مراقبو الثانوية العامة فى الغربية.. «عمال تراحيل»

27/05/2015 - 10:28:11

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

الغربية : مصطفى الشرقاوى

مثل عمال الترحيلة كلمة تطلق على العمال الذين يتم تجميعهم من القرى المختلفة ويتم نقلهم إلى الأراضى التى تبعد عن قراهم ليعملوا فيها ثم تتم إعادتهم، أو العمالة التى تنتقل من المحافظات للعمل فى القاهرة وعواصم المحافظات فيقضون نهارهم بالطول وبالعرض ينامون فى أى مكان ويبدو أن تلك الترحيلة لم تقتصر على هؤلاء العمال بل انتقلت إلى المعلمين فى التربية والتعليم وباتت مشهدا متكررا كل عام فى بداية امتحانات شهادات التعليم الفنى والثانوية العامة، حيث يأتى المدرسون من المحافظات للمراقبة فى محافظات أخرى تبعد عن محافظاتهم ١٠٠ كيلو ومع كل امتحانات تخرج المديريات لتعلن أنها جهزت الاستراحات الخاصة بالمراقبين من المدرسين على أعلى مستوى ويعلن كل وكيل مديرية فى التربية والتعليم أن الاستراحات هى استراحات ٥ نجوم رغم أنها لاتصلح اسطبل للخيول.


المصور تجولت فى إحدى الاستراحات التى تم تجهيزها لمراقبين فى امتحانات الثانوية العامة فى محافظة الغربية. 


يقول وليد عبدالعاطى أحد المدرسين إننى اعمل فى مدرسة فى شرق الاسكندرية وتم تكليفى فى مراقبة الامتحانات للمدارس الثانوية الفنية والعامة فى إدارة السنطة التعليمية وعند حضورنا للإدارة المذكورة ابلغنا شخص يدعى ناجح المحلاوى أن الادارة جهزت لنا الاستراحة فى مدرسة تابعة للادارة وأنها سوف تكون ملائمة وسوف تجعلنا نشعر أنها استراحة فندقية ولما وصلنا المدرسة المذكورة قام العامل بإرشادنا على الغرفة التى سوف نقضى فيها فترة المراقبة وكانت الصدمة الاولى أن حالة المراتب التى سوف ننام عليها تكاد تكون مر عليها عشر السنوات وممزقة من كل جانب، ثم فوجئت بأنه لاتوجد أسرة ننام عليها وأننا سوف نفترش الأرض للنوم عليها بالإضافة إلى أن الغرفة قديمة والإضاءة سيئة وأشياء أخرى.


 أما محمد عبدالمنصف مدرس بإدارة كفر الشيخ التعليمية فقال أنا أيضا تم ندبى للمراقبة فى نفس الادارة التعليمية المذكورة، وحينما حضرت إلى المدرسة التى خصصوها لنا كاستراحة شعرت بأنى سوف أرى أياما سوداء فالمكان الموجود به اللجنة يتوسط سوقا للمواشى والطيور والناموس يكاد يكون اشبه بالحيوانات المفترسة وإذا لم يعجبك الامر فعليك استئجار مكان خارجى لن يقل باى حال من الاحوال عن ٥٠٠ جنيه فى الـ١٠ايام الخاصة بالامتحانات، بالإضافة إلى مصاريف الاكل والشرب يعنى قد اكون مضطرا للدفع من مالى الخاص لتغطية مصاريف مراقبة الامتحانات منهم لله، بينما قال مصدر فى مديرية التربية والتعليم بالغربية إن هناك ١٦الف معلم يراقب امتحانات المدارس الفنية فى الغربية ولا توجد ميزانية كافية لتسكينهم فى أى فندق والعين بصيرة والإيد قصيرة هذا هو حالنا وأصبحنا نشبه عمال الترحيلة.