د . جلال سعيد فى حوار الأسبوع :القاهرة خالية من العشوائيات بعد 4 سنوات وتحتاج 10 مليارات جنيه

17/06/2015 - 9:24:34

المحافظ يجيب على أسرة التحرير فى الحوار الذى استمر 100 دقيقة - تصوير عمرو فارس المحافظ يجيب على أسرة التحرير فى الحوار الذى استمر 100 دقيقة - تصوير عمرو فارس

أعد ورقة الحوار: مجدى سبلة - أعد الحوار للنشر : أحمد جمعة – محمود أيوب

بمجرد أن دخل المحافظ باب دار الهلال قال: أنا كان نفسى أدخلها من زمان.. كنت ساكن أيام شبابى فى السيدة وكل ما أعدى عليها "أشعر برهبة".


قرابة الـ 3 ساعات قضاها معنا د. جلال مصطفى سعيد، محافظ القاهرة، كانت العاصمة ومشاكلها وأزماتها تسيطر على أجواء الحوار.


وسط البلد حيث يتم استعادة القاهرة الخديوية كانت نقطة البداية، يقول المحافظ: مطلوب 500 مليون جنيه وأنفقنا حتى الآن نحو 150 مليوناً.. هدفى أن تكون وسط البلد متحفاً مفتوحاً بعد 24 شهراً.


يدافع المحافظ عن إنجازاته بمنطق من يحب شوارع القاهرة وحواريها، نسمعه يقول روحوا شوفوا دار السلام الآن.. بـ 18 مليون جنيه صنعنا منها "دار سلام" أخرى جديدة.


عندما سألته أسرة التحرير ماذا سنفعل لعشوائيات العاصمة، التى يسكنها مليون مواطن؟ أجاب: أحتاج من 7 إلى 8 مليارات جنيه لتطويرها، الأرقام لغة يجيدها الرجل وليس فى هذا عجب فهو أستاذ هندسة النقل.. كمبيوتر المحافظ فى داخل عقله يحفظ الأرقام والأعداد، وعندما سألناه السؤال القديم الذى يتجدد باستمرار قال: هناك 25 ألف أسرة مازالت تسكن المقابر.


المحافظ الشاطر هو الذى يعرف كيف يغطى ميزانيته القليلة من الدولة، بضربة معلم، عندما قفز بمضاعفة أرباح المحافظة من الإعلانات من 51 مليون قبل عامين إلى 220 مليوناً الآن.


عن النظافة قال إن العاصمة أنظف من أى وقت مضى والقاهرة أصبحت من أنظف المحافظات فى مصر رغم أن 43% من مخلفات البلد فى العاصمة.


يؤمن المحافظ بالعين الحمراء، يقول نحن نتعامل مع عربات الكارو مثلاً بمنتهى القسوة فلو سبنا الكارو ماشية "هاتبقى فضيحة بجلاجل" فى وسط البلد، زى حكاية الحمار اللى دخل المطار.


رسوم النظافة التى يصرخ منها الناس فى فواتير الكهرباء لا تكفى القاهرة.. المحافظ يقول نحصل على 150 مليون جنيه منها وما نحتاجه يتراوح بين 500 و600 مليون جنيه سنوياً.


 عن الباعة الجائلين قال: إن عملنا سوق الترجمان وأحمد حلمى والباعة قالوا ده فى الصحراء والناس مابتجيش الترجمان؟


سألناه عن دولة الميكروباص فقال: خلاص دولتهم راحت وهيبة الدولة رجعت.


أفضل إجابة قالها الرجل فى نهاية هذا الحوار الساخن: "أنا خدام الناس".. وإلى نص الحوار:



  • المصور: ماذا أنجزت محافظة القاهرة "عاصمة مصر" خلال العام الأول لحكم الرئيس السيسى؟


المحافظ: فى البداية، لا أستطيع أن أصف مدى سعادتى بالتواجد داخل مؤسسة دار الهلال العريقة، ومنذ صغرى كنت أمر بجوار المبنى وأتمنى دخوله بما له من عبق تاريخى.


خلال العام الأول للرئيس السيسى شهدت القاهرة العديد من المتغيرات، وإذا كان هناك إنجازات ظهرت فى المحافظة فهذا خلفه جهد كبير تم خلال هذا العام. واستهدفنا فى بدايتة تطوير منطقة وسط القاهرة، حيث كانت لنا رؤية أن هذه المنطقة لابد من إخلائها من الباعة الجائلين والسيارات وإعادة الروح لها، وارتبط ذلك بافتتاح جراج التحرير والذى كان قد تم بدأ العمل فيه منذ 16 سنة، ووضعنا خطة مضغوطة للانتهاء منه حيث أنجزناه خلال 8 شهور فقط بمعدل 50 % من حجم العمل الذى تم خلال السنوات السابقة، واعتقد البعض أنه مجرد مشروع وسينتهى، لكنه كان بداية لإدارة جديدة لوسط القاهرة.


فكنا نريد تنظيم المرور ومنع الوقوف بالمحاور الأساسية وكان لابد من توفير البديل أمام المواطن وتمثل ذلك فى جراج التحرير، بجانب تأهيل جراج عمر مكرم وبالتالى تم استيعاب 2300 سيارة، وهذا يمثل نفس المتواجد بالقاهرة خلال الـ50 سنة الماضية من أماكن للانتظار.. بجانب ذلك تم تشغيل أتوبيس دائرى داخل محافظة القاهرة، لنقل المواطنين للأماكن المختلفة من جراج التحرير.


