جبالى المراغى رئيس اتحاد عمال مصر : السيسى حبيب العمال

03/06/2015 - 11:52:43

جبالى المراغى متحدثا إلى الزميل وليد محسن جبالى المراغى متحدثا إلى الزميل وليد محسن

حوار: وليد محسن

قال جبالى المراغى، رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر إن الرئيس عبد الفتاح السيسي له إرادة وفكر. قائد يسمع وينفذ، ولابد أن يكون الجميع خلف القيادة الحكيمة لأنه نصير العمال والفلاحين والغلابة وسند للشعب المصري والذي ضحى بنفسه في سبيل إنقاذ هذا الوطن، وهناك العديد من المشروعات القومية العملاقة التي يتم تنفيذها خلال العام الأول للرئيس السيسي مثل مشروع قناة السويس واستصلاح المليون فدان الذين سوف يعودوا بالخير على مصر والاقتصاد المصري.


المراغي يرى أن فترة حكم جماعة الإخوان الإرهابية أضاعت الكثير من حقوق العمال وانتشرت الفوضى داخل مؤسسات العمل بهدف أخونة العاملين فيها وهو ما أدى إلى غلق ألاف المصانع وتشريد نحو ٢٥ الف عامل فيها ، ولكن مع تولى الرئس عبد الفتاح السيسي الحكم عادت معظم هذه المصانع للعمل وبالتالى عاد عدد كبير من هؤلاء العمال إلى أعمالهم. إلى مُجمل الحوار.


كيف ترى وضع العمال بعد مرور عام على تولى الرئيس السيسي الحكم؟


الرئيس عبد الفتاح السيسي له إرادة وفكر، و قائد يسمع وينفذ، ولابد أن يكون الجميع خلف القيادة الحكيمة لأنه نصير العمال والفلاحين والغلابة وسند للشعب المصري والذي ضحى بنفسه في سبيل إنقاذ هذا الوطن، وهناك العديد من المشروعات القومية العملاقة التي يتم تنفيذها خلال العام الأول للرئيس السيسي مثل مشروع قناة السويس واستصلاح المليون فدان الذين سوف يعودوا بالخير على مصر والاقتصاد المصري.


ماذا ينتظر العمال من الرئيس فى عامه الثاني؟


ليس لنا مطالب من الرئيس السيسي، ونحن قدمنا للرئيس عهدا وميثاقا بأننا سنحافظ على اقتصاد وأمن البلاد، نحن كعمال لا نختلف عن جنود وضباط القوات المسلحة، الذين يضحون بحياتهم ويحاربون على الجبهة، نحن نفنى من أجل امن واستقرار اقتصاد بلدنا، ونؤكد مبايعتنا لرئيس الجمهورية بوقف الإضراب مع التزامنا بالحوار مع الحكومة وأصحاب الأعمال كآلية لتحقيق العدالة الاجتماعية والاستقرار والتأكيد على أهمية التفاوض في حل القضايا لضمان استقرار علاقات العمل.


كيف ترى قرار المحكمة الإدارية العليا بتحويل العامل المضرب إلى المعاش؟


نحن نحترم أحكام القضاء وهذا الحكم له تفسيرات كثيرة وأهداف ذات أبعاد إقتصادية وإجتماعية والمقصود من هذا الإجراء المتعلق بإحالة العامل المضرب عن العمل إلى المعاش هو معاقبة الخارجين عن القانون والذين يتعمدون إثارة الفوضى فهناك عناصر إخوانية تحرض العمال على الإضراب لتعطيل الإنتاج وضرب الإقتصاد، وهذا الحكم سيعمل على تحجيم تلك العناصر التى تدفع أموالا ضخمة فى سبيل تحقيق أهدافها، لكن إذا كان هذا الحكم يعتبر الإضراب جريمة جنائية وتأديبية فهو هنا يظلم العامل وينتهك حقه فى التعبير عن الرأى، وسنتبع جميع الإجراءات القانونية لإمكانية الطعن عليه


ألا يعد ذلك مخالفا للدستور الذى ينص على حق الإضراب السلمي؟


حق الاضراب السلمى نص عليه الدستور والقانون بشرط أن يكون اضرابا منظما وليس عشوائيا فالقوانين اجازت حق التعبير عن المطالب المشروعة وفقا لمراحل واجراءات محددة ويكون بإشراف التنظيم النقابى المعنى بهذه الشريحة المضربة من العمال ، حيثث تتولى النقابة العامة إجراء المفاوضة والحوار مع الجهة الإدارية حول هذه المطالب وعندما لا تصل النقابة الى حلول هى نفسها التى تدعو الى الاضراب المنظم وعلى مراحل بحيث لا يؤثر ذلك على سير العملية الانتاجية، وهناك بعض المنشات الاستراتيجية اللملوكة للدولة ممنوع فيها الاضراب لكونها ذات طابع خدمى وتنموى قومى مثل العاملين فى محطات إنتاج الطاقة الكهربائية والمياه.


بعد مرور خمس سنوات على ثورة ٢٥ يناير هل مطالب العمال التى نادوا بها تحققت؟.


رغم الاهداف النبيلة لثورة ٢٥ يناير وهى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية إلا أن فترة حكم جماعة الإخوان الإرهابية أضاعت الكثير من حقوق العمال وانتشرت الفوضى داخل مؤسسات العمل بهدف أخونة العاملين فيها وهو ما أدى إلى غلق ألاف المصانع وتشريد نحو ٢٥ الف عامل فيها ، ولكن مع تولى الرئس عبد الفتاح السيسي الحكم عادت معظم هذه المصانع للعمل وبالتالى عاد عدد كبير من هؤلاء العمال إلى أعمالهم.


