فى عرض مبتكر لطلبة الحقوق .. شريك .. بيحب فيولا

28/05/2015 - 12:26:19

المحررة مع بطلات العرض المحررة مع بطلات العرض

كتبت - أميرة اسماعيل

قدم الفريق المسرحى لكلية الحقوق عرضاً مسرحياً جديداً من نوعه بعموان " شريك " - وذلك ضمن مهرجان العروض الطويلة لجامعة القاهرة - حيث الديكور المتميز والاستعراضات الشيقة بأشعار كلها تفاؤل ونصائح تجذب الصغار والكبار على حد سواء ، التقينا فريق عمل المسرحية لنتعرف أكثر على تجربتهم ..


لم يتعمد الفريق إلى عرض المسرحية مستوحاة من فيلم الكرتون الشهير ، بل على العكس فقد كان العرض صورة مصرية بمعنى الكلمة من حيث الصياغة والحوار وكذلك أسلوب العرض ..


فى البداية تتحدث أميرة عادل " 23 سنة " طالبة الفرقة الثالثة لكلية الحقوق والتى تقوم بدور الأميرة " فيولا الجميلة " تقول : شعرت أن الدور يمس شخصيتى ، لذلك خرج بشكل ارضى الحاضرين ، فهى الاميرة المحبوسة فى برج عال فى انتظار الفارس الذى يخلصها من الاسر لتفاجأ بأن منقذها هو الغول " شريك " لتتوالى الأحداث وتصل فى النهاية لمعرفة جوهر شخصيتها ، وهى رسالة للشباب وبخاصة البنات ، فلا يهم شكل الشخص أو ملامحه إنما الأهم جوهره وما لديه من حنان وحب للآخرين ، وبالتالى فنحن بحاجة لتعميق نظرتنا لمن حولنا لأن المضمون هو الاهم .


كل مشهد مسرحية


أما دور فيولا الغولة - التى تتحول مع الغروب فى كل مساء - فكان من نصيب سوزان مدحت " 27 سنة " التى أعربت عن سعادتها بردود الأفعال من الصغار والكبار بعد العرض ، والتى أشارت إلى الشكل الجديد الذى خرجت به المسرحية من موسيقى واستعراضات فى شكل كرتونى يهدف إلى توصيل أكثر من رسالة ومعنى ، ومنها عدم الاهتمام بالنظاهر الخادعة والتى لا تعبر عن حقيقة الشخص ، وكذلك أهمية الصداقة والحب والاحتواء ، وبالتالى فإن " كل مشهد يعد مسرحية " لأنه يقدم عظة أو لمحة إنسانية .


بطل طفل


فى خفة ظل متاناهية وروح مختلفة ابدع احمد سعد والى " 23 سنة " رئيس فريق مسرح كلية الحقوق ، فى دور " شريك " بطل العرض ، الذى حاول إخراج كل طاقته فى تقديم شكل مصرى للشخصية والبعد تماماً عن تقليد الشخصية الكرتونية الشهيرة بل ووضع كل تخيلاته فى استعراضات المسرحية ومشاهدها المختلفة ويؤكد أحمد إعجابه الشديد بالعرض نظراً لفكرته الكرتونية التى تناسب كافة الأعمار وعن الصفة المحببة فى " شريك " من وجهة نظره يقول الغول : " شريك " فى جوهره طفل ، يحب من يحبه ويبتعد غذا ما ضايقه أحد ورغم شكله المخيف إلا أن بداخله أشياء عفوية جميلة وهر سر ارتباطه فى النهاية بالأميرة الجميلة فيولا .


ويستعرض أحمد أهم ما طرحته المسرحية من افكلر متعددة ومنها فكرة المسؤلية ووضعها فى أولوية اهتمامنا بالأمور فلا نطلب الحب أو الزواج دون الإحساس بمسؤلية كل منهما .


الخيال الواسع


ومع مخرج العرض يؤكد محمد نبيل ، أن تجربته المسرحية جديدة من نوعها من حيث الفكرة الكرتونية والاستعراضات الغنائية المقدمة ، فهو يحلم بتطوير المسرح وتقديم تجارب جديدة تفيد المواهب وتخدم المسرح فى مصر مؤكداً أنه : مازال فى الخيال أكثر لتقديم رؤى مختلفة وشيقة لكافة الأعمال التى نود تقديمها فى عمل مسرحى جيد .