٢ مليون يقصدون رأس البر فى العطلات شواطىء دمياط .. كامل العدد

19/08/2015 - 3:29:40

تحقيق: صلاح البيلى

بسبب موجة الحر الشديد اغتنم المصريون فرصة أغسطس قبل العودة للمدارس والجامعات فى سبتمبر وهربوا إلى المصايف وكان خط رأس البر كمصيف كبيرا إذ رفع لافتة “كامل العدد” واضطر بعض المصطافين للسهر والمبيت ليلا بالحدائق العامة بسبب مغالاة السماسرة فى أسعار إيجارات الشقق، حيث تراوحت الأسعار بين ٤٠٠ جنيه لأبعد وأصغر شقة وبين ١٦٠٠ جنيه للشقة الفاخرة القريبة من البحر لليوم الواحد !..


وجاءت جمصة فى المركز الثانى من حيث الإقبال وأسعار الشقق تليها مدينة دمياط الجديدة التى دخلت سباق المصايف بشاطئها الحديث .. والسطور التالية حصاد جولة بين المصايف الثلاثة.


فى مصيف رأس البر فاجأنا رئيس مجلس المدينة محسن عزيز الإمام بقوله إن أسعار العشش - يقصد الشقق - نار نظراً لتجاوز نسبة الإشغال خلال أغسطس الحالى ١٠٠٪ وعدم وجود أماكن شاغرة فى الفنادق أو فى العشش المطلة على البحر والسبب الإقبال المتزايد من المصطافين هذا العام خاصة من مصطافى اليوم الواحد واليومين من الوافدين من المحافظات القريبة من بورسعيد والدقهلية وكفر الشيخ والغربية علاوة على أهالى دمياط الذين يعشقون رأس البر.. والمدينة شبه جزيرة محصورة بين البحر المتوسط ونهر النيل فرع دمياط وتشهد حفلات سمر على النيل ومنطقة اللسان ملتقى النيل بالبحر وشاطئ الجربى وكازينوهاته وأنديته حتى ينتهى عنداللسان والفنار.


ووصل الحال ببعض الوافدين أن افترشوا الحدائق العامة والأرصفة وساحات المساجد الخارجية مثل مسجد الرحمة والسبب مغالاة السماسرة فى أسعار إيجارات الشقق حيث وصل إيجار الشقة المطلة على البحر قرب اللسان إلى ١٦٠٠ جنيه، وهبط السعر فى وسط المدينة إلى ٧٠٠ جنيه لليلة فما كان من بعض الأسر إلا أن افترشوا الجناين بأولادهم وببعض الشوارع مثل شارع المديرية ويقضون الليل فى السمر والتجوال عند منطقة اللسان وبعد سويعات تشرق الشمس فينزل للبحر يوما آخر ثم يغادر فى آخره.


ومشكلة هؤلاء أنهم يتركون خلفهم قمامة ومخلفات من كل نوع !


“أيام الذروة”


ويؤكد رئيس مدينة رأس البر محسن الإمام أن المصيف يستقبل فى أيام الجمع والعطلات والأعياد أكثر من ٢ مليون مصطاف ولايقل رواد المصيف فى يوم من بداية الموسوم فى أول يونيه لنهايته فى ٣٠ سبتمبر عن مليون مصطاف يوميا يتوزعون ما بين بلاجات الشاطئ نهارا ومنطقة الجربى واللسان والفنار ليلا رغم أن سكان المصيف الفعليين لايزيدون عن ١٥٠ ألف نسمة !


“الخدمات”


ولكن هل خدمات ومرافق المصيف وسلعه تستوعب هذه الملايين؟! سألت رئيس المدينة فأجاب : تم التعاقد مع ٩٠ بحارا و٦ لنشات سريعة و٢ موتوسيكل مائى سريع لتأمين الشاطىء مع ٣٢ برج مراقبة وتجهيز ٨ دورات مياه رجال و٨ دورات مياه نساء بالمجان بامتداد ثلاثة كيلومترات هى كل الشاطئ.. وإنشاء ٦ خيم مجهزة لاستقبال الأطفال التائهين من ذويهم وتسليمهم بعد التعرف عليهم و٥ نقاط ارتكاز لسيارات الإسعاف وغرفة عمليات للشاطئ بشارع ٦٣ بها رجال إنقاذ طوال النهار والليل. وبالنسبة لتوافر السلع تم التنسيق مع التموين والطب البيطرى والكهرباء والمياه والصرف الصحى والصحة لتوفير السلع الأساسية بداية من رغيف الخبز وأنبوبة البوتاجاز حتى الأسماك بالسوق العمومى عند جامع الرحمة ويليه السوق السياحى ثم أسواق ١٠١ و ٧٩ و ٦٣ و ٥١ و ٣٣ ولدينا عدد ٢ مستشفى جاهزة لاستقبال المرضى وهى المستشفى المركزى ومستشفى اليوم الواحد علاوة على مستشفيات دمياط. وتوفير المياه بالضغوط المناسبة خاصة أوقات الذروة . وبالنسبة للتأمين يوجد قسم الشرطة وشرطة المرافق والحملات المرورية اليومية .


