كبري دماغك

20/08/2015 - 12:36:05

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتب - عادل عزب

دائما وأبدا يصر حمدين صباحي، الحاصل على المركز الثالث في الانتخابات الرئاسية الأخيرة -رغم أن السباق كان بين اثنين فقط- أن يلعب دور الشريك المخالف ربما من باب إثبات الوجود ومحاولة إقناع البعض إن بسلامته لسه موجود وإن له أنصارا يتابعون خطواته الميمونة!


الأخ صباحي كتب على صفحته بموقع"فيس بوك" رسالة اعتذار إلى أنصاره ومحبيه، الذين غضبوا من مشاركته في حفل افتتاح قناة السويس الجديدة بسبب عدم جلوسه في مكان يليق به، وجلوسه وسط الفنانين. وقال:"يوم طويل مفرح ومجهد فى افتتاح تفريعة القناة الجديدة، لكننى رغم الإجهاد سعيد برغبتى فى كتابة هذا التعليق على الآراء المتباينة التي طالعتها الآن على مشاركتى فى الاحتفال وهى المرة الأولى وربما الأخيرة التى أعقب فيها" وتابع:


 1- أعلم أن الحزن فى مصر سخي والفرح شحيح، وأنا واحد من ملايين الفرحين بإنجاز هو باختصار بليغ'من أموالنا بإيد عمالنا'.


 2. أحترم وأفهم وأتفهم الأحباء الذين قدروا أن الموقف الصحيح هو عدم مشاركتى، واختلف معهم، رأيى هو ما فعلت برضا ويقين:المشاركة.


 3. أفهم وأتفهم رأى ومشاعر الغاضبين من بعض صور اليوم بسبب مكان الجلوس أو بعض من ظهروا فيها، ورغم تسامحى الشخصى- وهو ميزة خلقية أوعيب خلقى- إلا أننى مقتنع بصواب ما ورد فى تعليق غاضب أننى يجب أن أحرص على مشاعر من أمثلهم، لهذا أعتذر لكل من استاء منها وأعد بالحرص على عدم تكراره، واختتم رسالته بقوله:"محبتى لكم جميعا الراضين والغاضبين".


والأخ صباحي بالطبع حر في اعتذاره لأنصاره وخوفه على مشاعرهم الرقيقة التي تأذت من جلوس سيادته وسط الفنانين -مع أنه يا عيني كان كومبارس في أحد أفلام يوسف شاهين – وحر أيضا في أن يتسامح ولم يتمسك بالجلوس مع الأمراء والرؤساء باعتبار فخامته يعني رئيس محتمل، لكن الذي ليس حرا فيه فهو وصفه القناة الجديدة بـ"التفريعة" وهو وصف لا يختلف في مغزاه عن طشت أم وجدي!


إن شاء الله لما تبقى رئيس-ده في المشمش يعني- ابقى ورينا– ولامؤاخذة- تفريعتك!!


***


أقر وأعترف أن المذيع الألمعي توفيق عكاشة هو ثاني الأشخاص القادرين على إضحاكي إلى حد الكركرة بعد مرسي العياط طبعا، فالرجل له أراء عجب، وكلمات فشر أبو السعود الإبياري الذي كتب رائعة"شحات الغرام" واستخدم فيها كل عبارات التسول في إبداع أغنية عاطفية تدهشك تماما كما يفعل الحاج توفيق الذي خرج علينا في برنامجه على قناته الملاكي مستنكرا الهجوم علي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، قائلاً: من أدخل مبارك السجن هم بنو إسرائيل وليس الإخوان أو الشعب المصري، مؤكدا أنهم كانوا مجرد أداة يديرها بنو صهيون وفقاً لمخطط يهدف إلى القضاء علي رموز الوطن العربي!!


واستطرد: التليفون اللي بتتكلم فيه يا وله يا للي في كفر النملة مين اللي عملهولك؟ إنجازات مبارك لا يمكن لأي عاقل أن يغفلها واللي هيقول غير كده هاضربه«بالجزمة»، داعيا إلى مليونية كبيرة ترفض سجن مبارك وتطالب بتكريمه بصفته حكم الشعب وله العديد من الإنجازات!


المدهش أن عكاشة ربما تذكر أنه كان واحدا ممن قطعوا فروة مبارك عمال على بطال  فأردف: البعض سيتهمني بأني أول من هاجمت مبارك وأقول لهم: كنا في حالة هياج ثوري، واتبعت خطة قول زي مهما عايزين إلي أن جاء الوقت لكي يأخذ هذا الرجل حقه!


يا عم توفيق قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما معناه:"لا يكن أحدكم إمعة يقول إن أحسن الناس أحسنت وإن أساؤوا أسأت" فهمت يا حاج؟!