أقصر راقص تنورة: قصار القامة أصحاب مواهب مدفونة

08/07/2015 - 10:38:08

تقرير: أشرف التعلبى

طالب الفنان محمد المصرى أقصر راقص تنورة فى مصر الحكومة بأن تضع الأقزام وقصار القامة فى قائمة اهتمامها، ولا تتجاهلهم لأن بينهم الكثير من أصحاب القدرات والمواهب فى شتى المجالات، فهم ليسوا كمالة عدد .


وقال المصرى إن رقصة التنورة صعبة للغاية ويصعب تعلمها بسهولة بسبب ثقل وزنها والدوران السريع، حيث تتكون من (أرضية، وفانوس، الثابتة، والعباية، والبوط، والشال، والطقية)، والتنورة رقصة مصرية ذات أصول صوفية، وتلقى رقصة التنورة رواجا واسعا بين السياح العرب والأجانب القاصدين مصر على حد سواء، كما يسعى الكثير من الشباب فى مصر لتعلم هذه الرقصة التى أصبحت اليوم طقسا مهما من طقوس الاحتفال فى مناسبات كثيرة، وهى رقصة إيقاعية تؤدى بشكل جماعى بحركات دائرية، تنبع من الحس الإسلامى الصوفى، ذات أساس فلسفى ويرى مؤدوها أن الحركة فى الكون تبدأ من نقطة وتنتهى عند النقطة ذاتها ولذا يعكسون هذا المفهوم فى رقصتهم فتأتى حركاتهم دائرية وكأنهم يرسمون بها هالات يرسخون بها اعتقادهم، يدورون ويدورون كأنهم الكواكب سابحة فى الفضاء.


وعن رحلته مع الفن قال: بدأت أولى خطواتى بالاشتراك فى عرض مسرحى (فى يوم فى شهر سبعة) على مسرح البلون ومسرح ليسه الحرية بالإسكندرية، كما شاركت فى مسلسل وكالة عطية، بطولة فيفى عبده ورياض الخولى، وشاركت أيضا فى مسلسل الفوريجى بطولة الفنان آحمد آدم، ومسلسل ست كوم (عيلة عجب) بطولة الفنان أحمد راتب، ومسرحية عالم أقزام، ومسرحية الأقزام والساحرة العجوز، ومسرحية كوكب سيكا، ومسرحية جزيرة الضحك بطولة علا رامى وأحمد عزمى.


موضحًا أنه شارك فى تشكيل أول فرقة أقزام للفنون الشعبية، وكانت تقدم استعراضا، صعيديا وإسكندرانيا وإفريقيا ونوبيا، وفواصل كوميدية للأطفال، وشارك بالعديد من المهرجانات داخل وخارج مصر، مثل السعودية وعمان والكويت، وغيرها من الدول العربية، وخلال هذه الفترة يقوم بتمرين نفسه على عمل (شو كوبر) من ثعابين وأفاعى كوبر، وهى فقرة خطيرة لم يفكر فيها أحد ولا يستطيع أحد أن يقوم بها من قصار القامة أو غيرهم، حيث تسمى لعبة الموت .