المصور فى قناة السويس الجديدة حكــــــاية شــــعب

29/07/2015 - 12:47:13

  الرئيس يتابع أولاً بأول مع الفريق مميش تطورات العمل بالقناة الجديدة الرئيس يتابع أولاً بأول مع الفريق مميش تطورات العمل بالقناة الجديدة

رسالة القناة: محمد كشك

قافلة السفن العملاقة التي أطلقت صافراتها وحيّت عمال قناة السويس الجديدة قبل أيام، كأنها فرقة موسيقية، لم تفصح فقط عن نجاح البروفة الأولى لتجريب القناة الجديدة التي يترقبها المصريون، لكنها طمأنت المصريين الذين يتابعون العد التنازلي، لحفل الافتتاح العالمي الذي سيحلّ في السادس من أغسطس المقبل.


السفن العملاقة التي كانت تتزيّن بأعلام مصر (المصوّر كانت هناك) قابلها عمال القناة الجديدة بالتصفيق والتلويح. حدث كبير ينتظره المصريون.. هذه هي الحقيقة. فالأمر لا يقف عند افتتاح القناة الجديدة فقط، فهناك مفاجآت سارة، في الطريق، سترافق حفل الافتتاح. هذا على عُهدة الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، الذي خصّ المصوّر بتصريحات مهمة، قال مميش إن الرئيس عبدالفتاح السيسى سيعلن خلال تدشين قناة السويس الجديدة الإعلان عن بعض الأخبار السارة التى ستمثل فرحة لكل المصريين ومنها بداية العمل من صباح اليوم التالى ٧ أغسطس فى مشروع تنمية محور قناة السويس والإعلان عن بعض المشروعات الجاهزة بالفعل للتنفيذ والتى تم الاتفاق عليها مع شركات محلية وعربية ودولية كبرى، وهذه المشروعات ستوفر آلاف من فرص العمل ذات المردود المالى المرتفع، وسيتم الإعلان عن هذه الوظائف خلال الأيام القليلة القادمة.


كما سيتم الإعلان عن بدء العمل فى إنشاء قناة فرعية تربط قناة السويس بميناء شرق التفريعة ليصبح ميناء بورسعيد بذلك من أكبر الموانئ المحورية على البحر المتوسط، القناة الجانبية الجديدة سيصل طولها إلى ٩.٥ كم وعمقها ١٨.٥م٢ وعرضها عند القاع ٢٥٠م٢.


وسيتم الإعلان عن توزيع عدد من مراكب الصيد على بعض الصيادين المصريين، وهذه المراكب تم تصنيعها بمعرفة إحدى شركات هيئة قناة السويس وستكون هذه المراكب.


مميش أضاف أن العالم سيشاهد خلال هذا اليوم عددا من أحواض الأسماك التى أصبحت جاهزة بالفعل للعمل وبداخلها أجود أنواع الزريعة السمكية وهذه الأحواض “٢٤ حوضا” هى بداية للمشروع القومى للاستزراع السمكي، وهو أكبر مشروع استزراع سمكي في العالم، بكُلفة ٢ مليار جنيه وتتضمن إنشاء أحواض ومفرخات ومصنع للأعلاف وآخر للتعبئة والتغليف، وسيصل إنتاجه لحوالى ٥٠ ألف طن بمعدل ١٠ أطنان للحوض الواحد إنتاجية فى العام. ومن المقرر أن تكون هناك أحواضاً خاصة “٢٢ حوضاً” لزراعة أجود أنواع الأسماك والقشريات كالجمبرى والبورى والدنيس والقاروص.


مميش وهو يتحدث عن مشروع الاستزراع السمكي ، لفت إلى أن افتتاح المرحلة الأولى منه سيتم فى نفس توقيت الإعلان عن افتتاح قناة السويس الجديدة وذلك وفقا لتعليمات ورغبة الرئيس السيسى والذى يؤكد دائما على ضرورة إنجاز المشروعات الكبرى فى أقصر مدى ممكن. وأضاف الفريق مميش أن المشروع يقام على مساحة ١٢٠كم٢ على امتداد القناة ومساحة ٢٠٠م٢ عرض على ضفة القناة الشرقية.


وأضاف أن العائد المتوقع من هذا المشروع ١٥٠ ألف طن أسماك سنويا وهو يفوق إنتاج مصر الحالى من الأسماك فى جميع المزارع السمكية، علماً بأن إنتاج مصر الحالى من الأسماك يقدر بحوالى ١.٤ مليون طن سنويا. وبجانب الخبرة الأجنبية ستساهم فى هذا المشروع، جهات عدّة، منها هيئة الثروة السمكية وجامعة قناة السويس، طبقًا لرئيس هيئة قناة السويس، الذي أوضح أن هذا المشروع سيساهم فى توفير آلاف فرص العمل للشباب، وخلق مجتمعات عمرانية جديدة على ضفاف القناة.


وعلمت “المصور” أنه سيتم خلال الاحتفال بتدشين قناة السويس الجديدة عن افتتاح مدينة الإسماعيلية الجديدة وهى أولى ثمرات حفر القناة الجديدة والتى ستخلق مجتمعا عمرانىا جديدا ومتحضرا يساهم فى عمليات التنمية فى سيناء، والتى ستبدأ من هذه النقطة لتصل إلى كل شبر على أرض سيناء، وهناك مشروع ضخم سيتم الإعلان عنه فى منطقة وسط سيناء بالتزامن مع الإسماعيلية الجديدة بجانب الإعلان عن موعد الانتهاء من إنشاء نفقين من جملة ستة أنفاق سيتم تشييدها أسفل القناة لتقضى إلى الأبد على عزلة سيناء ولتهدف إلى خدمة المشروعات التنموية، التى سيتم تحديدها والإعلان عن الانتهاء منها فى يونيه من عام ٢٠١٦.


