نتساقط في صمتك

20/08/2015 - 11:58:41

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

شوقي العنيزي

شاعر وإعلامي وباحث تونسي من مواليد 6 نوفمبر 1979، له ديونان: "البستان وما جاوره" 2002، و"مرثية الظل" 2015.


"لا تطرق الباب كلّ هذا الطرق فإنّي لم أعد أسكن هنا"


مالك حدّاد


أيّها البلد الموصد على نفسه كقبر


أصابعنا علقت على بابك


وتلوّنت أحلامنا من شدّة الطرق


نذرنا لك أجمل قصائدنا ولكنّك لم تفتح


نذرنا لك أعمارا يلهو بها اليُتم


وتوسّلنا  بعكاكيز أطفالنا ولم تفتح


أنت هنالك تذوي وحيدا


تضيق في صمتك يوما بعد آخر


ونحن هنا..


نتساقط في صمتك يوما بعد آخر


صرنا بابكَ المخلوعَ في الريح


 أرواحنا تقوّست من البرد


وتحت أقدامنا يتكوّم بلد بأسره.