فيصل أبو عريضة الأمين العام للمجلس القومى للقبائل العربية والمصرية: لولا وجود العرب فى العريش لاستولت عليها داعش..

19/08/2015 - 2:28:51

  أبو عريضة فى حواره مع الزميلة ولاء جمال أبو عريضة فى حواره مع الزميلة ولاء جمال

حوار تكتبه: ولاء جمـــال

لمدة ثلاثة عقود سابقة من تجاهل الدولة «سياسياً واجتماعياً واقتصادياً» للمواطن البدوي المصري في أهم مناطق مؤثرة في الأمن القومي المصري وهي الحدود. سواء الشمالية أو الغربية أو الجنوبية من حيث الرعاية الاجتماعية السليمة ثم إهمال الأجهزة الأمنية «رقابة ومتابعة» البيئة الخصبة التي يعيشها المجتمع القبلي الذي قهره العوز الاضطراري فكان إهمال مطالب الجماهير وعدم تقديم الرعاية الاجتماعية في المقام الأول السبب الرئيسي لخروج كثير من أبناء القبائل عن عادات وتقاليد الآباء والأجداد في تقديم مصالح الوطن ووضعها فوق كل اعتبار أدي هذا التجاهل لزيادة المشاكل وتفاقمها الذي أدي بدوره إلي خروج المطالب عن نطاق السلمية والسيطرة لمرحلة الأزمة وكان لاستهانة الدولة بمطالب الجماهير وعدم النزول لفهمهم وفكرهم في صورة أخذت معني التعالي من المسئولين دفعهم للانتقام للحفاظ علي كبريائهم ومكانتهم «بحسب اعتقادهم».


وفي الحقيقة أنهم لو وجدوا من يستوعب حاجاتهم الإنسانية لكانت انطفأت عندهم لغة الكبرياء والنقمة علي الدولة لقد أدي الاستهانة بأبناء القبائل ونسيان دورهم التاريخي في الكفاح مع الدولة واتهامهم بالتخوين والعمالة والسخرية من عادات وتقاليد البيئات والأعراق والطوائف المختلفة في شركاء الوطن الواحد الذين كانت لديهم الفرصة أكثر من مرة إلي عزل سيناء تماماً عن مصر إذ هم أيدوا مطالب الأمريكان واليهود بحكم ذاتي لسيناء أيام الاحتلال ولكانت مصر مثل العراق في النزاع مع الأكراد واليمن في نزاع الشمال والجنوب أو السودان بشماله وجنوبه كذلك وجود كثير من الظلم من تلفيق القضايا لأبرياء أو زيادة عدد التهم لتصل أحكامها للمؤبد أو الإعدام لمن هم متهمون أصلاً في قضايا لاترتقي للأحكام الجائرة. الأمر الذي جعل من الانتقام المسلح رد فعل الطرف الثاني الممتهن شرفه وكرامته.


وقد أدي إهمال الأنظمة السابقة أبناء سيناء بلا تنمية أو موارد للرزق إضافة إلي الاضطهاد الأمني من بعض رجال مباحث الداخلية عادة لأسباب شخصية وترك الداخلية تدير الأمور بمفردها دور الاستعانة بالمخابرات الحربية ذات العلاقات الطيبة وحسن التعامل والصلة الوثيقة بالبدو والجغرافيا هناك..


الأمر الذي لم يعتده البدو حيث توجد حواجز نفسية بين الطرفين في أحد أسباب إطلاق يد «المرشدين» في البدو وللوشاية بأبرياء مقابل ممارسة أنشطتهم الإجرامية أساساًً وتجاهل صرخات البدو ومطالبهم بتولي الجيش والمخابرات إدارة الأمور هناك هذا التجاهل الذي عده البدو مقصوداً من النظام جعل النقمة علي الشرطة والجيش معاً وجعل مقربة الـ ٢٠ ألف شاب يتزوجون من إسرائيليات لايهمهم وطن ولا انتماء بعد ما فرطت فيهم الدولة قبل أن يفرطوا هم في أنفسهم وولائهم لبلادهم.


لذلك كله كان القرار الحكيم من القيادة السياسية بإنشاء المجلس القومي لشئون القبائل العربية والمصرية ليشكل من أبناء القبائل أنفسهم ولتدير القبائل ملفها بنفسها تحت رعاية الدولة.


وقد كان لـ«المصور» هذا اللقاء مع المهندس فيصل إبراهيم أبوعريضة أحد أهم رجال مركز الصف بمحافظة الجيزة وابن قبيلة المعازة والأمين العام للمجلس القومي للقبائل العربية المصرية.


