إنجي أباظة بعد تألقها في حق ميت : ممنوع الاقتراب من خصوصياتي

02/07/2015 - 9:47:24

انجى اباظة انجى اباظة

حوار - طـاهر البـهي

تمتلك إنجى أباظة وجها هادئا وأداء ناعما شديد التدفق.. بدأت حياتها الفنية عام 1997 بمشاركتها في فيلم المصير للمخرج الكبير يوسف شاهين مع زميلها محمد رجب في أول ظهور لهما على الشاشة الفضية، ثم عملت بالإعلانات والفيديو كليب ثم اختفت، لتعود من خلال الشاشة الصغيرة بمشاركتها في مسلسل (الداعية)، لتتوالي أدوارها في مسلسلات (ربيع الغضب) و(فرق توقيت) مع المطرب تامر حسني و(سيرة حب).


وعن دورها في مسلسل "حق ميت" تحدثنا النجمة عن أسباب قبولها الدور وما الجديد الذي يمكن أن يضيفه إليها.


ـ تقول انجي عن مشاركتها الرمضانية هذا العام :أشارك فى مسلسل "حق ميت" بطولة النجم حسن الرداد وإيمى سمير غانم حيث أجسد شخصية تدعى "ليلى" و هو نفس اسم الشخصية التى جسدتها العام الماضى فى مسلسل "سيرة حب" ولكن المفاجأة هذه المرة أن "ليلى حق ميت" شخصية طيبة للغاية على النقيض تماما مع ليلى سيرة حب، ومن كثرة ما تتسم به ليلى من طيبة نجدها لا تستطيع اكتشاف الأسود بداخل الناس التى تتعامل معها.


أراك تتحدثين بحماس واضح عن دورك في حق ميت؟


أنا بالفعل متحمسة للدور وللشخصية التي أجسدها داخل المسلسل، وأعتبر نفسى محظوظة أن يأتى لى هذا الدور، خاصة مع مشاركتى لكوكبة من النجوم الذين أحبهم وأقدرهم، إضافة إلى أننى حققت أمنية على المستوى الفنى، حيث كنت أتمنى أن يتاح لى "التلون" فى الشخصيى التى سأقدمها هذا العام، فجاءتنى الفرصة فى شخصية عكس تماما الشخصية التى قدمتها العام الماضى، كما زاد من سعادتى أننى أجسد فى المسلسل شخصية ابنة الفنان القدير أحمد عبد العزيز، وأتصور أنها سوف تكون فرصة للتعلم منه لما له من تاريخ كبير فى عالم التمثيل والدراما التليفزيونية.


مَن مِن النجوم تشاركينهم العمل أيضا من خلال المسلسل؟


 أنا سعيدة أيضا بالوقوف أمام النجم حسن الرداد و النجمة إيمى سمير غانم بشعبيتهما الطاغية على مستوى الشباب بل والأسرة، وبما لهما من جماهيرية وحب لدى جمهور الشاشة الصغيرة مما يزيد من نسب متابعة المسلسل.


وماذا عن "الورق"؟


الورق جيد جدا وهو أساس العمل، وأبدى سعادتى بالعمل مع المؤلف د. باهر دويدار الذى سبق له تقديم المسلسل الناجح جدا "حكايات بنات"، ومرة أخرى أؤكد على أن مسلسل "حق ميت" يتميز بورق جديد ومتميز حيث ينتمى لنوعية مسلسلات التشويق رغم كونه مسلسلآ اجتماعيا.


وماذا عن "التيمة" الأساسية للمسلسل دون أن نحرق الأحداث؟


المسلسل تدور فكرته حول أننا لابد ألا نحكم على الناس بالظاهر بل نحكم عليهم حسب شخصياتهم وتصرفاتهم معنا.. كما زاد من سعادتى تعاونى مع المخرج المبدع  "فاضل الجارحى" الذى أصفه بأنه صاحب رؤية إخراجية ثاقبة، وكذلك التعاون مع "كاست" متميز يتكون من النجوم: حسن الرداد وإيمى سمير غانم وصبا مبارك وأحمد عبد العزيز ودلال عبد العزيز وأشرف زكى وبيومى فؤاد.


ارتبط بك المشاهدين من خلال مسلسلك "سيرة حب"؟


نعم..الحمد لله.. فقد عشت نجاحا طيبا من خلال هذا المسلسل وفكرته عن فتاة بعد أن فقدت كل شيء ووجدت كل الطرق مسدودة فى وجهها لم تجد سبيلا للخلاص من كل هذا العذاب إلا أن تنهى حياتها بنفسها، هذا هو حال السكرتيرة الوصولية ليلى التى جسدت شخصيتها من خلال أحداث مسلسل سيرة حب، فلقد وجدت ليلى الحلم الذى ضحت من أجله بخطيبها مهندس الميكانيكا منعم صاحب ورشة إصلاح السيارات - وجدت حلمها فى تحقيق الثراء من خلال الزواج من مراد بك صاحب الشركة التى تعمل بها كسكرتيرة للفنان عمرو ممدوح - يتبخر فى الهواء بعد أن فوجئت بأن صاحب الشركة لم يكتب الشقة التى حلمت بها دوما باسمها بل الأدهى من ذلك أن زوجته الأولى طردت ليلى من الشركة ولم يعد لديها وظيفة كما فقدت والدها ياسين الفنان سامى العدل الذى توفى فوجدت كل شيء أسود أمامها فأقدمت على الانتحار بقطع شرايين يدها إلا أن شقيقها خالد ـ الفنان خالد سليم ـ  ووالدتها ناهد ـ  الفنانة سلوى محمد على ـ  ينجحان فى إنقاذ حياتها فى اللحظات الأخيرة.. وسط أحداث مليئة بالتشويق.


وظل المشاهد فى حالة ترقب:  كيف سيؤثر هذا الحادث على شخصية ليلى، هل سيتم إنقاذها من الموت ومنحها فرصة جديدة للحياة، وهل سيحولها ذلك الى إنسانة سوية غير نهمة للمال والثراء، أم ستصبح أكثر نهما للمال من ذى قبل وتحاول تعويض ما فاتها من فرص والانتقام ممن قادوها لتلك الحالة البائسة.


مسلسل "سيرة حب" تأليف محمد رشاد العربى، إخراج محمد جمال العدل، بطولة سيرين عبد النور، خالد سليم، مكسيم خليل، سامى العدل، سلوى محمد على، وليد فواز، عمرو ممدوح.


أخيرا من أنت؟


أنا فنانة اكتشفها العملاق يوسف شاهين والذى قدمنى فى فيلم المصير، لأجد نفسى محط اهتمام الميديا، ثم عدت بعد فترة غياب لظروف خاصة مشحونة بالطاقات من أجل أن أترك بصمة ولو محدودة على شريط السينما والفيديو، أما حياتى الخاصة فأرجو المعذرة حيث إننى أرفض الحديث عن خصوصياتى.