قلوب حائرة .. مشاعر محرمة !

30/07/2015 - 10:27:47

صوره أرشيفيه صوره أرشيفيه

كتبت - مروة لطفى

هل كتب على الحرمان من الحب أو بتعبير أكثر دقة الإخفاق فى أى ارتباط عاطفى ؟! فأنا فتاة فى أواخر العقد الثانى من العمر .. منذ نعومة أظافرى وأنا أعانى الوحدة وفقدان الأمان .. فقد توفت والدتى ولم أكن تجاوزت السادسة من العمر .. وبعد أقل من عام تزوج والدى من أخرى بينما أقمت مع جدتى المسنة ومن ثم كانت هى التى تحتاج رعايتى ولست أنا .. المهم عشت فى حالة خوف من المجهول وكلى أمل ورجاء أن يعوضنى الله سبحانه وتعالى بحب يغير مجرى حياتى .. وعندما التحقت بالجامعة التقيته ، شاب يحمل كل المميزات التى كثيراً ما حملت بها .. فشعرت أنه شطرى الثانى الذى كثيراً ما حلمت به .. ارتبطنا فزادت مشاعرنا لدرجة تفوق أى حد المشكلة التى اكتشفناها فيما بعد أن ديانتنا مختلفة .. ولم نكن نعرف ذلك حيث أن اسم كل منا أوحى للآخر أنه من نفس ديانته ..وبمجرد معرفة الحقيقة قررنا البعاد لكن نظراً لضعفنا أمام أحاسيسنا ظللنا بين قرب وبعد على مدار سنوات دراستنا الجامعية حتى تخرجنا فكان الفراق .. بعدها عملت فى إحدى الشركات وفيها دق قلبى للمرة الثانية .. حدث ذلك مع مديرى الذى يكبرنى بعشر سنوات .. ورغم أنه متزوج ولديه أبناء إلا أن كل منا لم يستطع مقاومة حبه للآخر لتجمعنا قصة حب استمرت خمسة أعوام حتى عرفت زوجته بعلاقتنا فاضطر للبعاد من أجل مستقبل الأبناء .. هكذا باءت كافة علاقاتى العاطفية بالفشل الذريع ولا أعرف حلاً لحظى العثر الذى يوقعنى دوماً فى قصص حب صعبة المنال ؟!


س.أ " مصر الجديدة "


- مظلوم أنت أيها الحظ .. فكم من أخطاء نرتكبها فى حق أنفسنا بمحض وكامل إرادتنا ثم نعلقها عليك ونتهمك أنك سيئ وعثر ! ففى البداية أضعت سنوات من عمرك مع من يخالف ديانتك وأنت على يقين باستحالة تلك العلاقة .. ثم ألقيت بنفسك فى متاهة الحب مع رجل متزوج لإهدار مزيد من العمر على الرغم من صغر سنك .. وكأنتك ادمنت المشاعر المحرمة ! لا يا عزيزتى حظك ليس السبب إنما استعذابك لدور الضحية وراء كل معاناتك لذا عليك إعادة حساباتك من أجل غد مختلف وتذكرى أن الحب لو لم يكن اختياراً فالارتباط قرار .. فاصلحى من قراراتك ، كى تتحسن حياتك ..