وكان لابد لإتمام ذلك نقل الباعة الجائلين من منطقة وسط البلد، ومؤخرا انتهينا من نقل الباعة من ميدان رمسيس، الذى كان "شبه محتل" منهم لمدة 4 سنوات متواصلة ومعظم الناس كانوا يعتقدون أن عملية نقل هؤلاء الباعة عملية "مستحيلة"، لكننا وفقنا فى ذلك، وانطلقنا من رمسيس إلى ميدان سليمان باشا والشوارع الجانبية.



  • المصور: منطقة وسط البلد حظيت بالاهتمام الأكبر للمحافظة خلال هذا العام.. ما الذى تم فيها؟


المحافظ: يجرى العمل على إحياء منطقة وسط المدينة أو ما يطلق عليه مشروع تطوير القاهرة الخديوية، وخلق أماكن للمشاة، وإعادة تأهيل ميادين التحرير ورمسيس والعتبة وعابدين، بجانب تطوير الشوارع ورفع كفاءتها مثل شارع الألفى وقصر النيل وعماد الدين بما تمثله عمارة هذة الشوارع من تحف معمارية.


ويجرى العمل حاليا بـ15 عمارة فى رمسيس وقريبا سنعيد تأهيل مبنى الشهر العقارى ودار القضاء العالى ومبنى جمعية المهندسين ومصلحة الكيمياء وغيرها من المبانى التى تمثل نماذج فريدة من نوعها.


كما نقوم بإعادة تأهيل شارع عماد الدين وعمارات حلاوة وخلق مناطق للمشاة فى الألفى وسرايا الأزبكية وشارع الشواربى وزكريا أحمد.


وساعدنا فى ذلك أن شركة المقاولون العرب أصبح لديها إدارة لتطوير القصور، وتم إعداد كوادر مدربة فى شركات أخرى للعمل فى وسط البلد الآن، وبالتالى أصبح لدينا مدرسة فى ترميم وصيانة العمارة الخديوية، ونعقد اجتماعات أسبوعية من كبار المتخصصين المصريين، الذين يمتلكون سجلات لكل مبانى وسط القاهرة.



  • المصور: متى ينتهى العمل فى مشروع القاهرة الخديوية؟


المحافظ: الانتهاء من المشروع مرتبط بالتمويل، والآن أصبحنا نعرف ماذا نريد أن نعمل؟، ولدينا الأدوات والكوادر والشركات والرغبة فى الإنجاز بجانب الدعم الشعبي، وبالتالى ينقصنا استمرار التمويل، ونجحنا فى الحصول على تمويل من اتحاد البنوك، والشركة القابضة للتأمين التى تمتلك بعض العمارات فى وسط مدينة القاهرة، واكتشفنا طريقة آخرى للتمويل وهى الإعلان على المناطق التراثية خلال مراحل تطويرها فقط، لأنه يمنع وضع إعلانات بشكل مستمر على هذه المناطق، للمساهمة فى عملية إعادة ترميمها.


وخلال أقل من عامين ستتحول منطقة وسط القاهرة إلى "متحفا مفتوحا " وتكون باريس الشرق كما أطلق عليها خبراء العمارة الفرنسويين زمان، لأن مصممى هذه العمارات طبقوا ما شاهدوه فى مدينة باريس، فهذه المنطقة حتى أواخر 1860 كانت عبارة عن مساحة فارغة بها بعض المعسكرات، وتم بناء هذه العمارات عليها خلال حكم الخديو إسماعيل استعدادا لافتتاح قناة السويس.



  • المصور: ما التكلفة الإجمالية للمشروع؟


لن يقل تكلفته عن 500 مليون جنيه، وأنفقنا ما يقرب من 150 مليون جنيه حتى الآن، لكنا طموحنا يفوق ذلك، لأن التطوير سيشمل امتداد ميدان التحرير وكوبرى قصر النيل وواجهة النيل المطلة على فندق هيلتون وسميراميس وشيبرد، ومن الناحية الآخرى وصولا لمبنى التليفزيون "ماسبيرو"، وإقامة ممشى على النيل.



  • المصور: ما طبيعة التطوير فى هذه المنطقة؟


المحافظ: العمل فى هذا المشروع ليس فقط دهان واجهات العمارات، لكن إعادتها لشكلها الأصلى ولدينا خبراء فى هذا الأمر، مع إعادة تنظيم الشوارع وبناء أرصفة جديدة تتضمن أماكن لذوى الاحتياجات الخاصة.



  • المصور: هل وضعت المحافظة رسوما لأصحاب المحال مقابل استغلال الأرصفة؟


شارع الألفى به مطاعم ومقاه، واتفقنا معهم على الحصول على مقابل اشغال للمساحات المحددة أمام كل محل، ومن يرغب فى عدم استغلال هذه المساحات يدفع نصف القيمة لمنع الآخرين من القيام باستغلال الرصيف والشارع.



  • المصور: لكن المرور داخل وسط القاهرة يمثل أزمة كبيرة؟!


المحافظ: إدارة وسط القاهرة مرتبطة أيضا بإدارة المرور فى المنطقة، وبالتالى قمنا بتنفيذ ربط لإشارات المرور بشكل إلكترونى، بجانب وضع كاميرات لمراقبة الوضع فى الشارع والحالة الأمنية، وهذا جزء من مشروع ضخم سيشمل باقى المحافظة، يتم تنفيذه الآن فى مدينة نصر والنزهة وشبرا والساحل وروض الفرج والمعادى والبساتين ودار السلام.



