طاهر الشيخ يفتح ملف أسرار القلعة الحمراء: فتحى مبروك مستمر .. ولن نتعاقد مع مدرب أجنبى

10/06/2015 - 1:24:33

محرر المصور يحاور طاهر الشيخ محرر المصور يحاور طاهر الشيخ

حوار: محمد أبو العلا

طاهر الشيخ عضو مجلس إدارة النادى الأهلى وعضو لجنة الكرة هوأحد أبرز العناصر المهمة التى يعتمد عليها مجلس إدارة النادى فى تقييم الأمور الرياضة استنادا إلى خبرته، تحدثنا معه فى كافة الملفات الشائكة وأجاب بصراحة عن كل الاستفسارات.


هل تعتقد أن مجلس الإدارة الحالى نجح فى مهمته ؟


لا يمكن ان أقيم المجلس لأننى جزء منه، لكنى يمكن أن اوضح بعض الأمور التى أنجزناها حتى هذه الفترة، نحن كمجلس جئنا منذ عام تقريبا وأعتقد أن الجميع يرى اختلافا كبيرا عما سبق، من حيث الخدمات الموجودة، والإنشاءات الحديثة التى لا تقل عن منشىت أوربا، ولاسيما مجمع ملاعب الأسكواش الجديد، وفرع الشيخ زايد العالمى والذى نحن بصدد استكمال المرحلة الثانية به، وإنشاء استاد عالمى أيضا داخل النادى سيكون مفاجأة للجماهير يحمل اسم وشعار النادى فى الفترة القادمة، وكل هذا تم إنجازه فى أقل من عام وأعتقد ان هذا يعد نجاحا كبيرا، أما الشق الآخر وهو الملف الكروى، فقد نجحنا فى تكوين فريق كرة قدم شاب وقوي، يستطيع أن يكمل مسيرة نجاحات الجيل الذى سبقه فى المستقبل، لقد تولينا المسئولية فى أصعب فترة وهى نهاية جيل من اللاعبين حقق إنجازات لم تتحقق فى العالم، وبداية جيل آخر نقوم بتدعيمه حتى يسير على نفس خطوات ما سبقه مستقبلا.


من يحسم المنافسة على الدورى ؟


لا ينكر أحد إدراك الزمالك لأخطائه السابقة، و بدأها بالتعاقد مع ترسانة لاعبين فى وقت مبكر قبل بداية هذا الموسم، وأصبح لديه ما كان ينقصه فى السابق وهو البديل القوى الذى يحدث الفارق عند نزوله للملعب، الزمالك الآن يمتلك فريقا ودكة قوية أصبح فريقا متكاملا، تحت قيادة مدرب أجنبى جيد ، مكنه من تصحيح مساره واعتلاء المقدمة مبكرا، أما الأهلى فقد خسر عددا من النقاط السهلة بطريقة غريبة اسهمت فى تراجع الفريق فى جدول الدورى، مما ساهم فى اتساع الفجوة فى النقاط بينه وبين الزمالك، بسبب بعض الأخطاء غير المقصودة التى وقع بها المجلس، بالتعاقد مع مدرب اجنبى اعتقدنا أنه الخيار الأمثل فى هذه الفترة، لكن للأسف اتضح لنا عكس ذلك فيما بعد.


لكن البعض يرى أن مجلس الإدارة فشل فى إدارة ملف الكرة ؟


منذ انتخابنا ونحن نعمل بالنادى فى جميع الاتجاهات، ولاسيما قطاع الكرة الأكثر تأثيرا ، لذا كان قرار المجلس بالتعاقد مع مدير فنى أجنبى جيد، يستطيع تكوين فريق قوى قادرعلى مواصلة نجاحات الفريق ويكون عند حسن ظن الجماهير، وبالفعل جئنا بالإسبانى جاريدو وتوسمنا فيه خيرا واعتقدنا ان هذه الخطوة ستكون بداية عصر جديد من البطولات للنادى، لكن للأسف وجدنا بعد فترة أن المدير الفنى يعانى من بعض المشاكل وظهر هذا واضحا فى طريقة تعامله مع اللاعبين، وعصبيته الواضحة وكثرة الصدامات بينه وبين الحكام ، وعلى المستوى الفنى للفريق لم تظهر بصماته التكتيكية والفنية على اللاعبين أو الفريق، وعلى مدى ثمانية أشهر، لم تبد له رؤية واضحة للتشكيل بمعنى أنه لم يصل لأهم جزئية مع الفريق وهى ثبات التشكيل، فهو مدرب غريب للغاية لم أر منه ما يحفز الإدارة لاستمراره حتى طالبت الجماهير بضرورة تغييره .


