشروع العملاق سيكون بمثابة نقطة العبور والتحدي لمصر وأتوقع أن يكون هناك طلب عالمي علي كل المشروعات المتعلقة بميناء شرق بورسعيد وظهيرها الصناعي بالإضافة أي أن تنفيذ مخطط ميناء شرق بورسعيد سيزيد من دخل قناة السويس بشكل كبير.


وأضاف قائلاً: الأكاديمية ستعقد من خلال فرعها ببورسعيد وبالتعاون مع هيئة قناة السويس وغرف الملاحة والغرف التجارية وجمعيات رجال الأعمال والمنظمات الدولية مؤتمراً موسعاً حول سبل التكامل والتعاون بين المناطق الاقتصادية الخاصة بالدول العربية وبحث أوجه الاستفادة المشتركة.


ويضيف الدكتور محمد علي قائلاً: إن المشروعات التي ستقام داخل المنطقة ستكون في حاجة ملحة لأيد عاملة مدربة وماهرة حتي يمكن للشركات العالمية التي ستأتي إلينا أن نجد احتياجاتها من الكفاءات والخبرات المصرية وهذا دورنا علمي لوجستي وظيفته الأساسية تخريج دفعات من العمالة المدربة الماهرة في كل التخصصات سواء المتعلقة بأعمال البحر أو الأعمال اللوجستية والهندسية وهناك بالفعل تنسيق فيما بيننا وبين هيئة قناة السويس والقوات المسلحة من أجل خدمة مشروعات التنمية علي ضفتي القناة.. ويأتي فرع الأكاديمية ببورسعيد ليقوم بهذا الدور الحيوي المهم والذي سينعكس مستقبلا علي مستقبل التنمية ليس في منطقة القناة فقط ولكن في مصر كلها.


تكامل لا تنافس


وتعقيبا منه على البدء فى تنفيذ مشروع ميناء شرق بورسعيد قال اللواء مهندس هشام أبو سنة رئيس هيئة موانئ السويس والبحر الأحمر: مشروع تنمية منطقة قناة السويس قائم علي التكامل بين المشروعات وليس التنافس بينها ومن هذا المنطلق فإننا نعمل منذ فترة في تطوير وتنمية وتجهيز موانئ البحر الأحمر وهي السخنة والأديبة والطور والمشروع بصفة عامة هو نقلة نوعية رائعة وستجذب الاستثمارات العالمية نحو مصر.


المسح البحري


أما اللواء مدحت عطية رئيس هيئة موانئ بورسعيد فقد قال إن أعمال المسح البحري بدأت بالفعل لتحديد المسارات الخاصة بالقناة الجانبية كميناء شرق بورسعيد تمهيداً للبدء في أعمال التكريك وتعميق الممر الملاحي الذي يربط بين الميناء وخطوط الملاحة الدولية في البحر المتوسط ووفقا لنتائج المسح البحري. سيتم تحديد عدد الكراكات التي ستعمل في المشروع .


وأوضح اللواء عطية أن تنفيذ القناة الجانبية الذي يتم حالياً يتواكب مع إقامة عدد من المشروعات الصناعية والمراكز اللوجستية والتوسع في تجارة الترانزيت في المناطق المتاخمة لظهير الميناء والتي ستساهم في مضاعفة حركة التجارة وتداول السلع والخدمات في منطقة شرق بورسعيد.


حلم مصري


من جانبه قال الدكتور ممدوح غراب رئيس جامعة قناة السويس: مشروع تطوير الممر الملاحي لقناة السويس وتطوير واستثمار المنطقة المحيطة به هو في واقع الأمر حلم مصري كان يراودنا جميعاً منذ سنوات طويلة ولولا الرؤية الثاقبة للرئيس عبدالفتاح السيسي الذي أراد أن ينطلق باقتصاد مصر من هذه المنطقة المباركة التي كانت شاهدة علي معظم تاريخ مصر الحديث والمعاصر.


وتابع بقوله هذا العمل الوطني الكبير بداية من مشروع حفر قناة السويس الجديدة مرورا بمشروع تنمية منطقة ميناء شرق بورسعيد يصنع تاريخاً جديدا لمصر وسينقل مصر لآفاق العالمية.


ميناء تاريخي


وأخيرا أوضح المستشار حسن عمر خبير اللوجستيات الدولي أن ميناء شرق بورسعيد والذي تبلغ مساحته ١٢٥ كم ينقسم إلي ثلاثة أقسام رئيسية هي الميناء المحوري والظهير البري داخل منطقة الميناء. ويتكون من المنطقة الصناعية الكبري التي يتم توطين المشروعات العملاقة بها علي مساحة ٨٧ مليون متر مربع والمنطقة الزراعية بالاضافة للمناطق السكنية والسياحية والترفيهية والإدارية.


وأنهى حديثه بالإشارة إلى أنه نادي منذ سنوات طويلة بضرورة استغلال هذه المنطقة استغلالا أمثل لأنها تمثل قاطرة التنمية لمصر وإن لم نكن نملك ميناء شرق بورسعيد لفقدنا الكثير من دخلنا القومي.