  • المصور: لماذا استبدلت المحافظة النصب التذكارى بميدان التحرير بسارى؟


المحافظ: لم يكن نصبا تذكاريا بالمعنى المعروف، لكنه كان إشارة من الدولة بالاهتمام بحقوق الشهداء فى ثورة 25 يناير، وجاء قبل ذكرى أحداث مجلس الوزراء فى 19 نوفمبر 2013، لأن هناك حالة غضب فى الشارع من الشباب، وتم بناء سارى عليه علم مصر بما له من رمز كبير للدولة المصرية، مع تطوير الميدان بشكل كامل واستعادة رونقه.



  • المصور: إذا كانت المحافظة تعطى اهتماما ضخما لتطوير منطقة وسط المدينة.. فماذا عن المناطق الأخرى؟


القوات المسلحة قامت بتنفيذ مشروع مداخل القاهرة، مثل مداخل الإسماعيلية والسويس والعين السخنة وشبرا الخيمة، وفى المقابل تم تحسين أوضاع المحاور الرئيسية مثل شارع الميرغنى وأعتقد أنه أفضل شوارع إفريقيا حاليا، وكذلك شارع عبدالحميد بدوى وشارع الثورة وشارع خضر التوني.


وفى جنوب القاهرة تم إنشاء محور "عين الحياة" وتطوير شارع الفسطاط ومنطقة جامع عمرو والكنيسة المعلقة واستعادت الشكل الأصلى لها، وافتتح الكنيسة رئيس اليونان وأعجب بالجهد المبذول.


وأصدرت المحافظة قرارا بمنع تواجد الباعة الجائلين أمام مسجد عمرو بن العاص لأنها منطقة لها خصوصية تراثية، مع تطوير الميدان المجاور.



  • المصور: الوضع داخل الأحياء العشوائية يحتاج إلى نظرة من الدولة.. ما خطتكم لتطوير هذه المناطق؟


نقوم حاليًا بتطوير شامل لبعض الأحياء مثل دار السلام، والوضع تغير هناك بشكل كامل، وواجهنا صعوبة كبيرة فى تطويره لكثافته السكانية المرتفعة، حيث يقطنة ما يقرب من نصف مليون مواطن مع ضيق الشوارع وعدم تخطيطها بشكل متناسق، كما أن لهؤلاء السكان مطالب معيشية من أسواق ومواصلات، وأنا شخصيا أحرص على زيارة هذا الحى لمرتين كل أسبوع حتى يستقر الوضع.



  • المصور: ما تكلفة هذا التطوير؟


18 مليون جنيه تقريبًا، وتم تنفيذ كافة أعمال المرافق، والآن نعمل على مخرج لهذه المنطقة وصولا إلى الكورنيش وإعادة تطويرها خروجًا من شارعى أحمد زكى والفيوم وصولا إلى الكورنيش.


وأقول لو أن النظام البائد فى تنفيذ هذه المشروعات كان قد انتهى لتغير الوضع كثيرا، والآن أصبح هناك اجتماعات أسبوعية لمتابعة معدلات التنفيذ ومحاسبة المقصرين.


كما نعمل على تطوير ميدانى السيدة زينب والسيدة نفيسة، ومحور مؤسسة الزكاة الذى يخدم المرج والمطرية وعين شمس والخصوص، وكان فى السابق عبارة ترعة اسمها التوفيقية وكانت تمثل نقطة الالتقاء بين الريف والحضر.


وأقمنا هناك كوبرى زادت تكلفته عن 150 مليون جنيه، يعبر خط مترو المرج وعدة طرق أخرى.



  • الوزير: ماذا عن تطوير ميدان السيدة عائشة؟


المحافظ: نعيد حاليًا تخطيط المنطقة بالكامل بالتعاون مع مكتب استشارى ومراكز جامعات مصرية، لتطوير المنطقة بأكملها بشكل أكبر وترتبط بالتطوير فى السيدة زينب والسيدة نفيسة.. ولدينا أيضا خطة لتطوير ميدان الحجاز بمصر الجديدة.



  • المصور: لكن رغم كل هذا التطوير، البعض يتحدث عن وجود إجلاء قسرى للسكان.. ما حقيقة ذلك؟


المحافظ: ما حدث أنه أثناء إنشاء كوبرى مؤسسة الزكاة، جاء بعض الأسر وأقاموا أسفل الكوبري.. تم نقل ألف أسرة لألف شقة، وعند نقلهم قالت بعض وسائل الإعلام إنها عملية إجلاء قسرى للسكان، لكننا نعمل لوجه الله والوطن والإعلام يظلموننا.



  • المصور: ما السبل التى اتبعتها محافظة القاهرة للقضاء على ظاهرة الاختناق المرورى؟


المحافظ: أحد المحاور الرئيسية لحل مشاكل المرور فى القاهرة هو تقوية جهاز النقل العام، فالقاهرة الكبرى تقدم 22 مليون رحلة يوميا، وكل المدن الكبرى بالعالم تعتمد على نقل عام جماعى قوى منظم.


ويتمثل النقل العام بالعاصمة فى المترو وأتوبيسات النقل العام والميكروباص، وفى السابق كان معدل التشغيل للقطاعين معا لا يتجاوز 6 ملايين رحلة يوميا، بنسبة أقل من 30%، أما فى نيويورك فنسبة النقل العام الجماعى بها تتجاوز 60% رغم ارتفاع مستوى المعيشة.


