مليون زهرة.. للحرية

03/06/2015 - 1:13:00

بقلـم: غالى محمد

لم يكن هذا العدد احتفالية بمرور عام على حكم الرئيس عبدالفتاح السيسى، ولكن يعد بما فيه من موضوعات وآراء متنوعة الاتجاهات اختباراً حقيقياً لمناخ الحريات الذى يسود مصر الآن، فى هذا العدد تنوعت الآراء لدرجة النقد الشديد لأداء الرئيس السيسى


إن تنوع الآراء والنقد الشديد لأداء الرئيس ليس سوى زهرة من زهور بستان الحرية الذى زرعه الرئيس عبدالفتاح السيسى، ولم يكن نشر الآراء على تنوعه فى هذا العدد لمجرد النشر فقط، بقدر ما كانت آراء تخاطب ضمير ووجدان الرئيس، ليكون «بكرة أفضل من النهاردة»، ولأن المصريين يحلمون بعطاء أكثر وقرارات أخطر من الرئيس السيسى من أجل أن تتفتح زهور الحرية والأمل فى كل المجالات.


عام من عُمر مصر بحلوه ومره وصعوباته وتحدياته ومشروعاته القومية، وغلاء أسعاره وفساد بعض رجال الأعمال ورموزه، لكن التجربة أثبتت وأكدت أن هناك رئيساً لمصر يحاول ويحاول، لكن هذا الرئيس وحده لا يملك عصا موسى، ولا بد من شعب يسانده.


عام مرَّ من عمر مصر، وقد عاد الأمن إلى حد كبير، وبدأ الاقتصاد المصرى فى التعافى، لكن طموحات المصريين أكبر من ذلك، وطموحات الرئيس السيسى تفوق أحلام المصريين، وإن كان الرئيس يعترف بأنه لم يحقق للمصريين سوى ١٠٪ من أحلام المصريين، فالأمر المؤكد أن العام الثانى فى حكم الرئيس السيسى سوف يكون أفضل.. عام سوف يتراجع فيه الإرهاب، وتموت معه الجماعة الإرهابية.


ننتظر من الرئيس السيسى ألا يضيق بطموحات المصريين، طالما كانت طموحات مشروعة تصب فى خانة بناء الوطن.


ننتظر من الرئيس ألا يضيق بالرأى الآخر، طالما أيضا يصب فى خانة بناء الوطن.


فى هذا العدد، تنوعت الآراء، لكنها تهتف جميعاً.. تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر، هذا الشعار الذى اخترناه لصورة الرئيس السيسى، التى يتم توزيعها مع «المصور» هذا العدد.


وكل عام من عمر مصر


وأنت طيب ومليون زهرة للحرية