الأهلى فى مهمة صعبة أمام الترجى

20/08/2015 - 10:00:52

تقرير : محمد أبوالعلا

مباراة مصيرية للأهلى يخوضها أمام الترجى التونسى فى لقاء الجولة الخامسة من المجموعة الأولى لكأس الاتحاد الإفريقى “الكونفدرالية”، وتعد المباراة من أصعب مباريات المجموعة، نظرا لإقامتها على ملعب المنزه الأوليمبى، فى قلب العاصمة تونس، وسط جماهير الفريق التونسى التى تطالب فريقها برد اعتباره للهزيمة الثقيلة التى لقيها فى لقاء الفريقين الأول بالقاهرة بثلاثة أهداف مقابل هدف، وفى المقابل يهدف فتحى مبروك المدير الفنى للأهلى، إلى الفوز بهذه المباراة لتعزيز مركز الفريق فى المجموعة، بعد الهزيمة الأخيرة أمام النجم الساحلى المتصدر، وضرورة حجز مقعد باسمه فى قبل النهائى أملا فى المحافظة على الكأس المتوج به فى النسخة الأخيرة من البطولة.


قال أحمد أيوب المدرب العام للأهلى إن الجهاز الفنى بذل جهدا مضاعفا خلال الفترة الأخيرة لتخطى هذه المباراة بشكل إيجابى والوصول للفوز بكل تأكيد، وشدد على أن مباريات كأس مصر التى لعبها الفريق، كانت بمثابة عملية تجهيز وتحضير لبعض اللاعبين الجدد، ولاسيما أنها ساهمت كثيرا فى تهيئة بعض اللاعبين المميزين، أمثال ايفونا وانطوى وأحمد فتحى، وكان يجب على الجهاز الفنى أن يصهرهم بدنيا وفنيا بجانب الأساسيين من اللاعبين، حتى يصل بهم للمستوى الذى يطمح به، وفى المقابل فإن الترجى فريق كبير، مثله مثل عدد من الفرق التونسية ذات المستوى الفنى والتاريخى على مستوى قارة إفريقيا بالكامل ولا تقبل سوى الفوز لاسيما إذا كان اللقاء بتونس .


وأضاف أيوب أن الفريق لا يخشى من اللعب تحت ضغط جماهيرى أو نفسى، فجميع لاعبى الفريق معتادون على مثل هذه الأجواء الساخنة، ولقد لعب الفريق منذ ايام قليلة امام النجم الفريق التونسى الآخر بالمجموعة، والمنافسة معنا متوقعة بكل المقاييس لان الاهلى هو صاحب اللقب وفريقنا الآن مكتمل الصفوف بشكل كبير وهذا ما كنا نفتقده طوال الفترة السابقة، وكل الأجواء متاحة لنا للفوز ليس بهذه المبارة فقط ، بل باللقب الإفريقى.


فيما قال الكابتن زكريا ناصف نجم الاهلى السابق، إن الأهلى الان يتمتع بحالة فنية جيدة بشكل أكبر وافضل من الفترات السابقة، ويرجع ناصف هذا التحسن الكبير فى الأداء الفنى إلى وجود بعض التدعيمات والصفقات التى وصفها بالعيار الثقيل، والتى ابرمها النادى فى فترة الانتقالات الحالية، مؤكدا أن المستوى الفنى للفريق سيتصاعد بنسبة كبيرة مع الوقت، وشدد على أن هذا الامر لن يحدث إلا بعد حدوث حالة من التناغم والانسجام، بين اللاعبين وسنشاهد هذا مع توالى المباريات والمنافسات مع فرق تتمتع بمستويات عالية، سواء المحلية أو الإفريقية. مؤكدا أن هذه المهمة ستكون صعبة للغاية على فتحى مبروك فى الفترة القادمة، نتيجة التغيير الرئيسى فى تشكيل الفريق نتيجة غياب بعض اللاعبين الأساسيين وضم بعض العناصر الجديدة ومن ثم ستكون هناك صعوبة للوصول لمرحلة الانسجام الكامل، خلال المرحلة القادمة وسط هذا الضغط الكبير فى عدد المباريات سواء فى الكأس أو البطولة الإفريقية،


واختتم ناصف حديثه مؤكدا أن الفريق يمتلك الان مفاتيح لعب قوية للغاية وفى مقدمتهم، جون انطوى والجابونى ماليك ايفونا، هذان اللاعبان يمثلان قوة كبيرة فى خط هجوم الفريق، وأعتقد انهما مفتاح الفوز فى هذه المباراة، وأى منهما سيسجل هدف الفوز لفريقه، بجانب باقى اللاعبين، بشرط توظيف المدير الفنى لهما داخل الملعب بالشكل الذى يسمح لهما باختراق دفاعات الخصم وإحراز الأهداف، وأكد أيضا أن ظروف المباراة ستحسم النتيجة بشكل كبير، ولاسيما الأداء التحكيمى سواء جيدا أو سيئا، سيعود هذا الأمر على الفريق بالسلب أو بالإيجاب، وأخيرا قال نجم الاهلى السابق أن الحظ سيكون له دور كبير فى هذه المباراة.


وقال الكابتن محمد عمارة نجم الفريق السابق إنه يثق تماما فى قدرة لاعبى الفريق، على اجتياز هذه المباراة ، مؤكدا أنه لا يوجد حجة الان لدى الفريق والجهاز الفنى حتى يحصل على البطولة، بعدما اصبح صفوف الفريق الان مكتملة بشكل كبير، وأصبح المدير الفنى يمتلك اكثر من لاعب فى كل مركز داخل أرضية الملعب.


وقال عماد النحاس نجم الاهلى السابق إنه يتوقع أن يبدأ لاعبو الأهلى بضغط مستمر حتى يتسنى لهم إحراز هدف مبكر مؤكدا على تفاؤله بالجهاز واللاعبين وقدرتهم على تقديم عرض بسمعة النادى الأهلى حامل اللقب، وتمنى استمرار العقدة التى رسخها النادى الاهلى فى أذهان الأندية التونسية، واختتم النحاس حديثه متمنيا حصول الاهلى على البطولة كما عود جماهيره دائما، ورفع رصيده من البطولات القارية إلى ٢١ لقبا منفردا بهذا ومتصدرا على أندية العالم جميعا ولاسيما برشلونة الإسبانى أقرب منافسيه على هذا اللقب بفارق بطولة واحدة .