دراما رمضان .. قليل من الفن كثير من الابتذال

03/08/2015 - 10:34:49

 ناصر جابر ناصر جابر

كتب - ناصر جابر

هل يعقل أن كل ما تم تقديمه طوال شهر رمضان الكريم من مسلسلات والتي يزيد عددها على 48 مسلسلا جمعت كل نجوم التمثيل والإخراج والتأليف تقريبا لم تكن على قدر تاريخ الدراما المصرية التى كانت وجبة دسمة لكل المشاهدين في مصر والعالم العربي فكنا نجد دراما اجتماعية راقية مثل حلقات ليالي الحلمية للعبقري الراحل السيناريست أسامة أنور عكاشة والمخرج المتميز الراحل إسماعيل عبد الحافظ ورغم أنها أي "ليالي الحلمية" قدمت فى خمسة أجزاء وكانت تعرض خلال شهور رمضان لم نجد فيها لفظا مسفا أو مشهدا مبتذلا ولا حتى ايماءة جنسية وغيرها من الاعمال الدرامية الرمضانية مثل "المال والبنون" للعبقري مجدي أبو عميرة وأيضا "الشهد والدموع" وكانت الدراما المصرية في رمضان تقدم تشكيلة وتنويعات من الدراما والمسلسلات الجيدة فكنا نجد المسلسل التاريخي "نسر الشرق" لحسام الدين مصطفى و"الفرسان" لنفس المخرج وكان رمضان مناسبة جيدة لتقديم الدراما الدينية والتي تتناسب مع روحانيات هذا الشهر الكريم مثل المسلسل الديني "عصر الائمة والامام أبو حنيفة النعمان وابن الليث" وقبلهم "محمد رسول الله" وايضا كانت للدراما الوطنية التي تخاطب الحس الوطني عند المشاهد المصري والعربي مثل ملحمة "رأفت الهجان"وأيضا كان للدراما والمسلسلات الكوميدية الراقية نصيب الاسد مما يقدم في رمضان كل هذه الاعمال صارت علامات بارزة ومضيئة في تاريخ مصر الفني الذي للأسف تراجع كثيرا في السنوات القليلة الماضية.


لقد تابعت ما تم تقديمه من مسلسلات رمضان هذا العام 2015 لم أجد سوي مسلسلات إن جاز التعبير هز الوسط حيث كانت هناك منافسة ضارية بين بطلات معظم الأعمال في الرقص والتمايل والتلميحات الجنسية ناهيك عن الالفاظ المسفة والمبتذلة التى لا تتناسب ليس فقط الشهر الكريم بل أخلاقيات وقيم وعادات مجتمعاتنا الشرقية الاصيلة .. ليس هذا فحسب فكم العنف والقتل والدماء كانت سمة اساسية في دراما رمضان هذا العام وحقا ينطبق على هذه الدراما انها قدمت القليل جدا من الفن والكثير جدا من الاسفاف والابتذال وهذا يدعونا إلى ان ندق اجراس الخطر وان المنتجين والقائمين على الحركة والمنظومة الفنية في مصر أن يعلموا أنها الآن أبعد ما تكون عن الفن والفن الراقى الاصيل وهذا بالطبع يؤدي الى تراجعنا فنيا وبدلا من ان تلعب الدراما التليفزيونية دورا ايجابيا في تربية الاجيال وغرس القيم والمبادئ القويمة التي هي اساس تقدم الشعوب فإن هذه النوعية من المسلسلات تعمل على زيادة العنف وانتشار الالفاظ القبيحة التي تزيد العنف في المجتمع وزيادة معدلات الجريمة .


من هنا اناشد الدولة بالتدخل السريع في منظومة الانتاج الدرامي واذا كانت رءوس الاموال الفاسدة قد افسدت تاريخنا الفني فعلى الدولة ان تقدم انتاجا دراميا متميزا يكون -كما كان- بمثابة القوى الناعمة لمصر .. اتمنى!!