فضائيات الإرهاب ونكسة 67

22/06/2015 - 9:17:12

ناصر جابر ناصر جابر

كتب - ناصر جابر

هل يعقل على مدي ما يزيد على أسبوعين كاملين تحتفل الفضائيات التي تنتمي وتتبع التيار الديني السياسي (الإخوانية) بنكسة يونيه 67؟! ورغم أن العديد من الباحثين والمحللين في الشأن العسكري أكدوا أن ما حدث في 5 يونيه 1967 لا يعتبر هزيمة عسكرية بالمعني المعروف والمتعارف عليه في الحروب والمعارك السياسية فإن مصر وبعض الجيوش العربية لم تدخل الحرب أو المعركة .


إن ما قدمته وبثته قنوات فضائية اقل ما توصف به انها تابعة للفكر الإرهابي الكاره لكل ما هو مصري ووطني مثل قنوات (مصر الآن ومكملين ورابعة والشرق والجزيرة القطرية ) شئ لا يقبله أى مواطن مصري أو عربي فقد قدمت أفلاما تسجيلية وبرامج تحليلية تحاول من خلالها إثبات (وهما وكذبا وافتراء) أن الجيش المصري تم هزيمته هزيمة ساحقة وانه أي الجيش المصري من اضعف الجيوش في المنطقة والدليل كما يزعمون هزيمته بسهولة من الجيش الإسرائيلي .. لقد خيّل إلى أن هذه القنوات تحتفل مع العدو الصهيوني بنصره في 67.


لقد نست أو تناست هذه القنوات التي تبيع الوهم للمشاهدين أن الجيش المصري الباسل كبد العدو الإسرائيلي خسائر بشرية ومادية في حرب الاستنزاف مالا يتكبده هذا العدو الصهيوني في تاريخه كله وتلت الاستنزاف حرب أكتوبر المجيدة ولقنا هذا العدو المتغطرس درسا لم ولن ينساه وباتت ملحمته وما قام به الزعيم الراحل محمد أنور السادات دروسا مازالت يتم تدريسها في اكبر وأهم الاكاديميات العسكرية والحربية. إن هذه الفضائيات الضالة والمأجورة تجاهلت كل هذا وأكدت صهيونيتها من خلال كم المدح والثناء والتفخيم في جيش الاحتلال الصهيوني المتغطرس!


ومما أثار استفزازي وغضبي وكل مواطن مصري حر غيور على وطنه وجيشه الباسل وزعمائه الذين قدموا النفس والنفيس من أجل هذا الوطن قدمت هذه القنوات الصهيونية من الذم والتشويه لزعيم الامة المصرية والعربية الزعيم الخالد خلود التاريخ جمال عبد الناصر ومن خلال افلام تسجيلية مفبركة وغير حيادية حاولت عبثا إثبات ان جمال عبد الناصر كان ديكتاتوريا لذلك وقعت الهزيمة من وجهة نظرهم على الجيش المصري الباسل .


ولهؤلاء الضالين والاغبياء اقول إن التاريخ كله عبارة عن انتصارات وهزائم ونكسات فكون محاولتكم تزييف الحقائق وخلق نوع من الاستياء لدي المشاهد لجيشه الباسل فأنتم واهمون فالمشاهد المصري والعربي مشاهد ذكي ومحلل ولماح وهيهات ان تأثروا على قناعاته وثقافته .. ويبدو أن من يقف وراء مثل هذه القنوات وهذا الإعلام الضال والمضلل قد وصلوا إلى درجة من الغباء لأن بأفعالهم هذه يزيد من كره رجل الشارع لهم وكره الإنسان البسيط لكم وسوف يزيد المجتمع صلابة ضدكم وضد افكاركم المسمومة.


لقد أثبت هذا الإعلام المأجور وهذه الفضائيات الموجهة ضد مصر والشعب المصري أنهم لا يعرفون حيادية الاعلام وصدق الكلمة.