ونقوم حاليا بمضاعفة أسطول النقل العام بالقاهرة فى السابق كان لدينا 1300 أتوبيس وأضفنا حتى الآن 780 أتوبيسا خلال الشهور الماضية، ونعمل على زيادة ذلك بإضافة 600 أتوبيس جديدة خلال الـ 5 شهور القادمة، بتكلفة 1.3 مليار جنيه.


كما أنه بالتنسيق مع وزارة النقل بدأ التنفيذ فى 3 مشروعات كبرى لمترو الأنفاق، حيث بدأ العمل فى المرحلة الثالثة من الخط الثالث بتفريعاته بتكلفة إجمالية 55 مليار جنيه والتنفيذ فى وقت واحد.


وخلال 3 سنوات من الآن، ستزداد الطاقة الاستيعابية للمترو بمقدار 50%، والنقل العام 100% عما هو موجود فى السابق.


ولابد للناس أن تدرك أن حل أزمة المرور ليس بوجود عسكرى فى الشارع، بل عن طريق تغيير ثقافة المواطن بترك سيارته الخاصة والانتقال عبر مواصلات النقل الجماعى المتحضرة، فبدلا من وجود 60 سيارة فى الشارع تحمل 100 مواطن، يمكن استبدال ذلك عبر عدد 2 أتوبيس للنقل العام فقط.


كما نعمل على تحديث أسطول الميكروباص الشعبى وتحويله للعمل بالغاز الطبيعي، ولدينا مشروع حاليا لتحديث أقدم 1000 أتوبيس بالقاهرة، حيث يوجد بالمحافظة نحو 9 آلاف سيارة تعمل فى قطاع النقل، ثم إعادة تنظيم القطاع بشكل كامل عبر إدخالها فى قطاعات أكبر يسهل العمل معها.



  • المصور: ما حجم المشروعات فى قطاع تطوير العشوائيات؟


المحافظ: لأول مرة فى القاهرة يتم إنفاق 2 مليار جنيه فى هذا المجال، حيث نقوم بتنفيذ مشروعين "الأسمرات" و"تحيا مصر" بإجمالى 11300 شقة ويمثل ذلك 40% مما نستهدفه، حيث نريد بناء 20 ألف وحدة سكنية جديدة، وسنعلن عن هذه الخطة لإقامة باقى المشروع قريبا.


وفى هذا نتعامل مع نوعين من العشوائيات؛ الأولى عشوائيات خطيرة وتحتاج إلى بناء مساكن جديدة، والثانية وحدات غير مخططة.. ونعمل فى القاهرة فى 35 منطقة فى نفس الوقت، بتحسين منظومة المياه والصرف الصحى والإنارة وباقى الخدمات والمرافق.


وتبلغ تكلفة مشروعات تحسين بيئة المعيشة والمرافق حوالى 500 مليون جنيه، أما مشروعات إعادة البناء 1.5 مليار جنيه. وإذا تم تطبيق هذه المنظومة من 4 سنوات لم يكن بالقاهرة أى منطقة عشوائية الآن، وإذا تم الاستمرار بهذا المعدل خلال 3 سنوات مقبلة سنقضى على هذه الظاهرة تماما.



  • المصور: ما أكثر المناطق خطورة التى تولى المحافظة اهتمامًا كبيرًا بها؟


المحافظ: الأولى منشأة ناصر والدويقة والثانية عزبة خيرالله على الدائرى والثالثة "اسطبل عنتر".



  • المصور: ما طبيعة المشاكل التى تواجهها خلال تنفيذ هذه الخطة؟


المحافظ: التمويل مشكلة تواجه بعض المشروعات، لكنها تأتى بعد مشكلة أكثر خطورة تتمثل ثقافة المواطنين الرافضين للانتقال من المناطق العشوائية الذين يتواجدون بها، والدويقة خير مثال على ذلك، حيث وصل الأمر إلى أن "أبوس إيد المواطنين" كى يوافقوا على الانتقال من هذه المنطقة القابلة للانهيار فى أى وقت وقد حدث ما توقعناه وسقطت الصخرة بعد ساعات قليلة من اكتمال عملية الانتقال، حتى أن بعض منظمات حقوق الإنسان ادعت أن المحافظة تقوم بتهجير قسرى للسكان.


ونقوم باجتماعات دورية لمناقشة هذا الملف، حتى وصل الأمر أننى أعرف أسماء السكان وصاروا أصحابي، لكن هناك من يستغل الظروف ويريد الحصول على أكبر عدد من الوحدات السكنية، ومعظم من يخرج عبر وسائل الإعلام ويتحدث عن حاجته لوحدة سكنية، نكتشف فى النهاية أنه يمتلك 3 وحدات ويريد الحصول على شقة إضافية!



  • المصور: هل تحتاج إلى دعم إضافى للانتهاء من تطوير العشوائيات فى الوقت المحدد؟


المحافظ: نحتاج ما بين 8 إلى 10 مليارات جنيه فى القاهرة وحدها، لأنه يتركز بها 44% من حجم قضية العشوائيات فى جمهورية مصر العربية، وبالتالى هذا التمويل يعالج الجزء الأكبر من العشوائيات.


كما أن أمامنا ملف "سكان المقابر" ويحتاج إلى معالجة لكنه مؤجل قليلا لحين الانتهاء من تطوير العشوائيات، ويمثلون 25 ألف أسرة، أما سكان العشوائيات يمثلون مليون مواطن.