كيف جاءت فكرة إنشاء المجلس القومي للقبائل العربية والمصرية؟


قبل هذا المجلس كان هناك عدة مجالس منها مجلس الشوري للقبائل العربية والمجلس العربي ومجموعات كثيرة جداً كانت تمثل في أبناء القبائل العربية كل مجموعة قبائل آخذة مسمي معيناً وتعمل من خلاله في الفترة الماضية القريبة منذ عام ونصف تقريباً كان فيه مبادرة للم الشمل تلم القبائل العربية بالكامل في مجلس واحد ويكون برعاية الدولة مجلس له صلاحياته وأولوياته وله الخدمات التي يمكن أن تؤدي من خلال الدولة وفيها ثواب وعقاب فهذه كانت فكرة المجلس القومي للقبائل العربية والمصرية.


إلي أي مدي يتم تفعليه حتي الآن؟


المجلس حالياً يفعل علي أن أبناء القبائل العربية مسئولون مسئولية كاملة عن الحدود وما يحدث فيها سواء حدود ليبيا أو السودان أو العريش حدود حلايب وشلاتين حدودنا عامة كحدود مصرية، حيث إن القبائل المصرية موجودة علي الأطراف وليس لدينا منهم من يقطن داخل المدينة أو المحافظة أو يعيشون في الجبل أصبح هذه مسئولية كاملة من قبل رجال الدولة علي المشايخ والعمد وكبار العواقل في القبائل العربية ومن المعروف أن الحدود أكثر شيء عرضة للإرهاب الأسود الذي يقوده تنظيمات محولة من أجهزة ودول ومخابرات وهذا يعني أنهم في خطر.


وما أهداف المجلس؟


نحن عندنا مشكلات كثيرة بالنسبة للتعليم والصحة والإعلام نعاني من نقص في كل الخدمات فالقبائل العربية عانت لفترة طولة من التهميش وعدم الاهتمام حتي وصلوا لمرحلة العزلة. هدف المجلس أن تعود النخبة مرة أخري لجذورها وتنمية ثقافة القبائل العريبة بعيداً عن التعصب وكذلك التواصل مع المؤسسات الحكومية لخدمة الناس في القري والنجوع هو أحد مساعي المجلس وأن يكون هناك ظهير شعبي منظم يقف خلف الحكومة علاوة علي رفع مستوي التعليم داخل القبائل العربية والعمل علي توطيد العلاقات بين القبائل وبعضها. إن المجلس يأتي سنداً للقيادة السياسية والقوات المسلحة.


إن معظم حدود مصر تقطنها قبائل عربية عددهم يقرب من ٢٠ مليون مصري فإنها خط الدفاع الأول ضد أي عدوان أو اختراق فليس هناك محافظة مصرية لايوجد بها قبائل عربية. وعدد القبائل العربية في مصر ٧٣ قبيلة.. أصبح اليوم فيه لسان حال يتكلم عنهم وهو المجلس وهناك مطالبات في أبناء القبائل أن يشاركوا في المجتمع سواء من وزارة الدفاع من قبل وزارة الداخلية فالمستوي العلمي يكون أكبر. عندنا هيكل تنظيمي منظم لأبناء القبائل العربية مثلهم مثل الآخرين.


وما أكثر المشاكل التي كانوا يعانون منها داخل المجتمع المصري؟


بطبيعة الحال إذا أحدهم مر علي كمين ويقول «أنا من السلوم» يقال له «تعال علي جنب» ما الذي أتي بك من السلوم إلي هنا فأياً كان فيه نظرة من النظرات غير المنصفة فأبناء القبائل العربية كانوا يظلمون ويقال عنه رأسي المشاكل.


ومن أين أنت هذه الفكرة السيئة في القبائل العربية؟


مجتمع القبائل العربية فيه السيئ والجيد.. ولكن لأن هذه الفكرة مرسخة منذ الأزل نمت مع الناس ويمكن الظلم الذي كان سائداً الفترة الماضية قبل الثورة كبيراً كنت تجد منهم من يسير في الشارع ويأخذ بدون ذنب وانتشر الموضوع والناس كبرت في دماغها أن العرب يفعلون كذا وكذا.


ما حقوق وواجبات المجلس القومي للقبائل العربية؟


لنا حقوق مثلنا مثل أي شخوص أخري لن نتكلم في الواجبات أنا كرجل وطني أتمتع مثلاً بأنني الموجود في الصحراء المشاكل التي تحدث فيها جزء كبير جداً العرب فعليهم مسئولياتمن غيرهم كان في الممكن أن تجد هذه الأماكن خراباً ولو لم يوجد عرب في العريش اليوم كنت ستجدين جماعة مثل داعش استولت عليها.


