إطلالة على قصائد مجدي نجيب الملونة .. شبابيك كامل الأوصاف

20/07/2015 - 9:39:07

مجدى نجيب مجدى نجيب

محمود الشيخ

في أعماله الأخيرة جاءت لوحات مجدي نجيب تستنطق الذاكرة وتغور في أرجائها بحثا عن مواطن للحلم وتبدو فيها من علاقات المشاكسة بالذات والآخر وتحول التكوينات اللونية إلى وطن تستجمع فيه الذات أشياءها المتطايرة  وتكون كل لوحة مشهدا متفردا حيا للذاكرة بألوانها ورموزها المرئية ...


والمعرض الأخير يضم إبداعا متميزا لفنان تكاد لوحاته تحاكي الواقع في رؤية بصرية ممتعة لكل متذوقي وعشاق الفن الجميل لفنان من الزمن الجميل .


وتجربة قصائد ملونة تمثل نوعا من الريادة ضمن رعيل من الفنانين .. ونجيب استطاع على مدى خمسين عاما أن يمزج الأصالة بكل امتداداتها الثقافية بالوضوح في المضمون والصراحة في العطاء وهي في تكوينات لونية ساحرة للضوء من خلال تعامله المرهف كفنان مع الألوان والفرشاة وامتلاكه لسطح اللوحة برهان للفكرة وحساسية مفرطة في مزج اللون والروح والخيال مع الإنسان...


وتظل قصائد مجدي نجيب في النهاية ملحمة شعرية أبدع في تسطيرها باللون لتشكل ملامح التجربة الجديدة له وتؤكد ارتباطه الوثيق بالبيئة الملهمة لفنه ويرجع الفضل في تميز وتفرد الفنان الرائع مجدي نجيب إلى طابعه الفني والشعري الذي يعرف به .. ومهاراته الفائقة في استخدام تركيبات لونية وعناصر تشكيلية كعقود الكلمات التي أبدعها في قاموس الأغنية ...


ومن ثم تتيح أعمال الفنان أمام المئات من عشاق فنه لاستكشاف أعمال فنية تنبض بالحيوية وتكون قاعدة عريضة من جمهور المحبين كاشفا في النهاية رحلة وقصة إبداع قال عنها مجدي في كتيب تقديم معرضه (إنها مجرد إطلالة) ..


و أقول له أستاذي العزيز شكرا إنها كاملة الأوصاف قصائدك الملونة .