«نور» الشريف دائمـــا!

20/08/2015 - 10:28:03

تقرير: رحاب فوزى

الفنان الراحل نور الشريف... نموذج متميز للفنان المثقف، المبدع، المهموم بقضايا مجتمعه، وهذا دفعه إلى خوض العديد من القضايا الكبيرة والصغيرة، في أعماله. قبل أيام، غاب الفنان الكبير، جسدًا، ما مثل صدمة كبيرة، لكل عشاقه، خاصة بعد إعلان مشاركته فى مسلسل جديد قبل وفاته بأيام قليلة.


الصدمة أصابت أيضًا غالبية تلاميذه، الذين كان «الشريف» سببًا فى ظهورهم ومنها انطلقوا للنجومية ... تلاميذه الذين كانوا يومًا مجرد مواهب فنية تبحث عمن يؤمن بها ويعطيها الفرصة الحقيقية، وهى الفرصة التى منحهم إياها الراحل نور الشريف، وفى يوم رحيله تركوا له كلمات على صفحاتنا تعبر عن خلاصة تجاربهم معه.


الفنان عمرو يوسف أكد أن ما جمعه بالفنان الكبير نور الشريف لم يكن العمل فقط، بل جمعه به علاقة أسرية تتسم بكل الود والحب الحقيقى وهو جعله قريبًا بصورة مختلفة من «نور الإنسان» الذى لم يبخل عليه يومًا بالنصيحة المخلصة أو تقديم العون والدعم الفنى والإنسانى أيضًا.


«يوسف» أوضح أيضا أنه كان يعود له فى اتخاذ قرارات تخص أدوارًا فنية وأعمال كان ينجذب لها فى البداية حتى يبدأ النقاش بينه وبين نور الشريف فيجد نظرته تتبدل تمامًا نحو العمل ككل.


وأضاف بقوله: نور الشريف كان يشع حماسًا داخل كواليس العمل الفنى ويبث القوة فى نفوس الموجودين حوله من خلال معاملته الطيبة، كما أنه كان يحرك الكثير بنظرة عينه، التى يوجهها نحو من يشاركه المشهد ليفهم ما هو المفروض عليه عمله.. باختصار إننى أهدى نجاحى الحالى والمقبل إن قدرَ لى لروح نور الشريف العطرة، فهو رجل وفنان لن يتكرر».


حكاية «قلم نور»


فى السياق ذاته قال الفنان مصطفى شعبان: نور الشريف لم يكن أبى على الشاشة فى مسلسل عائلة الحاج متولى فقط، لكنه كان أبًا لى خلف الكواليس، وفى حياتى كلها، كان يوجهنى فى كل صغيرة وكبيرة كأننى ابنه فعلا، وكنت مرافقا له فى الكواليس طوال الوقت ولم يبد يومًا أى تذمر من فنان شاب يلح فى سؤاله ونصيحته، بل كان يرحب بى ترحيبًا شديدًا وكأننى لا أسبب له أى إزعاج، و نادرًا ما يثور فى وجه من يخطئ بل كان يحتوى كل الموجودين من نجوم أو ممثلين شباب.


وعن موقف لاينساه «شعبان» مع النجم الراحل ، يتذكر أنه فى أحد المشاهد، التى كانت تجمعه بالفنان نور الشريف، وكان يفترض أن يصفعه على وجهه، وهو المشهد الذى تحدث معه حوله يومًا كاملًا وقال له: أوعى تكرهنى يا مصطفى علشان هاضربك بالقلم وإلا نشيل المشهد أحسن»وضحك وبالفعل كان المشهد من أروع المشاهد، التى قدمتها فى حياتي.


الحكمة والخبرة


أما الفنانة دينا فؤاد فقد اكتفت بالإشارة إلى أن النجم اتسمت كل تصرفاته وكلماته البسيطة بالحكمة والخبرة، وهو لم يبخل يومًا بأيهما عليها شخصيا، وأوضحت أيضا أنها فى البداية كانت تخشاه كثيرًا، خاصة أن المشاهد التى كانت ستجمعهما فى مسلسل «الدالى» صعبة، وهو بخبرته استشعر ذلك، وتعمد أن يتحدث إليها بين المشاهد ويزيل الخوف الظاهر فى عينيها رهبة من تاريخ هذا الفنان العظيم.


«دينا» أكملت بقوله: من لم يشارك نور الشريف فى عمل فنى لم يحصل على كثير من العطف والحكمة والخبرة، ولم يكن من نصيبه أن يضع بصمة حقيقية فى تاريخه الفنى بجوار اسم هذا الرجل، وفاته أن يرى رجلا لامثيل له فنيا لاينطق بأى كلمة هباء ويعرف كيف يضع كل إنسان فى مكانه الصحيح.


دليل فني


من جانبها قالت الفنانة إيناس كامل: برحيل نور الشريف فقدت دليلى فى الحياة، فهو كان دائم السؤال عنى، وكان يعتب علي حين أغلق هاتفى، وكان ينصحنى دائما باستغلال فترات الاستجمام فى العمل والاطلاع ومشاهدة الأفلام القديمة والدراسة والقراءة خاصة القصص والروايات العالمية.


وأكدت «إيناس» أنها حين كانت تعمل بنصيحته كانت تفاجأ بزيادة الأعمال المعروضة عليها وكأنها إشارة إلى أنها تمشى فى الطريق الصحيح، ويجب أن تستمر فيه.


وأنهت حديثها بالإشارة إلى أنها تتمنى أن يكون هناك مهرجان يحمل اسم الفنان الكبير نور الشريف ويختص بكل الفنون وليس السينما فقط.


الوصفة السحرية


أما الفنان أحمد صفوت فقد أكد أن نور الشريف كان لديه وصفة سحرية للنجاح والنجومية لا يعرفها غيره ويمنح سرها لكل من يحبهم وكل من يستشعر فيه الإخلاص للفن.


ويتذكر «صفوت» أنه فى إحدى الحفلات تعمد أن يدخل وهو يمسك بيده وكان سعيدًا بوجوده بجوار فنان له قيمة نور الشريف ولم يحاول أن يسأل نفسه عن السبب خشية أن يحسد نفسه، لكنه استشعر كم الحنان والصدق الحقيقى الموجود فى إنسان يحمل اسم نور الشريف.