حق الرد مكفول .. مدير مهرجان المسرح العربي

01/06/2015 - 10:26:12

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

د . عمرو دوارة

تلقت الكواكب من د. عمرو دوارة - مدير مهرجان المسرح العربي - ردا علي ما نشر في العدد 3325 بعنوان"مهرجان المسرح العربي يعلن مشاكله" يقول فيه : تعودت خلال مسيرتى الفنية الاستفادة من النقد الموضوعى بأقلام كبار النقاد مع عدم الاهتمام بالكتابات والانتقادات غير الموضوعية لبعض الصحفيين هذا مع التماس العذر لهم لنقص خبراتهم ولكنني مع استمرار التجاوزات المتعمدة من الصحفي محمد جمال كساب أري ضرورة الرد خاصة وأنه لم يحترم آداب المهنة بكتابته لكثير من المغالطات المتعمدة بالعدد رقم 3325 بتاريخ مايو 2015 ومن بينها علي سبيل المثال : أن الدورة الثالثة عشرة لمهرجان المسرح العربي قد كشفت عن الكثير من المشاكل التي يواجهها المسرح المصري والشباب منها تكرار تقديم النصوص القديمة التي سبق وأن عرضت مئات المرات مما يصيب الجمهور والمبدعين والإعلاميين بالملل ولا أتصور كيف سمح لنفسه التحدث باسم الجمهور وتقييم مستوي العروض وهو لا يستطيع الادعاء بأنه قد شاهد أي عرض من عروض المهرجان!! وذلك في حين أن المستويات المتميزة للعروض والاقبال الجماهيري قد حظيت بإشادات كثير من النقاد والمؤسف أن العروض التي يرفض تكرارها هي نصوص لكبار الكتاب توفيق الحكيم وصلاح عبدالصبور وميخائيل رومان وسعد الله ونوس ورأفت الدويري وبهيج إسماعيل وقد قدمت برؤي إخراجية جديدة وأجازتها نخبة من كبار النقاد أعضاء لجنة المشاهدة"حسن سعد وجرجس شكري ود. عمرو دوارة ومحمد بهجت ويسري حسان"كما منحتها لجنة التحكيم العربية الجوائز الأولي فهل يطالبنا بعدم الاستعانة بتراث المسرح المصري من النصوص الرصينة الخالدة التي تتناول قضايا إنسانية والعالم كله مازال يقدم حتي الآن الإغريقيات والشكسبيريات!! هذا والجدير بالذكر أن فعاليات المهرجان قد تضمنت تقديم خمسة وعشرين عرضا من بينها تسعة عروض عربية مستضافة وستة عشر عرضا لفرق الهواة المصرية من بينها ستة فقط لكبار الكتاب والباقي لشباب المؤلفين.


- أشار إلي أزمة اعتذار عدد كبير من أعضاء لجنة التحكيم والمكرمين وبرر ذلك كنتيجة للسياسة البراجماتية الخاطئة التي يتبعها د. عمرو دوارة مدير ومؤسس المهرجان لطرحه مجموعة من الأسماء اللامعة لكبار الفنانين حتي لو كانوا لا يحضرون من أجل جذب انظار وسائل الإعلام ويتضح مما سبق تعمده الإساءة لشخصي مع تبرير خطئه في نشر خبر بالعدد 3322 الصادر بعد الافتتاح بيومين! حيث استخدم الفعل الماضي افتتح المهرجان وقام بكتابة أسماء غير مطابقة لاعضاء لجنة التحكيم العربية التي شاركت بفعاليات الافتتاح والتقط لها الصور التذكارية لها مع وزير الثقافة ولم يتغير بها حتي حفل الختام سوي الفنان القدير عزت العلايلي"الذي اعتذر لظروفه المرضية"وجدير بالذكر أنني كمدير للمهرجان غير مسئول إلا عن المعلومات التي اصرح بها ونظرا لأنني علي دراية بأسلوبه رفضت منحه أي تصريح قبل الافتتاح وقمت بتوجيهه للتعاون مع لجنة العلاقات العامة بقطاع الإنتاج الثقافي وهناك تعجل بالحصول علي اسماء بعض المرشحين وسارع بنشرها!! ومما يثبت تعمده للإساءة أنه يتهمني بالبراجماتية الخاطئة علي الترشيحات وكأنني أعمل بمفردي في حين أن للمهرجان لجنة عليا برئاسة الفنان المتميز د. سيد خاطر تعمل بالطبع بشكل مؤسسي ويرأسها شرفيا القدير يحيي الفخراني وتضم كذلك بجانبي ثلاثة أعضاء الأمين العام والمنسق العام والمنسق الفني.


وما يؤسفني حقا أنه قد وضع إجابات علي لساني تسئ لبعض الفنانين وبصياغة لا تتناسب مع أسلوبي أو مفرداتي الأدبية وذلك في حين أن جميع المكرمين واعضاء لجان التحكيم بدورات المهرجان السابقة والحالية كانوا جميعا من كبار النجوم كما كانوا مثالا للالتزام أخيرا أدعو الله أن يوفقنا دائما لما فيه صالح المسرح بصفة خاصة والوطن بصفة عامة.