الفنانة ليلى علوى: «المصيــر» كشف لى فسلفة نور الشريف فى الحياة

20/08/2015 - 11:21:44

  عدسة : كريم نور عدسة : كريم نور

حوار: راندا طارق

مابين الحديث عن ذكرياتها مع الراحل نور الشريف، والأسباب الحقيقية وراء غيابها الفنى، دار الحوار مع النجمة «ليلى علوى» التى أكدت أنها ترفض تماما أن تقول «وداعا نور الشريف»، لأن أعماله ستظل باقية وخالدة فى ذاكرة التاريخ.


«ليلى» تحدثت أيضا عن فيلمها الجديد الذي بدأت جلسات التحضير له خلال الفترة الأخيرة، وأوضحت أنها فى أقرب وقت ممكن ستكشف كافة تفاصيله، وعن حقيقة عودتها للعمل فى الإذاعة، أو تقديم أعمال جديدة على خشبة المسرح وأمور أخرى كان الحوار التالى:


بداية.. كيف تقبلت خبر وفاة الفنان الراحل نور الشريف؟


لن أستطيع أن أقول وداعاً للأستاذ نور الشريف.. فالوداع فراق، لكن من هو مثل نور الشريف لن يفارقنا، لأن أعماله موجودة وستظل «أيقونة» الفن المصرى، هذا بجانب أنه لم يكن يبخل دائماً بالنصيحة وتعلم فى مدرسته عدد كبير من الفنانين الذين يدينون له بجزء كبير من نجاحهم سواء على المستوى الفنى أو الإنسانى.


باختصار «نور الشريف» رحل بجسده فقط، لكن أعماله ستظل باقية وحاضرة فى كل وقت.


حدثينا عن ذكرياتك وتجربة العمل معه؟


تجربتي معه ثرية بمعني الكلمة، بداية من مسرحية «بكالوريوس فى حكم الشعوب» والتى يمكن أن أصفها بـ»المعهد» الذى منحنى شهادة تخرج رغم صغر سني، هذا بجانب أن الفنان الراحل كان دائم الدعم لى سواء على المستوى الفنى أو الإنسانى، ولم يتركني في أى لحظه إنسانية، ولن أنسى فلسفته فى الحياة التى أدركتها بعد واقعة وفاة والدى، ونحن نقوم بتصوير فيلم «المصير» فى سوريا، وقتها لم يتركنى لحظة واحدة حتى تخطيت الأزمة بسلام.


حدثينا عن تجربتك فى برنامج «مذيع العرب»؟


«مذيع العرب».. تجربة مفيدة جدا بالنسبة لي، فالخبرة والمشوار الفني والتعرف على ثقافات وأحلام الشباب العربي المختلف أضاف لى الكثير، وأعتقد أن البرنامج حقق نجاحاً منذ البداية لأنه صناعة عربية خالصة، ولم يكن مأخوذاً من أي نسخة أخرى وله أهمية خاصة، فهو صنع خصيصا للوطن العربي ولإخراج مواهبهم والأهم أن الفائز سيعمل مذيعاً بكبرى القنوات وبالتالي سيرى الجمهور نتائج البرنامج على الشاشة.


هل ترددت قبل قبولك العمل فى البرنامج.. أم أنك تعاملت مع الأمر كونه «تجربة جديدة»؟


بصراحة... «كنت مرعوبة في البداية» رغم خبرتي الطويلة.. لكننى بعد مشاهدتي للحلقة الأولى وجدت أنني أمام برنامج متميز، وسعدت جدا بالتجربة وشعرت بأهمية البرنامج في تخريج مذيع للعرب، هل هناك أسباب لابتعادك عن العمل فى الإذاعة؟


لا توجد أسباب تبرر ابتعادى عن ميكروفون الإذاعة، لأننى كنت ومازلت «بنت الإذاعة»، وبدايتى الفنية كانت من خلف الميكروفون، وسأعود إليها فور وجود العمل المناسب.


ألا تفكرين في العودة لخشبة المسرح؟


المسرح أعتبره التجربة الحقيقية للفنان لأن التفاعل مع الجمهور يكون لحظيا، وردود الأفعال «وجها لوجه»، كما أننى قدمت مسرحيات كثيرة أعتز بها جدا، لكن على الجانب الآخر هذا لا يمنع من الإشارة والتأكيد على أن العمل على خشبة المسرح «متعب للغاية»، لأنه يتم بشكل يومى، ويحتاج من الفنان أن يكون دائماً مستعداً لأداء دوره وإتقانه أيضا.


تجمعين بين الجمال والموهبة.. هل هناك أمل في ظهور وجوه جديدة بموهبة وجمال ليلى علوي؟


مصر مليئة بالمواهب الكثيرة، وقد شهدنا في السنوات السابقة من خلال السينما والمسلسلات ميلاد نجوم شباب على أعلى مستوى في التمثيل والكتابة والإخراج، وسيظل الفن المصري مستمراً في تقديم المواهب الواعدة والصادقة من القلب.


ما سبب اهتمامك مؤخرا بالسوشيال ميديا وإنشاء صفحاتك الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي؟


السبب أن هناك أشخاصاً كثيرين انتحلوا اسمي وصفتي على مواقع التواصل ونشروا تصريحات على لسانى، ومن هنا قررت إصدار صفحات موثقة باسمي، تقدم أخبارى الفنية، وتعرض آرائي فى مختلف الموضوعات، وفى الوقت ذاته تمكننى من التواصل مع الجمهور.


أخيرا... ماذا عن مجنون ليلى الذي ينتحل شخصيتك على موقع إنستجرام؟


بعد تدشين الصفحات الرسمية الموثقة.. لم يعد هناك وجود لأي شخص ينتحل صفتي أو اسمي ومن يفعل ذلك فسيعاقب بالقانون.