حققن المراكز الأولى فى بطولة العالم .. بنات الاسكواش سوبرهاتريك

20/08/2015 - 12:43:10

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - إيمان العمري

أربع بنات صغيرات مجتهدات لديهن إرادة من حديد، استطعن من خلالها أن يثبتن بجدارة ريادة مصر في رياضة الاسكواش، ويحققن بطولة العالم في الفرق للناشئات، فضلاً عن احتلال المراكز الثلاثة الأولى لتصبح بطولة العالم تحمل عبارة"مصر حصري"، فما هي قصة كل بطلة مع مضرب الاسكواش؟!


البداية مع الفائزة بالمركزالأول فردي وفرق، نوران جوهر 17سنة والحاصلة على المركز الـ15 سيدات في التصنيف العالمي للاسكواش والتي تحدثت قائلة:"أمارس لعبة الاسكواش منذ الثامنة من عمري، والفضل يرجع لوالدى الذي شجعني على ممارسة هذه الرياضة، ثم والدتي التي كان لها دور كبير في توجيهي وتشجيعي لمواصلة التقدم والنجاح في الاسكواش، أما أول بطولة شاركت فيها فكان عمرى تسع سنوات ونصف، والغريب أنه في هذا الوقت شاركت في ثلاث بطولات متتالية، وكنت كل مرة أخسر أمام نفس الفتاة حتى كدت أصاب بعقدة من اللعبة، لكنني تدربت جيداً، وحصلت على أول بطولة، وأنا في العاشرة.


أما عن بطولة العالم فقد شاركت فيها من قبل، وحصلت على المركز الثاني، بينما فازت حبيبة محمد بالمركزالأول، وهذه المرة تبادلنا المراكز، وشهدت البطولة صعوبات كثيرة كان أبرزها اللعب مع لاعبات مصريات، فاللعب مع الأجنبيات أسهل حيث الكل يشجع، كما أن مستوانا مرتفع، لكن مع اللاعبات المصريات الأمر مختلف، فلا أحد يشجع من طاقم الفريق، وكل لاعبة تعرف مستوى زميلتها، وطريقة لعبها.


وتؤكد نوران أن الدراسة تعد من أكثر الصعوبات، حيث عانت فى البداية ضغوطا من جانب مدرستها الفرنسية لوجود تصور سلبي عن الرياضيين، لكن بعد ذلك اقتنعوا بميولها الرياضية، وساعدوها، وقد حصلت على البكالوريا الفرنسية، وتستعد الآن للالتحاق بالجامعة.


بطولة مختلفة 


أما المركز الثاني، فكان من نصيب حبيبة محمد 16 سنة، وتحدثنا قائلة:" هذه هي بطولة العالم الثالثة التي أشارك فيها، ففي العام الماضي حصلت على المركز الأول، لكن بطولة هذا العام مختلفة، وقد بدأت أحداثها من قبل البطولة، فقد تدربت جيداً، لكنني تعرضت للإصابة، ومنذ الدور الثمانية في البطولة، وأنا أقابل لاعبات مصريات، وهذا صعب جداً، فمهارة المصريات في الاسكواش عالية، ولا تنافسنا أي بلد رغم مهارة لاعبات الولايات المتحدة المتميزات، لذا فقد كانت المنافسة قوية في البطولة حتى كانت المباراة النهائية أمام نوران، هنا كان العبء النفسي كبيراً جداً، فضلاً عن الضغط العصبي، فخسرت المباراة، لكنني حققت المركز الثاني فردي، والأول فرق، وترتيبي العالمي الآن 19 سيدات، وهذه خطوة في طريق تحقيق حلمي بأن أصبح بطلة العالم في الاسكواش.."


وتضيف حبيبة أن حلمها في الاسكواش لا يتعارض مع دراستها، فهي تدرس الثانوية البريطانية، وحققت نتائج جيدة في العام الماضي الذي كان يعد من أصعب السنوات.


بالورقة والقلم


نصل الآن للمركز الثالث فردي، الأول فرق، والذي أحرزته سلمى هاني 19سنة، والمصنفة عالمياً في المركز الـ21سيدات وعن تلك البطولة تقول:"بطولة العالم للاسكواش من أهم البطولات، فهي أكبر بطولة في العالم، وقد تم الاستعداد لها منذ حوالي ثلاثة أشهر، كما أقام الاتحاد معسكراً مغلقاً للفريق لمدة أسبوعين قبل البطولة، أما عن ساعات التدريب ففي وقت البطولة تكون من 6-4 ساعات يومياً كما أنني أتبع نظاماً غذائياً، فكل شىء بالورقة والقلم"


وتضيف سلمى أنه في سبيل الاسكواش كل شىء يهون، فهي تمارس هذه اللعبة منذ أن كانت في السادسة من عمرها حيث كان شقيقها يلعبها، وهو ما شجعها، ولكنه توقف أما هي فاستمرت، وشاركت حتى الآن في العديد من البطولات منها أربع بطولات للمحترفين، وتحلم أن تصبح بطلة العالم في الاسكواش، وأن تدخل اللعبة الأولمبياد لتصبح بطلة أولمبية أيضاً، ولكن كل هذه الأحلام لا تتعارض مع الدراسة فقد حصلت على الدبلومة الأمريكية، وستلتحق بالجامعة في العام القادم لتدرس إدارة أعمال. 


ثانوية عامة


والبطلة الرابعة هى مريم متولي -18 سنة- وحققت أيضا المركز الثالث فردي، والأول فرق، وتؤكد انتماءها... للعبة الاسكواش قائلة: أنا مولودة في مجمع الاسكواش، فشقيقي الأكبر كان يمارس اللعبة، وكنت وأنا صغيرة جداً أذهب مع أسرتي لتشجيعه، ونسافر معه في البطولات، وعندما بلغت الثامنة بدأت في لعب الاسكواش، لكن للأسف توقف شقيقي عن الاستمرار في اللعبة بسبب الثانوية العامة، لذا حرصت على أن أتخطى هذه العقبة هذا العام، وقد كان التنسيق بين البطولات والمذاكرة شيئاً صعبا جدا، فمثلاً كان عندي بطولة أفريقيا في أول أبريل، ورجعت في منتصف أبريل فكان هناك مواد كثيرة تأخرت فيها، لكنني قررت قهر تلك الصعوبة، وتحقيق النجاح.


وتضيف: أشارك في بطولة العالم للاسكواش منذ عام 2011 لكن هذه المرة واجهت صعوبات كثيرة، فلم تكن البطولة سهلة، وكانت المباريات قوية خاصة المباراة الثانية التي شاركت فيها واستغرقت وقتاً طويلاً حيث كانت أطول مباراة في البطولة، وتعرضت لمشكلة في قدمي، فنصحني الطبيب بعدم التحميل عليها، لذا كنت ألعب وأنا متعبة، لكن الحمد لله حصلت على المركز الأول فرق، والثالث فردي، وأحلم هذا العام بالوصول إلى ترتيب متقدم في التصنيف العالمي، وأن أصبح ضمن أفضل عشر لاعبات اسكواش على مستوى العالم.