قلوب حائرة .. جرح العمر !

23/07/2015 - 12:04:27

صوره أرشيفيه صوره أرشيفيه

كتبت - مروة لطفى

إلى هذه الدرجة يمكن أن تغير الفلوس النفوس ؟! فأنا فتاة فى منتصف العقد الثانى من العمر .. نشأت فى أسرة فقيرة .. فوالدى عامل بسيط توفى وتركنى وثلاث أخوات لأمى التى لا تعرف كتابة اسمها .. الأمر الذى اضطرنى لترك المدرسة وأنا فى الثانوية العامة والعمل فى محل كوافير بإحدى المناطق الراقية كى أساهم فى إعالة نفسى وأسرتى .. وهناك التقيته ، زميل يكبرنى بثمانية أعوام ويعمل كوافير معى بالمحل يعانى كمن نفس ظروفى الاجتماعية .. المهم ارتبطنا واتفقنا أن نعمل سوياً كى نغير أوضاعنا للأفضل وحين نتزوج لا يمر ابناؤنا بمثل متاعبنا .. حدث ذلك منذ تسع سنوات وخلالهما عملت ليل نهار حتى أدخر كل قرش أستطيع أن أوفره من مصاريف المسؤليات الملقاه على عاتقى وأعطيه له حتى يضيفه إلى مدخراته .. وبعد ثمانية أعوام من الشقاء نجحنا فى استئجار محل كوافير وخلال أقل من عام حقق شهرة كبيرة .. فهل قدر وقوفى بجانبه ؟! لقد فاجأنى بخطيته لابنه عمه قائلاً " آسف لن أستطيع الزواج من كوافيرة ! " .. ناسياً أو بمعنى أصح متناسياً أنه يعمل بنفس المهنة .. هكذا انتهت علاقتى به لأخسر تحويشة العمر وقبلها حبيب القلب والعجيب أننى لا أعرف لماذا قبل فلوسى طالما أنه يرفض زواجى .. والأهم أننى لم أعد أرغب فى شيئ سوى الانتقام منه ، لذا أفكر فى قبول الزواج من رجل ثرى تقدم لى ويملك محل مجاور للكوافير الذى استأجرناه لكنه يكبرنى بثلاثين عاماً وسبق له الزواج لأكثر من مرة ولديه ستة أبناء .. فهل زواجى من ثرى كاف لإثارة حفيظته ؟!


د . م " أرض اللواء "


- أدرك تماماً كم المعانة الناجمة عن طعنات الغدر خاصة إذا أتت من شخص سكن يوماً حنايا القلب ، لكن هذا لا يعنى أن نستسلم لتبعات تلك الطعنات ونفتح لها الباب على مصرعيه لتستنزف مشاعرنا حتى تفقدنا فرحتنا وثقتنا فى أنفسنا .. وهو ما تعانينه الآن .. فمجرد تفكيرك فى زيجة غير متكافئة سواء فى السن أو الحالة الاجتماعية يعد بمثابة انتقتام من نفسك وليس من من هجرك وكسر قلبك .. لذا أدعوك لإعادة التفكير فى غدك والبحث عن عمل بعيداً عنه .. فأنت لازلت صغيرة والعمر أمامك .. فكل ما عليك التعلم من تجربتك حتى لا يستغلك أحدهم مرة أخرى .. وفقك الله لما فيه الخير والسعادة .