ولكن هناك حوادث نراها بالفعل في وجود العرب هناك في العريش؟


تكلمت مع شيخ عرب هناك قلت له كيف يفعل هؤلاء ذلك وأنتم موجودون قال : نحن نكون عندنا معلومة ونريد أن نخرج لنبلغها للدولة ليس عندنا وسيلة مواصلات بالنسبة للمعيشة الخاصة بنا ولا يوجد لدينا وسيلة اتصالات قوية بأي فرد في الدولة فنتأخر بالمعلومة فبناء عليه تحدث عمليات ولو استطعنا أن نتمكن من أننا نوصلها عندما نعود لا نجد أولادنا، وهم بالفعل فعلوا هكذا في رجل في القبائل العربية ذبحوا زوجته وأولاده أمام عينه وقالوا له «عشان تبقي تبلغ صح «بعد كده» فيه أشياء كثيرة جداً أبناء القبائل العريبة محرومون منها مثل أن أبناءهم لايدخلون كلية الشرطة أنا ممكن أكون من العرب ولكني أقيم في القاهرة والحضر طغي علي ممكن أدخل ابني كلية الشرطة ولكن المقيم فعلاً في هذه الأماكن النائية الحدودية ممنوع دخولهم الكلية فنحن نطمئن شبابنا وإن شاء الله فيه جديد.


وهل حدث تقدم منذ إنشاء المجلس القومي للقبائل العربية إلي الآن؟


طبعاً فيه تقدم الآن هناك اجتماعات دورية ما بيننا وبين بعض أبناء القبائل واجتماعات مع الدولة وفهموا ومن منا مؤثرين مع الرئيس وفي تواصل وفيه لم شمل نتكلم باسم القبائل والدين والعصب.


وإذا حدث وأحدهم من القبائل خالف النظام بعد كل هذا التواصل؟


- أنا كمواطن علي واجبات لابد أن أقوم بها وكوني خالفت النظام والأمن فلابد أن يكون له عقاب ولا نريد أن تعود هذه الأمور مرة أخري.


أنت كمهندس بعيداً عن منصبك كأمين المجلس ماذا أنجزت من مشروعات قومية مع الرئيس عبدالفتاح السيسي؟


أنا أعمل في مجال المقاولات كشركة من أكبر الشركات الموجودة التي ساهمت في مشروع حفر قناة السويس والحقيقة أن القيادات العسكرية الموجودة كانت موفرة لنا كل الإمكانيات مع أن الفترة الزمنية التي كنا ملتزمين بها قليلة لكن مع مرور الوقت تعودنا عليه من الضغط الموجود علينا والمتابعة اليومية فكنا ننفذ شغلنا بشكل طبيعي وكان هناك حس وطني موجوداً وسعدنا جداً عندما شاهدنا شجرة مجهود شاق حيث شعرت وأنا داخل احتفال قناة السويس بفخر وفرحة ثمرة مجهود ناس تعبت وسهرت حتي أنجزت هذا المشروع وهي خارج هذه الكواليس ليست موجودة في الأضواء.


كذلك أقوم بتنفيذ معظم مشروعات القوات المسلحة حيث أقوم بتنفيذ مشروع آخر وهو إنجاز كبير أعمل فيه وهو سيكون قريباً وأتابعه متابعة شخصية وهو طريق جبل الجلالة في العين السخنة طريق نحفره وراء الجبل ينفذ الآن طريق الزعفرانة فهو طريق معجزة ينحت في قلب الجبل أتشرف جداً في العمل في مشروع جبل الجلالة أحد مشروعات الطرق التي تربط بين العين السخنة والزعفرانة أعلي هضبة الجلالة البحرية بطول ١١٠ كيلومترات علي اتجاهين بمعدل ٣ حارات مرورية في كل اتجاه إضافة إلي وصلة تربط بينه وبين الطريق الطريق الساحلي القديم.


ويعد هذا الطريق أحد المشروعات الحيوية في هذه المنطقة والتي تساهم بشكل كبير في خدمة المواطنين ومشروعات التنمية السياحية والصناعية ومناطق المحاجر والتعدين وروعي في تصميم الطريق تحقيق أقصي معدلات الأمان والحد من حوادث السيارات في هذه المنطقة والتي تتميز بطبيعة جبلية خاصة.