ما تعليقك على القرار الجمهورى بمد الدورة النقابية وعدم إجراء الانتخابات؟


** نحترم القرارات السيادية، خاصة إذا كانت صادرة من السيسى الذى يكن له العمال الاحترام والتقدير، والاتحاد أرسل إلى الحكومة خطابات أكدنا فيها رغبتنا فى إجراء الانتخابات العمالية فى موعدها، وكان من المفترض أن تنتهى يوم ٢٧ مايو الجارى، إلا أن الحكومة عندما استعرضت الطلب قررت إرجاء هذه الانتخابات، وصدر بموجب ذلك توصية من الرئيس بمد الدورة النقابية وفقا لقانون النقابات العمالية الحالى رقم ٣٥ لسنة ١٩٧٦.


هل تساعد وزارة التعليم الفنى التى تم استحداثها فى إعداد عامل مدرب جيداً؟


انشاء وزارة للتعليم الفنى والتدريب المهنى هو مطلب سبق وأن نادى به اتحاد العمال من قبل حيث طالب بان تكون مراكز التدريب المهنى التابعة للوزارات والهيئات فى كيان واحد ويكون له استراتيجية واضحة لإعداد العمالة الماهرة والمدربة التى يحتاجها سوق العمل المحلى والخارجي وان التنظيم النقابى فى هذا الأمر عن طريق تحديث برامج التدريب المهنى التابعة له إلى جانب قيام اتحاد العمال بإنشاء أكاديمية تضم خمس شعب لتخريج عمالة فنية ذات مؤهل جامعى هذا بالإضافة إلى تطوير مناهج الدراسة بالجامعة العمالية.


ماهو الهدف من وثيقة الوظائف الخضراء؟


هذه الوثيقة هى اتفاق بين منظمة الامم المتحدة ومنظمة العمل الدولية والتحالف الدولى الاقتصادي والهدف منها هو ايجاد فرص عمل لائقة ومستدامة لأنها تحترم المعايير البيئية فى الصناعات التى تسبب اضرار للعاملين بها مثل صناعات الأسمنت والبتروكيماويات ومحاجر الطوب ، وكنا نتمنى ان يتم عرضها فى المؤتمر الاقتصادي لأنها كانت ستضخ استثمارات ضخمة فى كافة القطاعات، وهذا يعد سبقا لاتحاد العمال أن استطاع فى المشاركة فى تطبيق ذه الوثيقة مع منظمة العمل الدولية.


ما هى أهم الملفات التي يركز عليها اتحاد العمال خلال المرحلة المقبلة ؟


الملفات كثيرة ومتعددة ومن أهمها هو مشروع قانون العمل الجديد نريده قانونا لصالح العامل وصاحب العمل، ولا يطغى على أى طرف من طرفى العملية الإنتاجية، فلا يهدر حقوق العمال ولا يظلم صاحب العمل، ثم ملف الحد الأدنى للأجور وهو على رأس أولوياتنا، يليه ملف قانون التأمين الصحي الحقيقى والشامل للعامل وعودة المصانع المغلقة، ومتابعة تنفيذ الأحكام القضائية الخاصة بإعادة تشغيل الشركات التى استعادتها الدولة لملكيتها من بعد خصخصتها، وعودة العمال المفصولين، وضخ استثمارات جديدة وهيكلة المصانع بشكل يخدم الإنتاج.


ماذا أعددتم للانتخابات البرلمانية المقبلة؟


نحن سنتواجد فى السباق بقوة وسنقوم بإعداد بعض الكوادر التى سيتم الدفع بها ومساعدتها بكل الوسائل لتكون من ضمن المشاركين ويكونوا ممثلين يليق بهم أن يحملوا راية العمال، فليس من المنطقى أن يحمل لواءنا ويتحدث عن همومنا ويقترح حلول لمشكلاتنا من هو بعيد عنا ولا يسمع منا، كما أن هذه الانتخابات تمثل لنا فرصة مناسبة لكسب مؤيدين جدد لتوجهاتها الوطنية الملتزمة بالأهداف الوطنية والاقتصادية والاجتماعية، ذلك أن حزمة من القوانين المتكاملة رهن انعقاده.


ما الدور الواقع على ممثلي العمال تحت القبة؟


مرشحو العمال وضعوا منذ البداية خارطة طريق في مجلس النواب تتمثل في المشاركة بفعالية في سن القوانين العمالية التي تخدم مصالح الطبقة العاملة وتحقق كافة مطالبهم، لذا سنعمل على وجود تكتل عمالي في البرلمان القادم يكون مهمته مناقشة كل ما يتعلق بالعمال، ليكون لهم كلمة مسموعة تحت قبة مجلس النواب.


ماهو الهدف من وثيقة شرف العمال التى تم تقديمها للـ”السيسي” لوقف الإضرابات لمدة عام؟


هذه الوثيقة يتعهد من خلالها الاتحاد العام الذي يضم في عضويته ما يزيد على ٦ ملايين عامل ويخدم أكثر من ٢٠ مليون عامل للرئيس بتأجيل المطالب الفئوية ورفض كافة أشكال الاحتجاجات العمالية سواء الاعتصام أو الإضراب ومساندة الدولة للخروج من أزمتها.