تقويم شخصي

20/07/2015 - 9:53:10

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

باقر صاحب - شاعر من العراق

عام يموت


عد تنازلي يسجر تنوره لالتهامي


شمس تتصلب في سرير اليأس


ترتجف من سفالة طيور الظلام


مدينتي تموت


هواؤها قتيل وأرضها جريحة


حبيبتي


ترعى القيود


حين تؤوب في المساء


تنام مع قصيدتي طلبا للحرية


عد تنازلي


ينتفض على الذاكرة


أن أجيبي


كيف نفتك بيأس الشمس من إذابة القتلة


كيف نحسن تذهيب شيخوخة آلامنا


خساراتنا


تيجاننا


كيف نرصّعها بقليل من ماء الحلم


أقدامنا


كيف نرضعها وثبات العشق


عد تنازلي


يصرخ في وديان الذاكرة


أن أجيبي


يرتد صدى بلون النحيب


هل الرحم قمة


والولادة هبوط أخضر


البلوغ هبوط ينازع أوراقه الصفر كما أضواء الخديعة


هل الموت الصعود من جديد إلى رحم الأرض


القبر رحم الجسد


الخلود رحم الروح؟


أهبط من برج الخلود إلى عداد الشارع


نسهو عن العد


نهرب من مضبطة اليأس


نشمّس رغيف أمل


فيما  عداد أسود


لايسهو


لا يهرب


لا يتقمّر


وقوده أعمارنا


أفتح عيني على كون خمسين عاما


كأنني لم أر عمرا


أغمضهما


كي تضيء الأكذوبة


وأخرج من القاعة بشوشا


بأنني عشت شريطا أبيض


لم يتعفّر بعد


صاحبي قال: عنوانه عد تنازلي


عداد لا يسأم


من تعفير جباهنا


بملصقات فقدان صلاحيتنا للحياة


عداد لا يثمل من احتساء دمائنا


عداد لا يروي لنا


كيف سيبقى وحيدا بغيابنا


كيف سيصحو من  دون ضجيج صباحاتنا


كيف سينام من دون سماع اسوداداتنا


معلقة  في  حبائل فجر جديد؟!