٣٠ ألف جنيه المرتب الشهرى لرئيس الحكومة والوزراء

27/05/2015 - 12:21:17

غالى محمد غالى محمد

كتب - غالى محمد

رغم أن الحد الأقصى للمرتبات فى الدولة ٤٢ ألف جنيه وهو المرتب الذى يحصل عليه الرئيس عبدالفتاح السيسى، ويتبرع بنصفه لـ “صندوق تحيا مصر”، إلا أن المفاجأة التى عرفتها من المهندس إبراهيم محلب أن مرتب رئيس الحكومة لا يتجاوز ٣٠ ألف جنيه بما فيها الراتب الأساسى الذى يصل إلى نحو ١٧٥٠ جنيها


نفس الأمر فى مرتب الوزير ٣٠ ألف جنيه بما فيه الأساسى الذى يصل إلى ١٧٥٠ جنيهاً أيضاً.


وعندما دققت فى الرقم، وتساءلت عما إذا كان رئيس الحكومة أو الوزير يحصل على أى مكافآت سواء من رئيس الجمهورية أو من مجلس الوزراء، كانت الإجابات قاطعة، بأن إجمالى مرتب رئيس الوزراء وكذلك مرتب الوزير لا يزيد على ٣٠ ألف جنيه، وليس مليوناً أو ٣ ملايين جنيه كما يحاول البعض أن يشيع ذلك.


ووفقا لتلك الأرقام التى يحصل عليها رئيس الوزراء وكل وزراء حكومته، فهذا يعنى أنهم لا يعملون انتظاراً لأجر ولكن يعملون من أجل الله والوطن، وأن المال ليس هدفا لرئيس الوزراء وأى وزير فى هذه الحكومة.


ورغم أن لرئيس الوزراء وكل وزير متطلباته لمواجهة أعباء الحياة له ولأسرته، إلا أن الكل قانع بالدخل الذى يحصل عليه وهو ٣٠ ألف جنيه فقط شهرياً.


كذلك لم نسمع أن رئيس الوزراء أو أى وزير قد استغل منصبه أو أن هناك حقائب بالسلع المختلفة تصل إلى رئيس الوزراء والوزراء من مزارع حكومية خاصة تنتج الخضراوات والفواكه الأورجانيك، كما كان يحدث قبل ثورة ٢٥ يناير، ولم نسمع أن هناك هدايا تذهب من رجال أعمال لرئيس الوزراء أو الوزراء، ولذلك فكل منهم يعمل وليس على رأسه بطحة.


ولم نسمع عن أن وزير يتقاضى فوق ذلك بدلات رئاسته للجمعيات العمومية للشركات التى تتبعه بل هناك أكثر من ذلك أن الإنفاق ببذخ داخل مكاتب الوزراء وليس سرا أننى رأيت وزيراً يتناول «السميط والجبن» غذاء له فى حين كانت مكاتب الوزراء قبل ثورة ٢٥ يناير تذخر بالإنفاق وما لذ وطاب من الأطمعة المختلفة غالية الثمن مثل الكافيار والجمبرى الجامبو والكباب.


الكل يعمل بشفافية، وفقاً للعقيدة الحاكمة للرئيس عبدالفتاح السيسى، الأمر الذى يجعل جميع المسئولين فى الدولة يتحمسون لتطبيق الحد الأقصى للمرتبات فى الدولة والذى بدأه الرئيس السيسى بنفسه، وتحصل الحكومة على أقل منه.


الخلاصة أن هذه الأرقام معناها ببساطة أن رئيس الجمهورية وحكومته قد بدأوا بأنفسهم وأنهم ضربوا المثل للشعب فى الانضباط المالى فهل يلتزم الآخرون؟