من غير عنوان

06/07/2015 - 9:50:35

مسلسل تحت السيطرة مسلسل تحت السيطرة

كتبت - نورا أنور

لا شك ان مسلسل"تحت السيطرة" عمل درامى مختلف عن كل الاعمال التي تناولت قضية الادمان سواء علي شاشة التليفزيون أو في السينما والتي درجت علي تناولها بأسلوب سطحي دون الخوض في أعماق القضية التي تعد قضية أمن قومي ؛ ولكن يأتي مسلسل"تحت السيطرة" هو دراما شديدة الثراء تقدم لنا سيكولوجية الانسان في أصعب لحظات حياته وهي لحظة ضعفه أمام رغباته التي اختارها بنفسه ليكون عبدا لـ" الكيف" ؛ فقد نجحت السيناريست المتألقة للعام الثالث علي التوالى "مريم ناعوم" في تقديم حالات حقيقية للمدمنين في كافة مراحلهم بدءا من مرحلة التعاطي ووصولا الي مرحلة التعافي بعد العلاج وايضا الانتكاسة والعودة للادمان ؛ وقدمت نماذج حقيقية من مختلف طبقات المجتمع ونجح المخرج الشاب تامر محسن في عزف سيمفونية رائعة من خلال ممثليه الذين ذابوا في الشخصيات واندمجوا فيها والذي لا تستطيع ان تفصلهم عنها أبدا مثل نيللي كريم تلك الموهوبة والتي تنتمي لمدرسة الاندماج مع الشخصية فتشعر في ادائها انك امام شخصية مدمنة حقيقية من كثرة التفاصيل التي تقدمها؛ اما المبهر الحقيقي فكان الفنان أحمد وفيق الذي أوصل لمشاهديه انه مر بتجربة الإدمان بشكل حقيقي فجاء اداؤه صادقا لدرجة ان ابني سألني "هو عمو احمد وفيق" مدمن حقيقي ؟ أما هاني عادل فقد كتب بهذا الدور شهادة ميلاده الحقيقية كممثل فرغم تقديمه للعديد من الادوار التمثيلية سابقا إلا ان يظل دوره في "تحت السيطرة " اكثر نضجا ؛ كما صدقت رانيا شاهين ومحمد فراج في دوريهم.


"تحت السيطرة" تجربة درامية ناضجة وحقيقية يقف وراءها منتج واع ومؤمن بقيمة ورسالة ودور الفن في معالجة القضايا الهامة في المجتمع وهو المنتج جمال العدل أتمني ان يتعلم منتجو هذه الايام شيئا من هذه التجربة الفريدة في الدراما التليفزيونية.