قالوا

20/07/2015 - 9:22:36

هشام عبد العزيز هشام عبد العزيز

كتب - هشام عبد العزيز

لم أكن أخطط للغياب عن الموسم الدرامي في شهر رمضان وكان من المقرر أن أخوض المنافسة كما اعتدت في السنوات الماضية ولكن الشركة التي تعاقدت معها علي المسلسل لم توفق في اختيار النص المناسب الذي يشجعني علي العمل ففضلت الغياب لأنني شخصيا لا أريد أن اتواجد بعمل دون المستوي لمجرد التواجد وقد اعتاد مني الجمهور علي تقديم اعمال تطرح قضايا اجتماعية وفي الوقت نفسه مختلفة علي السائد وهذا ما لم أعثر عليه.
يسرا
المصري اليوم
***
أحب الأدوار التي تكون فيها دراما قوية ولكن المشكلة أنك إذا قدمت شخصية يطالبك البعض بالرجوع لشخصية أخري قدمتها من قبل فقدمت في السابق شخصية روبي ورغم نجاح المسلسل طالبني الجميع بعدم تقديم الأدوار الرومانسية وأن اقدم أدوارا عنيفة وبعد تقديمها أطالب بالعودة للرومانسية ولذلك استجمع آراء من حولي فيما أقدمه ومطالبهم هي من تجعلني أقدم ما يطالبوني به لأنني أعمل لهم.
أميرة كرارة
الأهرام
***
يغضبني جدا ظهور بعض المتشددين الذين يهاجمون الفن، هذا الفصيل الجاهل لا يعرف أن الفن هبة من الله لبعض الناس فمحمد عبدالوهاب وأم كلثوم من أهرامات الفن فأين هؤلاء من هذه الأهرامات وغيرهم كثير هؤلاء المتشددون يريدون أن نعود إلى الخلف وهذا لن يحدث لأن شعب مصر يتصف بالقوة ولا يتأثر بأي تيارات سياسية أو دينية وحتي في ظل الاحتلال طوال التاريخ المصري احتفظ المصريون بخصائصهم واعتزازهم بأنفسهم وتميزهم ولكن هذه المرة كان التيار يستغل العقيدة لهذا أنا كنت قلقاً.
عزت أبوعوف
الوطن
***
لست ضد تقديم السلبيات والواقع كما هو ولكن علي الناحية الأخري إذا كان الواقع به سلبيات فيوجد به إيجابيات ايضا وأذكر كلمة بركات التي قالها ليوسف شاهين >إذا كنت ستقدم الواقع كأنه دودة علي الأرض فأنا سأقدمه كطير علي الشجر< بمعني أن الواقع يجري بين الاثنين ويوجد به السلبيات والإيجابيات وأنا مع إظهار السلبيات حتي يمكن علاجها ولكن بشرط ألا تخدش أحاسيس ومشاعر المشاهد فالناس لن تتعلم من خلال الفجاجة.
سيمون
الشروق