الترابيزة الأنتريه .. الشئ لزوم الشئ

23/07/2015 - 11:57:42

صوره أرشيفيه صوره أرشيفيه

كتبت - د . عبير بشر

لفترة طويلة ظل دور ترابيزة الأنتريه يقتصر على تقديم المشروبات للضيوف وكان فى كل منزل ركن يحوى منضدة لتقديم المشروبات فى حجرة الاستقبال أو المعيشة بحيث تكون جاهزة بطاقم من الأوانى لتسهيل تقديم هذه التحية.


وفى بعض الأحيان كانت توضع تلك المائدة فى ركن بعيد عن مسارات الحركة داخل الغرفة للاستخدام اليومى، ثم ما لبثت أن انتقلت إلى منتصف الحجرة لتسهيل عملية التقديم أثناء جلوس ربة الأسرة مع ضيوفها.


فى بدايات القرن الثامن عشر كانت الترابيزة عبارة عن سطح مستطيل الشكل ليحمل طاقم الشاى, ثم ظهرت التصميمات المستديرة, التى عادة ما كانت تصنع من خشب الماهوجنى أو الأرو، وتفنن الصناع المهرة فى شكلها ونحت الأويما التى تزينها, ومع تسارع إيقاع الحياة تخلت الأسرة عن الطقوس الكلاسيكية لتقديم المشروبات بسبب تغير نمط الحياة فى العصر الحديث، وتراجعت وظيفة تقديمها على ترابيزة الأنترية، والتى أصبحت لها مجموعة من الوظائف الأخرى التى تلائم العصر.


ويمكننا القول أن ترابيزة حجرة الاستقبال والمعيشة أصبحت متعددة الوظائف، حيث يستخدم سطحها العلوى فى تقديم المشروبات المختلفة تحية للضيوف، كما تحوى رفوفا وأدراجا لتخزين الكتب والمجلات والجرائد التى يطالعها أفراد الأسرة، ويمكن أيضا أن تحوى رفا لفازة أو أصيص طبيعى لإضفاء لمسة حياة على المكان, كما يمكن استخدامها فى تقديم الفواكه الطبيعية لأفراد أسرتك.


وقد صحب تطور وظائف ترابيزة الأنتريه تطورا آخر فى تصميمها والمواد الخام التى تصنع منها، فلجأ مصممو الديكورات إلى الزجاج والمعادن فى تصنيع أشكال عصرية منها، لتلائم الديكورات الحديثة فى منازلنا الآن، وحتى التصميمات التى تصنع من الخشب الطبيعى صارت أكثر بساطة وخالية من الأويما لتتسق مع الأنتريهات المودرن.