وجزء من هذه المشاريع يتم تنفيذها بتمويل حكومي، وآخر عبر منح وتبرعات مثل صندوق تحيا مصر الذى دفع 500 مليون جنيه، ومن قبله صندوق دعم مصر، وكذلك تمويل قدره 150 مليون جنيه من اتحاد البنوك، ومشروع آخر بالاشتراك مع مؤسسة "معا" التى يرأس مجلس أمنائها الفنان محمد صبحى، بأن تعطى المحافظة الأراضى اللازمة لإنشاء الوحدات السكنية على أن تؤول ملكيتها وما عليها للمحافظة بعد 3 أعوام.



  • المصور: ما دور رجال الأعمال فى دعم عمليات التطوير؟


المحافظ: نحن منفتحون على كل الناس، ومعظم موارد صندوق تحيا مصر من تبرعات، ولا يجوز أن أخرج لأعلن عدم تبرع رجال الأعمال للمحافظة، وأتمنى أن يحدث ذلك لأن العشوائيات قضية المجتمع كله، وموارد محافظة القاهرة ذاتيا لأن بها عجزا شديدا فى الأراضى ونُطالب بتوفير أراض لإقامة مشروعات سواء للأبنية تعليمية أو وحدات سكنية، ونبحث عن إضافة موارد آخرى مثل الإعلانات، حيث وفقنا فى رفع قيمة الإعلانات من 51 مليون جنيه فى 2013 إلى 220 مليون جنيه فى 2014.


كما نقوم حاليا بتقنين أوضاع الشقق التى تم تحويلها إلى مشاريع تجارية فى شارع عباس العقاد، فالقانون يسمح بالتصالح فى مع أصحاب الوحدات، التى تم بناؤها قبل عام 2008، ونقوم بتقنين أوضاعهم حاليا وتم الحصول على ما يقرب من 20 مليون جنيه جراء هذه الإجراءات، وكذلك فرض غرامات على تحويل الجراجات إلى محال تجارية بقيمة 200 جنيه شهريا إلى أن تعدل هذه الأوضاع.


المصور: هل هناك مساهمات عربية من دولة الإمارات فى قضية العشوائيات؟


الإمارات العربية مساهمته تتوقف فقط على مشروع العاصمة الجديدة، لكن أحنا بنشترى 1350 أتوبيسا والإمارات وفرت منها 600 أتوبيس ومكتوب عليها إهداء من دولة الإمارات والمحافظة تقوم بعمل كبير جدًا فى قضية العشوائيات، لكن فى نفس الوقت نتعامل مع ظاهرة ضخمة جدًا، ونحن نعمل أكثر من سنة وموضوع العشوائيات سوف يظهر تأثيره هناك مشروع ضخم يتم تنفيذه 320 عمارة والعمل 24 ساعة فى اليوم ووضعت معدلات تنفيذ أسبوعية بواقع 2% من حجم العمل للانتهاء فى 50 أسبوعا، وبالتالى يتم متابعة المشروع كل أسبوع مرة فى المكتب والأسبوع اللى بعده فى موقع المشروع.


المصور: حى الأسمرات فى الوفاء والأمل؟


لها طريقان المقطم شارع تسعة فى آخره قبل ما تسقط من ناحية المقطم هذه المنطقة اللى بعد مساكن الزلزال المهم فى عمل ضخم جدًا لكن الناس لم تلمسه حتى الآن لكن يلمسه عندما يتم الانتهاء من المشروع ويتم نقل المستفيدين من المشروع، ويتم هدم الأماكن المتواجدة فيها لكن الناس اللى أنا متورط فيها حاليا يتم نقلها إلى سكن مؤقت بمدين 6 أكتوبر.


المصور: متى نرى القاهرة محافظة نظيفة ما زال مشكلة القمامة مشكلة مرهقة لكل مصرى؟


بعض الحقائق.. القاهرة الآن أنظف من أى وقت مضى وأنظف المحافظات فى جمهورية مصر، حجم ظاهرة المخلفات فى القاهرة حجم ما يجب تداوله فى القاهرة عبارة عن 43% ما يتم تداوله فى جمهورية مصر العربية، وبالتالى المحافظة تدير ظاهرة من أضخم الظواهر فى العالم، عملية إدارة المخلفات فى القاهرة تمثل أعقب عملية إدارة مخلفات فى أي مدينة فى العالم، الحقيقة الرابعة هناك مجهود رهيب يبذل فى هذا الموضوع المحافظة تعقد اجتماعا كل أسبوع الساعة 5 كل عبارة عن متابعة لما يحدث فى القاهرة، لكن هناك شيئين أنه اللى ظلم القاهرة فيما يخص هذا الموضوع أن هناك عقودا وقعت مدتها 15 سنة لمدينة تتغير تغيرات كبيرة جدًا وعدد السكان يتزايد والأسعار تتزايد والعقود ليس بها مرونة أنها تأخذه فى اعتبارها هذه التغيرات التى يحدث فيها يقال إنها عقود مع شركات إيطالية وشركات إسبانية وهى عقود ضخمة الشركة الإيطالية متعاقدة على نصف القاهرة والإسبانية متعاقدة على ربع القاهرة، وهى المنطقة الشرقية الشركات، العمالة مصرية وشركات مصرية ولا تقدم أى تكنولوجية عالمية يستفاد منها، هذه العقود حدث عليها تعديلات بمعرفة رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية، إلا أن تنفيذ هذه العقود على أرض الواقع فيها بعض الصعوبات من حيث تدبير التمويل والاعتراف بهذه التعديلات والانتظام فى دفع مستحقات الشركات ومن حيث انتظام الشركات فى تنظيم الخدمة فى ظل عدم أخذ مستحقاتها بالشكل الكافى، لكن كمحافظة وهيئة نظافة لأننا أحنا اللى فى وش المدفع لا أحد يحاسب الشركة الإيطالية أو وزارة المالية عن دفع المستحقات، لكن فقط يحاسبوا المحافظة، العقود سوف تنتهى بإذن الله فى مارس 2017، وحاليا المحافظة لديها فريق استشارى كبير ينصحون بكيفية إدارة المنظومة بعد رحيل الخواجات، وما نوع هو نوع التعاقد هل التعاقد لمدة طويلة أم لمدة قصيرة أيضًا مراعاة المنزل فى الشركة مثل صناديق الشارع، لكن المشكلة الكبير لدينا هو ما يحدث ما بين البيت والصندوق، وبالتالى تعريف الجمع السكنى التزام الأطراف ربط هذه العملية بتدوير المخلفات وإنتاج الطاقة وغيرها، وحاليا المحافظة تجرى شيئا نموذجيا وهو ما يجب أن يكون موجودا فى القاهرة بعد العقود وهو ما تعمل عليه.


