تسعيرة الحكومة

15/07/2015 - 10:03:27

سحر رشيد سحر رشيد

بقلم - سحر رشيد

الحكومة رفعت شعار معاك فلوس تتعالج! معاك فلوس تتعلم معاك فلوس تعيش وإذا كان مش معاك ليس لك أي حقوق في هذه البلد!


وتعالوا نستعرض الذي يحدث في كافة قطاعات الدولة بعدما الحكومة رفعت إيدها عن الإنفاق علي كل الخدمات في الوقت الذي مازالت فيه تحصل ضرائبها وترفع أسعار السلع ومواد الطاقة في اتجاهها نحو «اقتصاد حر».


والمثير للدهشة.. معلهش هو شئ مثير للدهشة فعلاً لأن الحكومة أعلنت بشكل واضح وجرئ واللي مش عاجبه يطق يموت هو ده اللي عندنا .. الأسبوع الماضي طلبة جامعة القاهرة قاموا بمظاهرة بعد رفع أسعار الكورسات الصيفية لحوالي الضعف وبعد العذاب استطاعوا الوصول لرئيس الجامعة الذي قال لهم بالحرف الواحد «الحكومة معندهاش فلوس تعلمكم واللي عايز يتعلم يدفع» !!


وفي نفس الوقت يصرح وزير التعليم العالي بأن الأماكن محدودة في الجامعات الحكومية التي يتنافس عليها نصف مليون طالب في الثانوية العامة واللي مش هيذاكر كويس ليس أمامه إلا التعليم الخاص.


الحكاية يا سيادة الوزير مش في اللي مش بيذاكر كويس الحكاية أنت نفس الشخص أثناء امتحانات الثانوية العامة قمت بزيارة لجامعة خاصة في ٦ أكتوبر وامتدحت التعليم الخاص وأعلنت رفع التنسيق للطب والهندسة بواقع ٥٪ ليصبح الطب البشري٩٥٪ والهندسة ٨٥٪


يعني الذي حصل علي ٩٥٪ طالب لم يذاكر كويس وفي المقابل يتم خفض تنسيق الكليات النظرية بواقع ٥٪ ليصبح ٦٠٪ أية صفقة تعقدها ياسيادة الوزير علي تعليم لا يوجد له مستقبل ولا سوق عمل .. إذن هذا المخطط وضعته الحكومة والنتائج واضحة في الشهادة الإعدادية فينجح الثلثان ويرسب الثلث الآخر وتبدأ الفلترة من نتيجة الإعدادية وبعدها نجد أنفسنا أمام نتيجة الدبلومات الفنية ليرسب النصف وينجح النصف الآخر!!


ومش بس كده تقوم الحكومة باقتراح نظام جديد في الكليات العملية اسمه نظام الساعات المعتمدة ليصل إلي حوالي ٣٠ ألف جنيه في الطب والهندسة ليقدم تعليما جيدا من لا يملك هذا المبلغ يتعثر ويرسب.. كل ده مش مهم يعني الحكومة وهي بتضع هذه التسعيرة بترفع معاها تسعيرة التعليم الخاص.. هي الحكومة بتخدم علي الطلبة ولا علي التعليم الخاص.


ناهيك عن الامتحانات التعجيزية التي تعرض لها طلاب القسم العلمي وخاصة قسم الرياضيات، ولأن الحكومة تشجع الاتجاه للتعليم الأدبي فجاءت امتحاناته سهلة وكل مؤشرات النجاح في جميع المواد تخطت الـ ٪ ٩٠ رغم أن هذه النسبة لابد وأن تكون في المواد العلمية باعتبار أن الواحد وواحد يساوي اثنين.


طيب يا حكومة طبقي الكتالوج كامل وانتِ بتعملي منهجا مبدعا عالميا ومطابقا للمواصفات ،امتحانا مطابقا للمواصفات إعملي مدرسة مطابقة للمواصفات ودربي المدرسين علي هذه المناهج العبقرية بدلاً من أن تتحدثي عن الانضباط المدرسي ودرجات السلوك وفصل الطلاب.


لما يكون عندنا مدرسة حاسبي الطالب اللي داخ السبع دوخات علي السناتر الفاشلة والمدرسين في الكفور والنجوع والشوارع للبحث عن المدرس الذي يفك الشفرة بين الامتحان والمنهج.. وسيطري علي تسريب الامتحانات من وزارتك ليتساوي الجميع في نتيجة عادلة أمام مكتب تنسيق واحد.


لكن الواقع المرير يؤكد أنه موجود في مصر أكثر من نصف مليون أسرة كل دخلها يذهب للتعليم لتحصل كل أسرة حسب دخلها علي نوع التعليم وجودته بعدما سمحت الدولة بوجود أنظمة متعددة للتعليم الأجنبي والوطني علي أرض مصر والقادر يتجه للدبلومة الأمريكية ويكون له الحق في دخول الجامعة الحكومية بأقل مجهود لكن لأنه معاه فلوس.


وأتساءل: لماذا لا تلتزم الدولة بنظام وطني واحد طالما أنه مكتب تنسيق واحد لتحقيق العدالة بين أولاد الذوات والغشاشين وأولاء الفقراء.. ومعها تغلق الأبواب الخلفية لاغتصاب حقوق الفقراء الذين أصبحوا ليس أمامهم سوي طريق واحد، إما التسرب من التعليم وإما بعد الاستدانة والعمل الشاق الحصول علي تعليم ليس له مستقبل.


وبعدين، أنا باستغرب من الحكومة لما مفيش شغل ولا فرص عمل وحتي أوائل الخريجين وحملة الماجستير والدكتوراه ليس لهم لقمة عيش في هذا البلد لماذا تصري علي تحطيم حلم الفقير ليمحوا أمية أبناءه ويحصل علي شهادة أهله لم يحصلوا عليها. ولأن الآباء في مصر كل أملهم ينصب في التعليم الذي معه تندثر كل ألوان الرفاهية طبقاً لرفاهية الطعام والشراب والملابس ليعلموا أبنائهم.


وأري أنه علي الحكومة أن تهتم بالتعليم لتعزز الانتماء لدي الشباب بدلا من أن يذهبوا في رحلة عمل غير شرعية.