مروة السلحدار .. أول قبطانة مصرية: إنقاذ الناس مسئوليتى «وربنا هيحاسبنى عليهم»

10/06/2015 - 1:00:30

  مروة السلحدار مروة السلحدار

حوار : هايدى عبدالرحمن

تدرك أنها أنثى.. كما تدرك أيضا أن الأحلام لا تنظر لـ«خانة النوع»، لأنها تقف بجانب الحالمين.. لم تحاول أن تكون «فتاة عادية».. ولم تسع للسير فى الطريق المختصر للحياة الأفضل التى تتمناها كل بنت، لكنها قررت أن تكون «فتاة من نوع خاص».. صاحبة تجارب طويلة.. ونجاحات كثيرة، ورقم مهم فى الحياة.


مروة السلحدار.. صاحبة لقب «أول قبطانة مصرية».. الحلم والرغبة فى أن تكون «فتاة مختلفة».. أمران وضعتهما «مروة» نصب أعينها طوال السنوات الماضية، وماتزال، رغم حصولها على لقب «أول قبطانة مصرية» تحلم بأن تصبح أستاذة جامعية تنقل للطلاب أسرار عشقها للبحر والبحرية. المصور إلتقتها للحديث معها حول رحلتها مع «البحرية»، ومحاولة الوقوف على التفاصيل التى مرت بها طوال السنوات الماضية، والازمات التى لاحقتها أيضا.


بداية.. ما الدافع وراء دراستك لـ»البحرية»؟


أولا... لا أنكر أن عائلتى تضم عدد كبير من الذين يعملون فى «البحرية»، لكن هذا لا يمنعنى من التأكيد على أن تاختيارى لدراسة «الملاحة» والتخصص فيها إلى الموهبة، وأذكر هنا أننى فى فترة طفولتى كنت أحلم بدخول كلية الطيران، ويمكن أن تقول أن السر وراء هذا الأمر، أننى انسانة تحب المغامرات، والأشياء الغريب، أما حكاية إلتحاقى بـ»البحرية» والتخلى عن حلم «الطيران» فقد بدأت تحديدا بعدما إلتحق شقيقي الأكبر بـ»الكلية البحرية»، وبدأت أقرأ فى مواده الدراسية، وأحببت – وقتها- مواد «الملاحة السمكية ، والملاحة الأرضية» وبقية المواد الآخرى، وقررت بدعها الإلتحاق بالأكاديمية البحرية، وبفضل من الله عزوجل، كنت أول بنت مصرية تتقدم للكلية.


وهل قابلتك صعوبات بعد إلتحاقك بـ”الأكاديمية البحرية”؟


فى البداية كان أساتذتى يسألوننى دائما عن الأسباب التى دفعتنى للإلتحاق بالأكاديمية، وما هى إلا أيام قليلة وأصبح لديهم يقين بأننى أعشق هذا المجال، وأتنمى أن أستمر فيه وأحقق نجاحات كثيرة.


حدثينا عن أسلوب الدراسة فى الأكاديمية البحرية؟


الدراسة فى الكلية مد تها ٤ سنوات منها سنة تدريب فى البحر، وندرس مواد قريبة من المواد التى يدرسها الطلاب فى كليات آخرى كالعلوم والفيزياء والرياضيات، هذا إضافة إلى خاصة بالكلية كالملاحة البحرية والملاحة الفلكية لمعرفة أحوال الطقس وغيرها ,وكنت أبدا يومى ٦ صباحا ، ونؤدي تدريبات رياضية، ويجب هنا أن ألفت النظر إلى أن دفعتى (٧٣) تعتبر الدفعة الوحيدة التى كان بها طابورعرض للبنات فى الأكاديمية.


ما السر وراء رفضك العمل فى شركة خاصة تناسب مجال دراستك؟


بعد انتهاء سنوات الدراسة، كانت هناك «سنة تدريب»، وبالفعل قررت أن أتدرب لمدة ٦ أشهر على مركبة خاصة بالأكاديمية، وكنت وقتها أول فتاة تكون فى المركبة بجانب زملائى الذكور، واشترطت على الأكاديمية أن ترافقنى طبيبة ، لكنها اعتذرت، وقررت أن أستكمل فترة التدريب بمفردى، وكانت من أجمل فترات حياتى حيث تعلمت فيها قيادة السفينة، ورأيت الأجهزة على المركبة ,ثم انتقلت بعد ذلك للتدريب على مركبة ثانية مع شقيقي الأكبر، وكانت مدة التدريب ٦ أشهر أيضا.