المصور: لكن ما هو الشكل المناسب بالنسبة لكم؟


 لدينا فريق يجمع كل تجارب دول العالم الأجنبية والعربية


المصور: هل عودة الزبال هى الحل؟


الزمن يتغير لكن من يقوم بعملية الجمع المنزلى بهمة؟ هذه هى القضية، وهل سنعود للرجال أبو عربية وحمار وحاطط كرتون من كل ناحية ويقتطع حرم الطريق وهو ماشى بالطبع.. لا، وعندما أرى عربة مثل هذه يتم مصادرتها فورًا وأتعامل معها بكل قسوة، وحاليا لا ترى عربة كارو تتجول فى منطقة وسط البلد.


المصور: هل هناك نية لعودة الشركات الأجنبية مرة أخرى لو تم وضع شروط لها؟


قبل التعاقد المحافظة تقوم بعملية البحث فى نوعية الشركة والحجم المناسب للوحدة التى يتم التعامل عليها ومدة التعاقد المناسبة وما هى الالتزامات على الطرفين وهل الشركة ستقوم بإلقاء القمامة فى الصحراء أم أنها ستقوم بعملية تدوير.


المصور: متى نرى القاهرة خالية من صناديق القمامة؟


نحن نعلم أشياء كثيرة مثلكم بالضبط عن مشكلة القمامة، مثلا فى وقت من الأوقات صندوق قمامة تمت سرقته فى نفس اليوم وفى بعض الأحيان مع بعض الأعمال الأجنبية قال لنا الأمن ارفعوا صناديق القمامة لأنها قد تكون خطرا لأنه من الممكن أن يتم وضع متفجرات فيها، والمحاقظة ترى أن هناك اعتبارا أهم من وضع صناديق القمامة فى الشارع مثل الذى حدث فى المطرية وفى عين شمس، وأيضًا فى الاتحادية تم وضع متفجرات فيها.. وبالتالى هناك أبعاد أخرى لا يمكن الحديث عنها فى أى وقت، لكن نعترف أن هناك ظاهرة فى مصر يجب معالجتها ونحن كمحافظة نتعامل معها بطريقة علمية معقولة، فالقاهرة مثلاً يتم إزالة 15 ألف طن مخلفات فى اليوم يتم استخدامها فى مصانع الأسمدة والأسمنت، وبجانب كل هذا الشركات لديها مصانع تدوير تخرج منها مواد تعطيها لمصانع الأسمنت والأسمدة فالقمامة ثروة، لكن موضوع جمع القمامة واستغلالها يتوقف على التكاليف وأى فائدة تأتى من استغلالها عندما يتم جمعها على بعض تجد أن الحكومة، التى تتحمل التكالي، ولا تعطى ربحا للدولة، فعملية تدوير المخلفات تحتاج إلى تخطيط قبل التفكير فيها.


المصور: ما تكلفة نظافة القاهرة يوميا تقريبًا؟


نظافة القاهرة تكلفة الدولة من 500 إلى 600 مليون جنيه سنويا لكن حجم أو نسبة ما سوف يستغل من هذه المخلفات أعلى، وبالتالى العائد يكون أعلى لكن كمحافظة نحتاج إلى رأس مال أكبر لكى نجود فى عملية رفع القمامة، فدائمًا الناس تنظر إلى الفلوس التى تأخذ لرفع القمامة على فاتورة الكهرباء، مجموع ما يتم تجميعه من وصلات الكهرباء فى القاهرة حوالى 150 مليون جنيه فى السنة فى حين أننا نحتاج ما بين 500 إلى 600 مليون إذا ما يتم تجميعه عبارة عن ربع المبلغ المطلوب وهناك أحياء غير متغطية لا يتم أخذ منها فلوس وهناك أحياء يتم تحصيل منها من 5 إلى 3 جنيهات، التكلفة الفعلية للأسرة فى حدود من 15 إلى 20 مليار جنيه.