وسط هذا علمت «المصور» أن هناك اقتراحا داخل الحكومة لمنح المصريين إجازة رسمية يوم ٦/٨ بصفته عيدا قوميا جديدا يضاف للأعياد القومية فى مصر.


كنا هناك


منذ الساعات الأولى من فجر يوم السبت ٢٥ يوليو الجاري تأهب الجميع لحضور البروفة الأولى لعبور أول قافلة سفن لقناة السويس الجديدة. على ضفاف القناة كنا هناك نرصد ونراقب وننتظر النتائج وسط دعوات الجميع أن تمر هذه التجربة بنجاح.


القناة الجديدة تتزين بأعلام مصر فى كل جانب من جوانبها ، قاطرات هيئة قناة السويس تطلق صفارتها فى وقت واحد وكأنها جميعاً فرقة موسيقية تعزف لحن فرحة المصريين فى هذا اليوم الرائع الذى سيتوقف أمامه التاريخ طويلا .


لنشات القوات البحرية “الخاصة” تطير برفق ورشاقة فوق صفحة القناة الزرقاء وكأنها راقصة باليه تصنع لوحة فنية رائعة جعلتنا جميعاً نتابعها فى لهفة بالغة، إحدى قاطرات هيئة قناة السويس تحولت إلى مبنى إذاعة متنقلة، ترفع الأغانى الوطنية الجميلة التى تلهب حماس الجميع وأشاهد أحد العاملين على هذه القاطرة وقد رفع علم مصر ولم يتوقف عن أداء حركات راقصة تعبر عن الفرحة الحقيقية لأبناء مصر جميعاً بهذه المناسبة درجة الحرارة تقترب من ٤٢ درجة ولا يوجد فى المكان مياه مثلجة أو أى مشروبات نروى بها ظمأنا ومع ذلك وقف الجميع تحت لهيب هذه الشمس فى انتظار مشاهدة أول سفينة تعبر قناة السويس الجديدة .. أبحرنا ما يقارب من ٧٢ كم من الكيلو ٥٠ وحتى الكيلو ١٢٢ من ترقيم القناة شاهدنا من تم إنجازه بالفعل من أعمال التعميق والتوسعة بالتفريعة الغربية للبلاح بطول ١٠ كم بدءا من الكيلو ٥٠ حتى الكيلو ٦٠ من ترقيم القناة الجديدة ، وشاهدنا واخترقنا لأول مرة القطاع الثانى والثالث والرابع والخامس من المشروع الذى يضم القناة الجديدة الموازية بطول ٣٥ بدءا من الكيلو ٦٠ وحتى الكيلو ٩٥ من ترقيم القناة.. شاهدنا ولأول مرة المراحل النهائية لأعمال التكريك والتاكسيات وتركيب العلامات البحرية ، وتجهيزات محطة الإرشاد والخدمات البحرية المعاونة لخدمة حركة الملاحة بالقناة الجديدة.


عقارب الساعة تقترب من الحادية عشرة ظهرا، فنلمح من بعيد أول سفينة عملاقة تخترق مياه القناة الجديدة .. نقترب منها ونلوح لها بأعلام مصر ومازالت قاطرة قناة السويس تذيع الأغانى الوطنية الجميلة. مشهد سوف يتوقف أمامه التاريخ طويلا.. السفينة تابعة لإحدى شركات النقل البحرى الدولية وتحمل آلاف الأطنان على ظهرها وفى تمام الساعة الواحدة تقريبا شاهدنا بالقرب من المنطقة رقم ٦ بالإسماعيلية التقاء أول سفينتين يمران فى كلا الاتجاهين بالقناة الجديدة والقديمة وهنا هلل الجميع ... الله اكبر .. تحيا مصر ثلاث سفن عملاقة عبرت لأول مرة من قافلة الجنوب فى اتجاه الشمال للقناة الجديدة، بقى أن أقول إننا شاهدنا خلال جولتنا داخل القناة الاستعدادات النهائية على ضفاف القناة كراكات القناة فى مواقع الحفر على ضفتى القناة، رجال القوات المسلحة ينتشرون فى كل مكان للتأمين والبناء والتجهيز.


تقترب بنا القاطرة إلى المنصة الرئيسية التى يتم تجهيزها على قدم وساق لاستقبال الحدث التاريخى، المنصة تقع بالقرب من المنطقة رقم ٦ بالإسماعيلية بالضفة الشرقية للقناة وهى منصة تليق باستقبال ملوك ورؤساء وزعماء العالم الذى سيحضرون هذا الحدث التاريخى المهم.. شاهدنا كذلك مبنى المسجد الجديد الذى شيدته سواعد العمال المصريين شرق القناة وأشرفت على بنائة القوات المسلحة وهو تحفة معمارية بحق تعبر عن موقع مصر فى قلب العالم وسوف يتم أداء الصلاة فى هذا المسجد يوم السادس من يوليو الحالى وهو يوم الاحتفال، وعلمت أن الرئيس السيسى وعدداً من ضيوف مصر سيؤدون الصلاة فى هذا المسجد يوم الافتتاح كل شىء هنا يدعو إلى الفخر ويدعو إلى الفرحة فها هم المصريون حينما يريدون فعل شىء فلا ترد لهم كلمة ولا تلين لهم عزيمة.