بعد انتهاء فترة التدريب، تمكنت من اجتياز امتحان «ضابط ثانى»التابعة للحكومة المصرية بالتعاون مع الأكاديمية، والحمد الله نجحت فيه وحصلت على كارت «ضابط ثانى»ثم بدأت أبحث عن عمل وكنت أضع شروط معينة لأقبل الوظيفة، لكننى للأسف لم أجد وظيفة تتناسب مع شروطى، ولأننى بطبعتى لا أحب أن أضيع وقتى؛ قدمت على ماجستير إدارة أعمال، وقررت أغير طريقى بأن أستكمل الدراسة فى الأكاديمية وأقوم بالتدريس فيها بعد حصولى على الشهادات اللازمة.


ماذا عن موقف العائلة سواء من اختيارك الدراسة «البحرية»، أو التدريس فى الأكاديمية؟


فى البداية والدى كان خائفاً لأنى بنت وحيدة على ولدين، على الجانب الآخر كانت والدتى تشجعنى كثيرا، وساعدتنى فى اجتياز العديد من الأزمات التى واجهتنى، وكانت دائما فخورة بى.


هل تشعرين بالخوف أثناء قيادة السفينة؟


طبيعى أن أكون خائفة عند قيادة السفينة لأنى صغيرة ولا أمتلك خبرة جيدة فى المجال، فالشخص عندما يكون فى موقع مسئول يتملكه الخوف بعض الوقت حتى ينجح وبالتالى «هيكون مبسوط».


ماذا تفعلين إذا غرقت السفينة؟


لدينا أجهزة فى المركبة تظهر لنا كل شىء، وتكشف لنا طريقنا، ومكان تواجدنا فى البحر، كما تمدنا بمعلومات دقيقة وكاملة عن أحوال الطقس قبل السفر والحياة فى البحر، ولدينا أجهزة تكشف الشعب المرجانية والكائنات البحرية فى أعماق البحر ولو واجهت أى خطر فسيكون عندى قرار سريع وصحيح يتمثل فى أن أحافظ على حياة الناس وأعطى أمراً بإخلاء السفينة وإنقاذ أرواح الناس.


هل ستقررين أن تكونى آخر شخص يغادر السفينة المهدد بالغرق؟


طبعا.. سأنقذ الناس أولا ثم أنقذ نفسى لأنهم مسئوليتى «وربنا هيحاسبنى عليهم».


إذن.. من وجهة نظرك ماهى صفات قائد السفينة؟


يجب أن يتسم قائد السفينة بالمقدرة على التحكم فى أعصابه لأنه يتعامل مع ناس مختلفة الجنسيات والثقافات، وأن يكون ملتزماً ولديه سرعة اتخاذ القرار السريع والصحيح وصاحب شخصية قوية، لكى يستطيع التحكم فى مرؤوسيه، وأن يكون لديه تفاهم مع ركاب السفينة، وأن يحب الجميع لكى يحبوه الناس لأن الحياة على السفينة تمتد لعدة أشهر.


هل مهنتك تقف عقبة أمام زواجك؟


إذا أعجب بى شخص فسيعجب بشخصيتى «أنا مروة»وبالتالى لايعارض مهنتى، ولكن إذا حصل خلاف على مهنتى فسوف نتوصل لقرار نتفق عليه، وحتى الأن أرى أنه لاتوجد عقبة فى ذلك.


ماذا عن أمنياتك فى الفترة المقبلة؟


أتمنى أن أحضر احتفالية افتتاح قناة السويس الجديدة، ومعى عدد كبير من الفتيات اللاتى استطعن تحقيق نجاحات جيدة فى تخصصات مختلفة، كما أتمنى أن أستكمل رحلتى الدراسية وأحصل على درجة «الماجستير» وأنضم لفريق التدريس فى الأكاديمية وأصبح جامعية.


 



آخر الأخبار