البعض يفضلونه ديلفرى .. أكل البيت .. دقة قديمة

11/06/2015 - 10:41:21

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتبت - ابتسام أشرف

"النهاردة ياريت تعملي علي الغدا أي حاجة سريعة وخفيفة" عبارة بدأت تتكرر كثيرا في البيوت المصرية، وتلخص ببساطة انصراف الكثير من الشباب عن الأكل الشرقي التقليدي، وولعهم بالوجبات السريعة حتى في البيت.. فما السر في ذلك؟


تقول أمنية عبد الرحمن، طالبة بقسم الحضارة الأوربية: أصبحت لا أفضل الأكل الشرقي لأنه دسم وثقيل على المعدة"بحسه بيكتم على النفس" غير إن طعمه معتاد على عكس النواشف والوجبات السريعة أسهل فطعمها أحلي، كما أن أغلب الأمهات الشابات عاملات ومن الصعب الطبخ يوميا، فالأسهل لها عمل نواشف، وأحيانا تقدم الأكلات الشرقية لأسرتها يوم الأجازة فقط.


أما عادل مجدي 22سنة، فأوضح أنه أغلب الوقت خارج البيت، فالمعدة اعتادت على الوجبات السريعة والخفيفة أو الغريبة بعيداً عن الطبخ الشرقي والأكلات متنوعة الأصناف، والتى يمكن الحصول عليها بسهولة"ديلفرى" لحد البيت وأمام جهاز اللاب توب.


وأضاف: أكل النواشف والأكلات السريعة هو الحل الأمثل، وفي نفس الوقت متعطلش عن اللي بعمله حتى ولو كان محادثة على الفيس بيني وبين صديقي.


وترى يارا إبراهيم 23سنة، أن الأكلات المنزلية الشرقية مليئة بالدهون وتساعد على زيادة الوزن، بينما أغلب الشباب يرغبون في الحصول على أجسام رياضية وعضلات تشبه الفنانين، لذلك يقبلون على الأكلات الخفيفة والنواشف لأنهم يعتقدون أنها سريعة الحرق وأخف على المعدة.


وعلى نقيض ذلك تؤكد سارة نصر مدرسة 23 سنة، أن مازال هناك شباب يعشق أكلات الأمهات، وهى شخصيا  دائما تطلب من والدتها عمل الأكلات الشرقية الساخنة والمفضلة لديها، وفى مقدمتها المحشى والملوخية.


 وتوافقها زينب محمد، مهندسة، على ذلك قائلة:  أحب أكل والدتي كثيرا والأكل الشرقي كله بشكل عام، ولكن يرجع اعتماد الكثير من الشباب على الوجبات السريعة إلى أنهم لا يجلسون في المنزل لفترات طويلة أو لا يوجد وقت للطبخ وسط كل هموم الحياة، فالمرأة تعمل مثل الرجل"مبقاش حد فاضي و التيك واي" أسرع لهم من التحضير لوجبة صحية وكاملة العناصر بطعم شرقى لذيذ.


ظاهرة غير صحية


ومن جانبها تقول د.نيرة مهني، أستاذ الأغذية الوظيفية بالمركز القومي للبحوث: الإقبال على الوجبات السريعة ظاهرة غير صحية. وباختصار شديد أي وجبة تحتوي علي عديد من الألوان هي وجبة صحية فيها سلاطة خضراء، وبروتين، ونشويات، وكل عناصر الغذاء الصحية، ولو أصر الشباب علي تناول تلك الوجبات الخفيفة حتى المعدة منها في المنزل فيجب أن تصر الأم علي تناول السلاطة الخضراء التي تحتوي على عديد من الألوان من كابوتشي وطماطم وفلفل أخضر وخيار لكي تكتمل عناصر الوجبة الصحية.