عشرى .. تتعهد بعدم عودة مصر للقائمة السوداء

10/06/2015 - 11:36:15

تقرير: وليد محسن

قالت ناهد عشرى، وزيرة القوى العاملة والهجرة، إن مصر غير مدرجة على قائمة الملاحظات للدول المخالفة لأحكام الاتفاقيات والتوصيات الدولية، والمعروفة باسم «القائمة السوداء » وأنها تحترم الاتفاقيات المصدقة عليها، وأن البعثة الدائمة لجمهورية مصر العربية لدى الأمم المتحدة بجنيف أخطرتهم بعدم إدراج مصر فى قائمة الحالات الفردية القائمة المطولة التى تم اختيارها بواسطة الشركاء الاجتماعيين أصحاب الأعمال والعمال المتضمنة الدول التى لم تلتزم بتطبيق اتفاقيات العمل الدولية، وتعهدت بعدم عودة مصر لهذه القائمة.


وأشارت عشرى إلى أن ذلك يأتى استنادا إلى التقرير الذى أعدته لجنة الخبراء المستقلين المعنيين بتطبيق الاتفاقيات والتوصيات الصادرة عن منظمة العمل الدولية والذى ستتم مناقشته داخل إطار لجنة تطبيق المعايير خلال الدورة ١٠٤ لمؤتمر العمل الدولى المقرر عقده بجنيف خلال الفترة من الأول من يونيو وحتى ١٣ منه، وصولا لتحديد القائمة القصيرة المشهورة بالقائمة السوداء.


وأضافت أن مصر ظلت لعدة سنوات سابقة مدرجة على تلك القائمة المطولة، وكان آخرها العام الماضى إلى جانب إدراجها على القائمة القصيرة لعدة أعوام متفرقة آخرها عام ٢٠١٣، مؤكدة أن هذا الأمر يعد تطورا إيجابيا لما اتخذته مصر من التدابير اللازمة بعد ثورتين لضمان توافق قوانينها وممارساتها الوطنية مع اتفاقيات المنظمة وتنتظر مجلس النواب الجديد لعرض تلك القوانين عليه تمهيدا لاستصدارها، مؤكدة أن مصر تحترم الاتفاقيات والتوصيات الدولية التى صدقت عليها، وتعمل على مواءمة تشريعاتها الوطنية لهذه الاتفاقيات.


وأعرب جبالى المراغى رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر عن سعادته لخروج مصر من القائمة السوداء التى وضعتها منظمة العمل الدولية، للدول التى تنتهك حقوق العمال، مشيرا إلى أن وضع مصر فى القائمة السوداء، جاء بعد قيام البعض بتقديم شكاوى لمنظمة العمل الدولية بإهدار حقوق العمال، والتجنيد الإجبارى بالقوات المسلحة، وغيرها من الشكاوى التى تشوه صورة مصر، وأضاف أن الاتحاد قام بتقديم مذكرة للجنة المعايير بمكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، أكد فيها على أن العمال يعيشون فى حرية كاملة منذ ٣٠ يونيو، ولا يوجد أى انتهاكات لحقوقهم، واللجنة اقتنعت بما قدموه، وأرسلت مذكرة إلى مقر المنظمة بجنيف، وتم إخراج مصر من القائمة السوداء.


أكد محمد وهب الله، رئيس الوفد العمالى المشارك فى مؤتمر العمل الدولى بجنيف، أن لجنة المعايير اجتمعت لاختيار الدول التى سيتم وضعها على القائمة السوداء، وتم استبعاد مصر منها، مشيرا إلى أن ما اتخذته مصر من تدابير بشأن إصلاح أوضاع الطبقة العاملة، يحول دون إدراجها ضمن قائمة الملاحظات، وأنه لا يوجد ما يدعو لأن تكون مصر على هذه القائمة، خاصة أن قانونى العمل والمنظمات النقابية ينتظران مجلس النواب لإصدارهما، وأن الوفد المصرى اعتبر ذلك خطوة إيجابية من قبل منظمة العمل الدولية فى طريقة التعامل مع مصر، بعد سنوات من التعنت لصالح الاتحاد الحر الذى يتبعه مايسمى بالنقابات المستقلة والذى كان ومازال يضمر العداء لمصر.