الحكّاء الأعمى

20/08/2015 - 11:52:48

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

منى الرزقي

شاعرة تونسية نشرت قصائد في كثير من الصحف والمجلات العربية، حصلت في الآونة الأخيرة على الجائزة الأولى في ملتقى للشعر بالقاهرة، ولها مجموعتان قيد الطبع.


حَلَّقتُ عاليًا حَامِلًا بُذورَ فَنائِي بَيْنَ جَنَاحيَّ


أنا الحكّاءُ الأعْمَى يا إخْوتِي..


عبَرْتُ العالمَ بعصًا مبْتورَةٍ بَحْثًا عَنْ صَعيدٍ هَادِئٍ


أُحبُّكُم فَوْقَ أدِيمهِ


وبين جُدْران فُوهة البركان في أَسافِلِ هذِه البيئةِ المُؤْذية


وَضَعَتْ الفئرَانُ حدًّا لأسْفارِي..


أنا طائرُ البراكيت الحزين


زَمَاني فوْضويٌّ وأحْلامي غابَةٌ مَدَاريةٌ


تَعُجُّ بِمَخْلوقات مُخيفةٍ مُذهلة


أنا آخِرُ الذَاهبينَ إلَى حَتْفهم


أُمرِّغُ منقاري في تُراب البراكين الناعمِ


وأُشيِّعُ صَامِتًا مَجْدَ سُلالَتِي السحيق


على وقْعِ السُقُوط المُدَوِّي لِصُخُور الماغْمَا


عندمَا يَحلُّ اللّيلُ في جزيرة "موريشيوس"


يَتَدلَّى حبْلُ خَسارتِكُم مِن أمامي


أوقِدُ نارَ مَحَبَّتِكُم في حُطام سفينةٍ


قَذَفَها الهُدامُ إلى ساحلي المَهْجور


وبيْنَما كنْتُ أُربِّي خُدَّامًا سَماويّينَ لأَسْمائِكُم


كُنتُم تَصوغونَ المَراثِي ضَاحِكين


وُجوهُكُم ضَوْءٌ بَعيدْ


أصواتُكُم فقاقيعُ هَواء..


الطَريقُ طَويلة


وأَنَا تَعِبْتُ مِنَ الحَكْيِ يَا إخُوَتِي الشُعراء..