نخبة وشعبي


ويقول ناصر المنزلاوى نائب رئيس المدينة إن رأس البر لاتزال تتمتع بأنها مصيف كل الطبقات من النخبة والأثرياء والفنانين ولاعبى كرة القدم حتى الفقراء إذ يستطيع المصطاف الواحد أن يقضى بها يوما بعشرين جنيها كما يتمتع الغنى بالإقامة بشقة سوبر لوكس على البحر بأكثر من ١٥٠٠ جنيه بالليلة .. وكما توجد الفنادق الفاخرة بمنطقة اللسان وتوجد القرى السياحية بمدخل المصيف توجد الشقق الرخيصة التى تبدأ إيجاراتها بأربعمائة جنيه باليوم .. وهناك الوافدون ليوم واحد يأتون بأسرهم بسيارة ميكروباص يقضون اليوم ثم يغادرون فى آخره.


فتح الله نصر زكى الأشرم (٥٥ سنة) سمسار يعيش برأس البر منذ ٣٥ سنة وكان يدير بالسابق كازينو سرور بشارع النيل يقول: الأسعار ولعت وسعر الشقة ٩٠ متراً هنا بالمنطقة الأولى المجاورة للسان تجاوز ٢.٥ مليون جنيه وتوجد شقق بحرى وسوبر لوكس بيعت أمام عينى بـ ٣.٥ مليون جنيه وبلغ سعر أرض العشة مساحة ٢١٧ مترا ثمانية ملايين جنيه وتبنى على ثلاثة طوابق كل طابق على شقتين وثمن الشقة ٢ مليون على الأقل !


ويعترف فتح الله بأن السماسرة هم السبب فى إشعال أسعار الإيجارات لدرجة أن الشقة على البحر تؤجر بمبلغ ١٦٠٠ جنيه لليلة وكلما بعدت عن “اللسان” هبط السعر إلى ١٢٠٠ جنيه وأقل سعر على البحر ألف جنيه أما الأسعار بالداخل وللشقق القبلى والغربى فتبدأ من ٤٠٠ جنيه إلى ٨٠٠ جنيه لدرجة أن رأس البر صارت أغلى سكن بالجمهورية ونحن نعمل صيفا وشتاء لأن هناك زبون معين لايحضر إلا فى الشتاء وطوال السنة الشغل كامل العدد لأن لنا زبوناً ثابتاً من بورسعيد والدقهلية والإسماعيلية، ومن المغتربين فى الخليج الذين يحضرون بالصيف فقط.


وفى مصيف جمصة التى تبعد عن رأس البر بنحو عشرين كيلو متراً وتتبع الدقهلية جاءت أسعار الشقق بأقل من ثلث أسعارها فى رأس البر حيث يقول صالح عثمان، سمسار بمنطقة إيزيس أمام فيلا الشناوى: أعلى سعر للشقة هنا فى اليوم هو أربعمائة جنيه على البحر مباشرة وهى من غرفتين وصالة بمساحات تتراوح بين ٧٥ أو ٨٥ مترا. وأعلى الأسعار بمنطقة السوق القديمة حيث منطقة إيزيس ثم منطقة الكرنك، فإذا ابتعدنا عن البحر كان إيجار الشقة يتراوح بين ٢٥٠ إلى ٣٠٠ جنيه باليوم. ونفس الشقة تلك يبلغ سعرها عند الشراء ما بين ٢٠٠ ألف جنيه إلى ربع مليون جنيه.


ويقول محمود عثمان شقيقه، ويعمل سمسارا أيضا: جمصة لم تعد مصيف الفلاحين حيث إن ارتفاع الأسعار فى رأس البر أجبر كثيراً من الأسر على التحول إلى جمصة علاوة على مصايف النقابات والهيئات العاملة فى القاهرة لذلك شهدت إيجارات الشقق طفرة فالشقة التى كانت تؤجر بمائة جنيه فى اليوم صارت تؤجر بمائتين وأكثر، بحسب بعدها أو قربها من البحر، وهل تقع على ناصية بحرى أم قبلية، والقبلى الغربى أفضل من القبلى الشرقى والشقق متوافرة ولايوجد بها نقص وبحسب العرض والطلب ولكن لايقل إيجار شقة عن مائتي جنيه كما لايقل سعر شقة عن ١٥٠ ألف جنيه وكلما كان البيت حديثا كانت أسعار شقته غالية بعكس البيوت القديمة .


أما أسعار الشماسى والكراسى فيؤكد سعيد سمير سمسار بجوار مصنع ٣٦٠ الحربى أن الأسرة تؤجر الشمسية والـ ٤ كراسى بخمسين جنيها فى اليوم قد تزيد عشرة جنيهات أو تقل عشرة جنيهات.


دمياط الجديدة


وشهد مصيف مدينة دمياط الجديدة هذا العام إقبالا “ملحوظا” لوقوعها فى نصف المسافة بين رأس البر وجمصة ولتمتعها بتقسيم عصرى للحدائق والشوارع والشقق تؤجر فيها بالشهر أو بالأسبوع ولايوجد إيجار باليوم، والشهر يبدأ من ٧٠٠ جنيه للشقة الصغيرة غرفتين وصالة إلى ١٥٠٠ جنيه للشقة بعمارة أهالى مكونة من ثلاث غرف وصالة وسوبر لوكس .


ويقول محمد عبده الغنام مدرس إنه استأجر شقة لأخته وأسرتها قريبة من البحر بـ ٥٠٠ جنيه فى الأسبوع.


ويقول أشرف الطرابيلى مدرس: ومن سكان المدينة إنه أصبح يفضل شاطئ دمياط الجديدة عن رأس البر لأنه أكثر هدوءاً أو خلوا من الناس خاصة وقت الصباح الباكر أو عند الغروب. وإنه يستأجر الشمسية والـ ٤ كراسى لأسرته فى اليوم بثلاثين جنيها .