13 يوم مسرحية بنات وبس

18/06/2015 - 9:58:55

لقطات من العرض لقطات من العرض

كتبت - أميرة إسماعيل

هل يمكن أن يتحقق النجاح في 13 يوماً؟! هذا ما يجيب عنه العرض المسرحي لكلية رياض الأطفال – ضمن المهرجان الكبير للعروض المسرحية بجامعة القاهرة- وهو حصيلة التجارب لتكوين فريق مسرحى من البنات فقط دون الاستعانة بأى رجل, والصعوبات التى تواجههن كشخصيات مختلفة ومتناقضة فى نفس الوقت.


يقول محمد محمدى"مؤلف ومخرج العمل":  فكرت في تقديم عرض مسرحى دون الاستعانة بممثل، وصغت فكرة لتناسب فريق بنات التمثيل، واعتمدت على أن البنات لديهن قبول فطرى واستعداد ممتاز، وبالطبع ذلك كله يتوقف على المؤلف والمخرج الذى يوظف كل فتاة فى دورها، كما حدث فى"13 يوم"، واستطاعت البنات بالفعل أن ينلن إعجاب ورضا الجمهور.


المشكلة.. حقيقية


وترى منة ممدوح"مخرج منفذ" أن مشكلة حقيقية واجهتهن لتكوين فريق مسرحى من البنات فقط والاستعانة بمحمد محمدى لإعداد المسرحية بالشكل الذى خرجت به، خاصة وأن أهم ما يميز فريق رياض الأطفال أنهن بنات فقط، وحاولنا الحفاظ على هذا الرونق للفريق، فمثلا من المواقف التى تعرضنا لها تأجيل البروفة أو إلغائها في حالة عدم حضور موظفة رعاية الشباب نظرا لتواجد مخرج شاب معنا.


نجاح بالجملة


نتيجة الجهد الذي قام به الفريق حقق العمل المسرحي" 13 يوم"  نجاحاً كبيراً، حيث حصل  على شهادات تقدير وتميز, فقد حصل العرض على المركز الخامس وشهادة جائزة لجنة التحكيم الخاصة, وأفضل مخرج مركز ثالث على مستوى الجامعة، بالإضافة إلى فاطمة علي.. أفضل رئيسة فريق جامعة القاهرة،  وحصلت مها فضل التي أدت شخصية ممثلة تبالغ فى آدائها على جائزة ممثلة أولى على مستوى الجامعة.. وحصلت فاطمة علاء على جائزة ممثله ثانية عن شخصية الصعيدية التى تقرر الانضمام للفريق المسرحى والتمثيل به وإصرارها على النجاح فى تقديم هذه الشخصية, فيما كانت شهادات التقدير من نصيب الممثلات: زينب جمال التي أدت شخصية زيكا اللبيسة الهزلية المسترجلة نسبيا، وعبيرعثمان التي أدت شخصية بلطجية ومسترجلة أيضا، وإيمان صلاح مساعدة المخرجة فى العرض،  ومنى رمضان التي أدت دور المخرجة فى المسرحية، وإسراء السيد التى قامت بدور مدام اعتماد موظفة رعاية الطلبة، ومنى صلاح عن دور الفتاة المدللة التى لم تكن تهتم بالتمثيل وغيرت اتجاهها لتنضم للفريق.


ومن باقى عضوات الفريق قدمت أسماء حافظ شخصية فتاة مهووسة بنجم الجيل، ولكنها تقرر التحمس لفكرة المسرحية والمشاركة بها كاهتمام إضافى وأساسى فى حياتها.
وقد تم إهداء العرض إلى رئيسة الفريق المسرحى الطالبة"فاطمة على" التى لاقت صعوبة فى المشاركة فى العرض نتيجة مرضها المفاجئ.