عاجل الى رئيس الوزراء: الشارع ..السكن الوطنى

12/08/2015 - 10:54:38

مجدى سبلة مجدى سبلة

بقلم - مجدى سبلة

لماذا يغيب عن المصرين ثقافة ان الشارع والرصيف هو السكن الوطنى ويصبح لة نفس الاحترام والمحافظة والخوف علية  كغرف  شققنا وبيوتنا وفيلاتنا وقصورنا التى نسكنها داخل وجدان كل مصرى.


ماذا يجرى لوأضفنا الى  سكننا الخاص غرفة ( هى الشارع والرصيف) وتصبح  مرتبطة  بهويتنا الثقافية والسلوكية وتصبح هذة الغرفة جزأ من قيمنا التى تقوى فكرة الانتماء ؟


لماذا لا يجعل المصرين نظافة الشوارع والارصفة جزءا من اخلاقياتنا وقيمنا ونرفع بهذة الثقافة عبأ عن كاهل الحكومة لاجهزة تحمل الدولة ميزانيات ضخمة تتمثل فى شرطة المرافق وادارات الاشغالات فى اجهزة المحليات وهيئات النظافة والشركات التى تتقاضى الملايين مقابل نظافة الشوارع .


لماذا يصرالمصريين على الشراء من البائع المتجول الذى يلتهم أرصفتنا وشوارعنا .. ونجعل من تواجدة  ثقافة للامر الواقع المشوة لقيمنا ومظهرنا  الحضارى امام انفسنا وامام السائح الاجنبى الذى يأتى الى القاهرة وكل عواصم محافظات مصر التى باتت تعج بهذة الباعة اللذين جعلوا من الشارع والارصفة حقا منتفعا لهم و من يعترض على تواجدهم  يصبح شاذا فى مطلبة ويقاومونة بأسلحة البلطجة تارة وبسلاح البطالة واكل العيش تارة اخرى.


ارى ان قيم الشارع والرصيف والميدان يجب ان تتضمنها مناهجنا الدراسية فى مراحل التعليم الاولى لاولادنا وتصبح قواعد حياة لرفاقنا من الاجيال القادمة ونقصها كما نقص عليهم الاحاديث


الصحيحة لكى تربو هذة القيم الى السنة الواجبة علينا كمجتمع .


نعم الدولة تحاول بطرح الحلول لمظاهر الشارع والرصيف بعمل اسواق مجمعة لهذة لفئة الباعة الجائلين..  ولكنى ارى انة حلا على طريقة المسكنات وربما ان الحل الذى يعتمد على فكرة اعلاء قيمة الشارع والرصيف افضل كثيرا من حلول الدولة المكلفة وغير المجدية ..واذا اعتبرنا ان صراعا دائرا بين ثقافة قيم الشارع وبين مايجرى فية الان من تشوية لابد ان تنتصر ثقافة القيم .


اما تطبيق مفاهيم  قيم الشارع والبدء فيها ربما ان يحتاج الى حوارا مجتمعيا نشارك فية جميعا ويمكن ان يتبناة المجتمع المدنى والمثقفين بأعمال ثقافية غير تقليدية تكون قادرة على ترسيخ هذة المبادئ التى يمكن لها لو نجحت سوف تغيرصورة مصر امام العالم .واقترح على الحكومة  عنوانا لمبادرتنا (الشارع هوالسكن الوطنى).