رهف محمد طالبة الثانوى :اختراعى يحل أزمة الكهرباء

18/06/2015 - 10:00:01

الزميلة أميرة إسماعيل تحاور رهف فى حضور د . غادة عبد الرحيم - تصوير ناجى فرح الزميلة أميرة إسماعيل تحاور رهف فى حضور د . غادة عبد الرحيم - تصوير ناجى فرح

حوار - أميرة اسماعيل

 "الكتكوت الفصيح من البيضة يصيح"، مقولة تثبت صحتها رهف محمد التى لم تتجاوز  السادسة عشر من عمرها إلا أنها استطاعت الوصول إلى اختراع يحل مشكلة نقص الكهرباء التى نعانى منها خاصة فى فصل الصيف.


 في البداية.. من هي رهف محمد؟


- أنا طالبة بالصف الثاني الثانوي، عمرى  16 سنة.


وما هي قصتك مع الاختراعات؟


- أحب العلوم، والبحث العلمي، وقد فكرت في اختراع لتوليد الهيدروجين من المياه، واستخدامه في إنتاج الكهرباء أو الوقود، وتوصلت لذلك بالفعل.


هل قمت بهذا البحث بمفردك؟


لا لقد نفذت هذا الاختراع مع أحد الزملاء.


وما مدى النجاح الذي حققه اختراعكما؟


-حصل الاختراع على المركز الأول في أحد المعارض العلمية.    


تبني المخترعين


 وبعد نجاح اختراعك كيف استمرت رحلتك مع العلم؟


- تعرفت من الفيس على أحد المبادرات التي تهدف إلى تبني المخترعين الشباب، والتي دعت لها الدكتورة غادة عبد الرحمن المدرس المساعد بكلية التربية النوعية، وبالفعل انضممت إليها، وأقوم حاليا بالعمل ضمن فريق هذه المبادرة.


من وجهة نظرك ما هي الصعوبات التي تواجه العقول الشابة؟


  - أغلب المدارس لا تهتم بأفكار الشباب، رغم أنهم يقدمون مخترعات يمكن أن تسهم بدرجة كبيرة في حل العديد من المشاكل التي تواجه بلادنا، وللأسف أغلب المبادرات هي مبادرات فردية، وبدعم الأسرة في الأساس.


وما هي أحلامك في المستقبل؟


- أتمنى أن يتم الاهتمام بأفكار الشباب، وإنجازات العقول الشابة، وبدلا من أن نعرض اختراعاتنا في الخارج نعرضها في بلادنا ليستفيد وطننا مما نقدمه، ونحقق له الارتقاء الذي نتمناه.