من المسئول عن الصفقات .. لجنة الكرة أم المدير الفنى ؟


اللجنة أولا تقوم بتقييم الأمور والمتطلبات واحتياجات الفريق من صفقات، وعند تكوين هذه التوليفة من الصفقات الجيدة تقوم اللجنة بعرض هذه الأسماء على المدير الفنى للفريق للمفاضلة واختيار الأصلح مع الوضع فى الاعتبار أن أراء اللجنة غير ملزمة للمدير الفنى، فالمدير الفنى له الكلمة الأخيرة فى اختيار اللاعبين الجدد لأنه المسئول أمام مجلس الإدارة .


ما سر التراجع عن التعاقد مع حسام البدرى ؟


فكرنا فى عدد من المدربين وقد وقع الاختيار على البدرى فى بداية الأمر وبالفعل تم توقيع عقد رسمى معه، بعد الاتفاق على كافة الأمور التعاقدية والمادية، وكان ينقصنا شئ واحد لإتمام هذا التعاقد، وهو إقناع البدرى لمجلس إدارة اتحاد الكرة، بالسماح له لقيادة الاهلى، والاعتذار عن استكمال مسيرته مع المنتخب الأوليمبى، وهذا ما لم يحدث، لقد وجدنا فى البدرى عدم الوضوح معنا منذ البداية، لأنه كان يعلم بوجود شرط جزائى فى عقده مع اتحاد الكرة، ومع ذلك وافق على تدريب الفريق، لذا اعتقد شخصيا أنه السبب الرئيسى فى هذا اللغط الذى حدث فى الرأى العام، وفوجئنا بعد ذلك بتصريحاته يؤكد فيها رغبته فى إكمال مسيرته مع المنتخب، لذا قررنا التعاقد مع غيره، هذا ملخص ما حدث فى هذه الجزئية بالكامل .


وهل تلمس تغييرا كبيرا فى أداء الفريق ؟


الفريق حاليا يؤدى بحرية كبيرة ويقدم أداء مغايرا تماما وأفضل كثيرا من الفترة السابقة، تحت قيادة مبروك الذى تسلم المهمة فى فترة صعبة للغاية، لكننا كمجلس نثق به كثيرا ونعلم أن خبراته التدريبية ستمكنه من تصحيح المسار لأننى أرى أن الفريق لا يقبل بغير البطولة، المركز الثانى لا يفرق شيئا عن المركزالأخير لدينا.


ما الذى ينقص الفريق فى الوقت الحالى ؟


الفريق لديه مشكلة كبيرة فى خط الوسط المدافع، فلا يوجد توازن بين الدفاع والهجوم وهذه نقطة ضعف كبيرة داخل الفريق أشعر بأن هذه المنطقة فارغة تماما من اللاعبين، ومثال على ذلك عندما يهاجم الفريق ثم تفقد منه الكرة أثناء الهجمة المضادة، لا يستطيع الفريق حينها إفساد هذه الهجمة واستخلاص الكرة مرة أخرى، مما يشكل خطورة كبيرة على الفريق يمكن ان تتسبب فى إحراز أهداف لصالح المنافس تكلف الفريق الكثير فيما بعد، كما أن خط الدفاع يحتاج إلى لاعبين على الأقل، ومن وجهة نظرى يجب أن ندعم الفريق بلاعبين يمتلكون صفات دفاعية أكثر منها الهجومية بالإضافة إلى مهاجم قوى يكون محطة قوية والفريق بصدد التعاقد مع لاعب إفريقى كبير.


وماذا عن اللاعبين الأجانب ؟


أنا معجب بلاعب مثل النيجيرى بيتر ايبيموبوي مهاجم الفريق، فهو لاعب شاب صغير السن يمتلك مهارات جيدة ، أما بخصوص اللاعب صلاح الدين الإثيوبى، أنا غير متفائل به وغير مقتنع به على الإطلاق، هذا اللاعب حصل على فرص كثيرة ولم يقدم شيئا ، لذا أعتقد أن فرصة استمراره مع الفريق فى الموسم المقبل ستكون صعبة للغاية، أما البرازيلى هندريك فلم نشاهده كثيرا.


وما حقيقة التفاوض مع مدير فنى أجنبى ؟


غير حقيقى على الإطلاق، ولن نتعاقد مع مدير فنى أجنبى لأننا ببساطة متعاقدون مع فتحى مبروك لمدة عام ونصف العام بعقد رسمى، وهذا الأمر لا يعلمه كثيرون ممن يروجون لمثل هذه الشائعات ، و حسم المجلس القرار بمنح فتحى مبروك الفرصة للاستمرار مع الفريق فى الموسم القادم .


وما الرسالة التى توجهها لفتحى مبروك ؟


أنت مدرب كبير والجميع يعلم ذلك، وقد بدأ الفريق فى استعادة الثقة مرة أخرى ونحن ننتظر منك عودة البطولات فى الفترة القادمة، ويجب أن تعلم أن الأهلى لن يضحى بك مرة أخرى أنت تعلم أنك مستمر مع الفريق حتى النهاية.