المصور: ملف الباعة الجائلين أصبح قنبلة موقوتة فى مصر وليس القاهرة فقط وأنتم خصصتم أماكن لهم.. لكن ما هو عددهم وما هى خطورة المشكلة ومتى ننتهى من هذه الظاهرة؟


الباعة الجائلون بالفعل ظاهرة كبيرة ولها خطورة كبيرة على المجتمع ككل، لكن لو تتحدث على المدى القصير من الممكن أن يتم خلق فرص عمل لهم هناك أيضًا قروض تقدم للشباب من الممكن أن يقوم بعمل مشروعات صغيرة بدلا من الوقوف الشارع، لكن الأسواق المنظمة ليس وحدها هى الحل، ومش بالضرورى كل شاب عايز يشتغل يقف يبع فى الشارع، وما تقوم به المحافظة حلول سريعة لتقنين وضعهم الحالى، وتمثل هذه الحلول فى الأسواق فتم عمل سوق فى الترجمان وأحمد حلمى والمرج ويتم الآن عمل سوق فى الزاوية، وفى حلوان كل هذا بالتأكيد أحسن من ان يكون البائع فى الشارع، لكن بعضهم ينظر إلى هذه الأسواق على أنها بعيدة عن ولا تساعدهم فى عملية البيع والشراء على الرغم من أن المحافظة، وفرت لهم جميع المرافق من كهرباء ومياه، مع العلم أننا شاركناهم فى عمل هذه الأسواق وكانوا يعطوننا رأيهم.


المصور: لماذا توقف مشروع أرض وابور الثلج الذى كان من المفترض أن يقام عليه مول للباعة الجائلين تمهيدًا لنقلهم من سوق الترجمان بعد أن وضع رئيس الوزراء حجر الأساس؟


الناس فاكرة أن الترجمان الدولة لقيتها ببلاش وبنضر الناس بيها، الترجمان والمول لا يقل ثمنها عن 4 مليارات جنيه والمفروض أن هذه الأرض ملك لمحافظة القاهرة وكانت مطروحة لعمل مول كبير ومحطة نقل خارج القاهرة للأقاليم وأخذته الشركة القابضة للنقل وأنشأت شركة اسمها الترجمان، والمكان دة اللى اختاره رئيس الوزراء وذهبت أنا ووزير الداخلية محمد إبراهيم وقتها، وأيضا بعض الباعة الجائلين، وأخرجنا السيارات التى كانت متواجدة لأن الترجمان كانت متأجرة وقمنا برصف أرض الترجمان، وتم عمل استاندات وتم عمل دورات مياه وشركة أمن وكانوا متحمسين جدًا وهتفوا لرئيس الوزراء ورغم كل هذا الباعة رفضوا هذا المكان.


أما بالنسبة لمشروع أرض وابور الثلج حدث تغيير فى الموضوع.. وابور الثلج جزء من ما يطلق عليه مثلث ماسبيرو وهذه الأرض ملك لشركة ماسبيرو وهى شركة حكومية، قضية تحويل مثلث ماسبيرو، وهذه المنطقة من أغلى مناطق مصر لكنها محملة ومركب عليها مساكن عشوائية مثل أبو العلا والناس عايشة بطريقة بدائية وبها منشآت حديثة مثل وزارة الخارجية ورمسيس هيلتيون والإذاعة والتليفزيون، هناك مشروع لإعادة تطويرها لكن علشان يتم تطويرها لازم الناس اللى تمتلك نسبة فيها لازم يحافظ على نسبة ملكيتهم لأنه عندما تأتى لتطوير المنطقة لابد من نزع ملكيتها كلها أخلق فيها شوارع المساحات اللى هتفضل أقل من المساحات الموجودة، لكن قيمة هذه الأرض هتزيد وعندم نقوم بتقسم الأرض على ملاكها الأصليين إذا أنا نزعت عنصر الحكومة من الملكية أصبحت الحكومة غائبة عما يحدث فى هذا المثلث الأرض هى الوحيدة التى تمثل الملكية للحكومة فيما عدا الجزء المبنى عليها ماسبيرو والخارجية.. إذا الأرض بها عشوائيات وشوارع ضيقة أحنا بنقول الأرض دة كلها فى حكم منزوعة الملكية من الكافة وبعدين يتم عمل تخطيط للمنطقة الشوارع الميادين المواجهة للنيل وعلى عبد المنعم رياض، وبعدين ننظر إلى نسبة الملاك ويتم توزيع المنطقة بنفس النسبة التى كانوا يمتلكونها بعد عملية التطوير، ولكن مين أصحاب المصلحة فى هذه المنطقة؟ بالطبع الملاك والشاغلين وقد يكونون مصريين أو أجانب أو حكومة لهذا المحافظة قامت بعمل إعلان فى الجرايد وقلنا فيه يا جماعة كل واحد يمتلك أى مستند يثبت أن له مصلحة فى هذه الأرض يأتى به، وهذا يطبق من الملياردير إلى السيدة اللى قاعدة فى غرفة تحت السلم، وبالفعل جاء أكثر من 5 آلاف واحد وعملنا ملفا لكل واحد، وهناك لجنة الآن تبحث هذه الملفات كلها وعندما انتهت اللجنة تم فتح الباب من جديد للناس اللى التى لم تتقدم بملفاتهم، وتم عمل إعلان فى الجرايد عن مسابقة لإعادة تخطيط منطقة ماسبيرو للمكاتب الاستشارية وتقديم ما لديهم من أفكار لتخطيط المنطقة، وسوف تكون هذه المنطق أرق منطق فى مصر، إذًا هل من المناسب للدولة المصرية أو للحكومة أن تخرج عن هذه العملية.


