أحمد سليمان : عودتى للبيت الأبيض بكامل الصلاحيات

20/08/2015 - 9:53:53

حوار: محمد القاضى

فوجئ الكثيرون بعودة الثنائى أحمد سليمان والدكتور مصطفى عبد الخالق من جديد إلى عضوية مجلس إدارة نادى الزمااك، على الرغم من تقديمهما استقاله مسببة إلى المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، وقيام المجلس باعتماد الاستقالات، وكان جارياً تعيين اثنين من الراسبين فى الانتخابات بدلاً منهما، إلا أن مرتضى منصور رئيس النادى نجح فى إقناعهما بالعدول عن الاستقالة من جديد، بغية لم شمل الجميع وحرصنا على لقائهما لمعرفة التفاصيل.


كابتن أحمد .. كيف جاء تصالحك مع رئيس النادى؟


جاءنى اتصال هاتفى من المهندس هانى زادة عضو مجلس الإدارة ومن بعده كل من أحمد مرتضى والمستشار أحمد جلال إبراهيم يؤكدون أن المستشار مرتضى يرغب فى عودتى إلى مجلس الادارة من جديد ومعى الدكتور مصطفى عبد الخالق، من أجل لم شمل القلعة البيضاء، بعد الفوز بدرع الدورى الممتاز.


يتردد أنك ذهبت إلى بيته للاعتذار على الاستقالة.. والعدول عنها؟


تليفونات زملائى فى مجلس الإدارة كانت واضحة، والتى تمثلت فى أن رئيس النادى يرغب فى لم الشمل وعندما يتعلق الموضوع باسم وكيان الزمالك الكبير، لابد أن يرضخ الجميع لذلك وافقت على الفوز ولم أتردد لحظة فى قبول الصلح، وتوجهت بسيارتى الخاصة إلى فيلا المستشار مرتضى فى الساحل الشمالى، لتصفية الأجواء.


ماذا دار فى تلك الجلسة؟


لم يكن الموضوع ساخناً كما تصور المغرضون، حيث كان الحديث وديا فى كل الموضوعات، وتكلمنا فى كيفية الحفاظ على درع الدورى العام، وأن أحد أهم أسباب النجاح فى الفوز بدرع الدورى هذا الموسم، وجود إدارة قوية متمثلة، وعودة المستقيلين سوف يكون سبباً رئيسياً فى استمرار الاستقرار على المستوى الإدارى، وكما يعلم الجميع، أن أزمات الزمالك منذ عام ٢٠٠٥ إلى عام ٢٠١٤ ، ولمدة ٩ أعوام متتالية كانت مجالس الإدارات المتعاقبة وغير المستقرة على الإطلاق، مما انعكس بالسلب على أداء فريق الكرة.


هل ستعود للإشراف من جديد على قطاع الكرة؟


اتفقت مع مرتضى منصور على أن أعود بكافة الصلاحيات التى كنت بها قبل الاستقالة، حيث أننى كنت مشرفاً على جهاز الكرة فى الفريق الأول، ومشرفاً على قطاع الناشئين بالكامل، وللأمانة رئيس النادى هو الذى قال لى هذا الكلام فى بداية الحديث، بصفتى الوحيد داخل المجلس الذى كنت لاعباً ومدرباً فى الزمالك ومنتخب مصر الوطنى.


ماذا عن هجوم رئيس النادى ضدك فى وسائل الاعلام عقب الاستقالة والذى صل إلى إصدار بيان رسمى؟


حاول بعض المغرضين وأصحاب النفوس الصيد فى الماء العكر، عند تقديم الاستقالة ولم يكن هناك موقف واضح من جانبى للحديث عن السبب الرئيسى وراء الاستقالة، وكان كلامى محدود مع وسائل الإعلام، لذلك ظهر العديد من الشائعات ضدى، والتى حاولت النيل من علاقتى القوية برئيس النادى، وأريد التأكيد على نقطة هامة تتمثل أننى كنت ضمن قائمة المستشار مرتضى الانتخابية فى مارس من العام الماضى، أى أننى مقتنع به تماماً فى منصب الرئيس.


كيف ترى أداء مجلس الإدارة الحالى؟


المجلس حقق العديد من النجاحات الكبيرة والكل يعلم أننى قبل الانتخابات طالبت الجميع بالتصويت لصالح مرتضى منصور، لأنه بالفعل كان رجل المرحلة، ونادى الزمالك يعيش طفرة كبيرة فى المستوى بفضل مجلس الإدارة، واختيارات اللاعبين التى تمت بعناية فائقة.


ألا تخشى من تكرار الخلافات من جديد مع رئيس النادى؟


بصراحة الخلافات ستكون موجودة، لأن العمل الذى يتم بدون مشاكل، تأكد أنه عمل فاشل، والخلافات لابد أن تكون فى مصلحة نادى الزمالك، وليست من أجل مصالح أفراد فقط.


ما رأيك فى الصفقات الجديدة؟


كلها مميزة وعناصر أساسية مع أنديتها، والمجلس هذه المرة بذل مجهودا خارقا جداً من أجل العمل على التعاقد مع لاعبين مؤثرين فى المراكز التى نحتاجها، فمثلا كان التعاقد مع شريف علاء من نادى المقاولون العرب فى مركز الظهير الأيسر، وأحمد حمودى من بازل السويسرى فى مركز صانع الالعاب بعد رحيل أحمد عيد عبد الملك ونفس الحال مع عودة محمد إبراهيم مرة أخرى.


هل يستطيع الزمالك الحفاظ على درع الدورى للموسم الثانى على التوالى؟


ما المانع طالما أننا نعمل فى صمت بدون أى مشاكل، ويكفى أن المجلس نجح فى الحفاظ على القوام الأساسى للاعبين بداية من أحمد الشناوى حتى باسم مرسى، ولم يتم الاستغناء عن لاعب أساسى، سواء للاحتراف الخارجى أو لسوء الأخلاق أو المستوى الفنى.


تردد أنك كنت ترغب فى العودة إلى مجال التدريب قبل العدول عن الاستقالة؟


تلقيت العديد من العروض للعمل مع أندية فى الدورى الممتاز للموسم الجيدد، ولكننى كنت أرغب فى العمل مع جهاز فنى لديه القدرة على تحقيق إنجاز، لأننى لا اعمل لمجرد التواجد فقط، لأن تدريب حراس المرمى ممتع جداً، والحمد لله نجحت فى تقديم العديد من الاسماء إلى الكرة المصرية فى حراسة المرمى، كانت سبباً فى الحصول على البطولات سواء مع فرقهم أو المنتخب الوطنى مثل عصام الحضرى وعبد الواحد السيد ومحمد عبد المنصف ومحمد صبحى والهانى سليمان ومهدى سليمان، وسيرتى الذاتية فى مجال التدريب تؤكد أننى حصلت على مركز ثالث فى بطولة العالم للشباب، ومع الزمالك حصلت على الدورى وكأس السوبر بالإضافة لثلاث بطولات أمم إفريقيا متتالية مع المنتخب الوطنى، ومن الآخر سيرتى التدريبية هى الأعلى فى مصر بعد المرحوم كابتن محمود الجوهرى.