فى ذكرى هيروشيما هل تتخلى اليابان عن دستور السلام؟

12/08/2015 - 11:24:59

تقرير: إيمان عبدالله

في حضور ممثلين عن مائة دولة، أحيا اليابانيون يتقدمهم رئيس الوزراء شنزو أبى ذكرى السبعين لالقاء القنبلة الذرية على مدينة هيروشيما فى عام ١٩٤٥. وتحل ذكرى هيروشيما هذا العام على خلفية من المتناقضات السياسية أبرزها سعى حكومة شنزو أبى التخلى عن دستور اليابان السلمى ثم توقيع الولايات المتحدة اتفاقاً مع إيران لتحجيم قدراتها النووية بينما الإدارة الأمريكية تسعى لإنفاق ٣٤٨ مليار دولار على ترسانتها النووية على مدى السنوات العشر القادمة.


يوم السادس من أغسطس كل عام تتجدد أحزان وآلام اليابانيين وهم يحيون ذكرى المرة الوحيدة التى استخدم فيها السلاح النووى فى الحروب بإسقاط قنبلتين نوويتين على مدينتى هيروشيما وناجازاكى تسببتا فى إبادة حوالى ٣٠٠ ألف مواطن يابانى حتى اليوم سواء من لقوا حتفهم مباشرة أو من اصيبوا بالأمراض الناجمة عن الإشاعات السامة. ففي تمام الساعة الثامنة والربع بتوقيت اليابان قرعت الأجراس فى حديقة هيروشيما للسلام في نفس اللحظة التى أسقطت فيها المقاتلة الأمريكية انيولاجاى، القنبلة النووية الأولى على مدينة هيروشيما قبل سعبين عاماً، وكانت تحمل ٤٤٠٠ كيلو جراما من اليورانيوم، عشرات الآلاف من المواطنين يتقدمهم شنزو ابى وقفوا حداداً على أرواح الضحايا، ثم قام رئيس الوزراء بوضع إكليل من الزهور علي النصب التذكاري للشعلة الخالدة بينما مواطنوه يطلقون الحمام رمزاً للسلام فى سماد هيروشيما.


إحتفالية اليابان بالذكرى السبعين تضمنت العديد من الأنشطة مثل الحفلات الموسيقية والمعارض الفنية حيث قامت يبوكو أونو زوجة نجم البيتلز الراحل جون لنيون بإزاحة الستار عن لوحة فنية ضخمة لها ستضاف إلى حديقة السلام التذكارية.


شارك فى الاحتفالية ممثلون عن مائة دولة بينهم كارولين كنيدى السفيرة الأمريكية فى اليابان هذه هي المرة الثانية التى تشارك فيها الولايات المتحدة اليابانيين احتفالهم السنوى حيث سبق أن شارك السفير الأمريكى السابق جون روس لأول مرة في إحياء الذكرى الخامسة والستين.. والواقع أن اليابانيين كانوا يأملون في ما هو أبعد من ذلك حيث كانوا ينتظرون أن يقوم الرئيس أوباما بزيارة هيروشيما قبل نهاية ولايته الثانية وتقديم اعتذار من الولايات المتحدة عما نجم عنها من جرائم حرب.. هذا الاعتذار يرفضه الأمريكيون الذين يرون أن إسقاط القنبلتين كان ضرورة لإجبار اليابان على الاستسلام وقد سبق أن علق جورج بوش الأب قائلاً: إن الاعتذار عن ضرب هيروشيما يعتبر تخريفاً من الطراز الأول.. والمثير للدهشة أن الرغبة في الاعتذار ظل مطلباً يابانياً منتظراً من الإدارة الأمريكية رغم سعى اليابان ذاتها التعتيم على الانتهاكات الشنيعة التى ارتكبتها قواتها أثناء الحرب العالمية الثانية ومن بينها مذبحة نانكنج في الصين.


ورغم مرور ٧٠ عاماً على هذا الحدث لايزال الجدل قائماً حول الاستخدام الأوحد للسلاح النووى فى الحروب. المنطق الأمريكى يبرر ذلك بتقليل أمر الحرب وإنقاذ أرواح مئات الآلاف من العسكريين الأمريكيين الذين كانوا سيشاركون فى الغزو البرى للجزيرة الأم من الأراضى اليابانية.. وتجدر الإشارة أن المعارك الشرسة التى دارت على جزر اوكنيادا الجنوبية ازهقت أرواح ١٢٠ ألف أمريكى و٢٠٠ ألف يابانى نصفتهم من المدنيين.


أما اليابانيون فيقولون إن الحكومة اليابانية كانت تدرك هزيمتها وانها كانت على وشك الاستسلام لكن الإدارة الأمريكية ارادت تجربة استخدام السلاح النووى فى إشارة تحد للقوة العسكرية الأمريكية فى مواجهة الاتحاد السوفيتى آنذاك.


وتحل الذكرى السبعون لهيروشيما فى وقت شديد الحساسية للحكومة اليابانية حيث يواجه شنزو ابى معارضة شعبية لإجراء تعديلات على دستور اليابان السلمى. وعلي هامش الاحتفالية وقف متظاهرون بينهم بعض الناجين من الكارثة النووية يرفضون تمرير مشاريع قوانين فى البرلمان تسمح بإرسال جنود يابانيين إلى مناطق الصراع للمرة الأولى منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وكذلك إعادة تشغيل المفاعلات النووية التى توقفت اعقاب كارثة فوكوشيما ٢٠١١ رئيس الوزراء اليابانى له مبرراته وهى تعرض المياه الإقليمية اليابانية لانتهاكات من جانب الصين خاصة في منطقة جزر سنيكاكو المتنازع عليها بين الدولتين وكذلك من جانب صواريخ كوريا الشمالية إلا أن هناك من يرون خطورة في موقف أبى يستهدف إعادة اليابان إلى سابق عهدها كقوة إقليمية مستبدة بعد تخليها عن توجهاتها السلمية.


الأسلحة النووية هى شر مطلق كهذا وصف ما تسوى كازومى، عمدة هيروشيما حرص الدول الكبرى وخاصة الولايات المتحدة على الاحتفاظ بترساناتهم النووية ووجه الدعوة لزعماء العالم لزيارة هيروشيما ونجازاكى خلال قمة الدول الصناعية السبع المنعقدة في اليابان العام القادم مستشهداً بمثل يابانى يقول «oako chishin» أى لنتعلم من الماضى من أجل مستقبل أفضل.


 



آخر الأخبار