المصور: هل آن الأوان بالنسبة للمحال التجارية ونحن الآن فى فصل الصيف نعود إلى تحديد الوقت أم أنها قضية انتهت؟


أعتقد أنها قضية خلافية ولم طرحت آخر مرة حدث قلق أكثر من العائد منها هناك قضايا كبيرة جدًا مثارة، وممكن الشخص من المناسب أنه يختار القضية فى وقت اجتماعية وللعلم وظيفة محافظ القاهرة معقدة جدًا، لكنها تتعامل بشكل مباشر مع مصالح تخص الجمهورية كلها تتحدث عن مدينة عدد سكانها بالنهار يزيد 4 ملايين عن عدد سكانها بالليل تتحدث عن مدينة جزء من القاهرة الكبرى ومشاكلها عبارة عن تفاعلات أكبر من حجم القاهرة بما يحط بالقاهرة تتحدث عن مدينة بها الحكومة والجيش ورجال الأعمال والسفارات ورئاسة الجمهورية، وبالتالى هناك محافظات قد حى من أحياء القاهرة.


المصور: هل القاهرة بحاجة إلى عاصمة جديدة؟


مصر تحتاج إلى مدن أخرى وتصنف إلى مدن إدراية، لكن عمل عاصمة جديدة شىء جميل لكن تاريخ القاهرة من آلاف السنين.


المصور: دولة الميكروباص.. هل المحافظة قادرة على تنظيمها؟


بالتأكيد.. هل أحد كان يصدق أن تقوم محافظة القاهرة بنقل الباعة الجائلين.


المصور: هل منطقة التبين من الممكن أن تكون تابعة للقاهرة؟


هناك مناطق مثل التبين زى المرج لكن أنا استلمت التبين كدة


ما هى مشكلة فندق المريديان؟


قصة طويلة والمحافظة تقوم بحلها الآن.


المصور: لماذا إدارات الشاغلين مهمشة داخل الأحياء؟


أنا أوعدك بالنظر فى هذا الموضوع لأننى غير مطلع على حجم هذه القضية.


المصور: بالنسبة لمقر الحزب الوطنى تردد أن هناك خلافا بين المحافظة والمتحف المصرى.. إلى متى سينتهى هذا الخلاف؟


المذكرة المقدمة لمجلس الوزراء أنا اللى عاملها وكان فى بعض القيود مرتبطة بهذا الموضوع لها علاقة بأن المبنى كان مسجلا ضمن مبانى التراث والتسجيل مش مرتبط أن المبنى معماري، ولكنه متربط بالأحداث وقميته التاريخية له فى القانون المبنى اللى وجوده مهدد للحياة يأخذ مرتبة أعلى من قضية الحفاظ على التراث فالمبنى مكون من ثلاثة مبان اللى على اليمين الصغير مهدد للحياة وفى جزء من ناحية هيلتون ملحق بالمبنى الكبير نفس الكلام بالعكس فى سقف سقط على السقف اللى تحت منه يبقى المبنى الكبير آمنا لكن يحتاج إصلاح المبنى نفسه النظام الإنشائى لا يسمح بأى نشاط قد يكون من الأنشطة التى يتحدث عنها الناس، فنظامه نفسه لا يسمح بعمله فندقا على الطراز الحديث، وبالتالى اللجنة المنوطه بها أن المبنى يبقى فى سجل مبانى التراث المعمارى ولا لأ؟  أعيد عرض الموضع عليها مرة أخرى واللجنة وافقت بأغلبية سبعة أو ستة أصوات ضد واحد على إخراج المبنى من سجل ذات التراث المعمارى، وهذا الموضع يتم طرحه على وزير الإسكان وعندما أصدر القرار أصبح المبنى عبارة عن مبنى عادى آيل للسقوط موجود ف القاهرة، وأنا عرضت على مجلس الوزراء الموافقة على هدم المبنى بعدما رفع عنه الحماية ووافق المجلس على هدم المبنى.


المصور: هل هناك مصالحة للعمارات المخالفة؟


أنا أعتقد أن دة كان يبقى فى مشكلة كبيرة جدًا


المصور: ماذا تم فيما طرح من المهندسة نفيسة هاشم فى وزارة الإسكان عن مشروع المصالحات؟


القانون لم يخرج حتى الآن ولا أعرف متى سيتم خروجه، لكن هناك بعض المخاطر التى كانت ممكن أن تحدث عند تطبيقه لدينا عمارات أنشئت فى غفلة من الزمن دون تصميم ودون إشراف ورقابة، وهى معرضة للانهيار وهى قنابل موقوتة فى وجه الدولة، وأنا أصف حالة حاليا وليس فى استطاعتى أن أقول إن هذه العمارة آمن أم لا ولكن أنا أتحدث عن وضع قائم حاليا.


المصور: وماذا عن التوسعات التى تخرج عن العمارات المخطط لها؟


نحن أول من تصدى لهذا المخالفات فى الوقت الذى لم يكن هناك دولة فى ظل حجم من المخاطر لا حدود لها فمثلا المنطقة خلف المحكمة الدستورية كنت أقول إننا نستخدم طرقا غير تقليدية وقمنا بنسف هذه المخلفات لخطورتها.


المصور: هل الرئيس مهتم بالقاهرة فقط باعتبار أنها العاصمة ولا الجمهورية كلها؟


الرئيس مشهور عنه أنه متابع جيد لكل القضايا وحاسس أن فى وقت كبير قوى فات على البلد.


المصور: إيه اللى مزعلك فى القاهرة؟


أنا خدام الناس.