قلوب حائرة .. مطلق وأحبه !

21/05/2015 - 10:39:09

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتبت - مروة لطفى

هل يعاقب شخص على ماض راح وولى ؟! وكيف أفتح قلباً فتح لى بوابته للحب لمجرد أنه أسكن غيرى من قبل فكانت تبعات هذا السكن صغيراً يحمل اسمه ؟! أسئلة كثيرة طرحتها وحيرة أكثر أعيشها خاصة بعض رفض والدى زواجى من الشخص الوحيد الذى استولى على مشاعرى .. فانا طالبة فى الفرقة الرابعة بكلية التجارة .. بدأت حكايتى منذ عامين حين تعرفت على مهندس يكبرنى بعشر سنوات وذلك عن طريف إحدى الزميلات التى يمت لها بصلة قرابة .. فكلوة منى وأخرى منه شعر كلانا بالانجذاب تجاه الاخر .. فجمعتنا صداقة صارحنى خلالها بمروره بتجربة زواج فاشلة دامت لأربع سنوات فقط واسفرت عن طفل فى السابعة من عمره الآن .. ورغم علمى بظروفه إلا أننى لم أستطع منع نفسى من حبه كذلك هو لنرتبط بأحلى قصة عشق .. حدث ذلك منذ 680 يوماً بالتمام والكمال .. لذا أراد تتويج حبنا بالرباط المقدس فتقدم رسمياً لخطبتى .. وهنا انقلبت الدنيا رأساً على عقب حيث رفض والدى وبشدة زواجى من مطلق لديه صغير واتفقت معه أمى فى الرأى وكأن من يفشل فى حياته مرة لابد وحتماً أن يرتبط بمن سبق وفشلت مثله على حد قولهما .. ماذا أفعل؟!


د.م " 6أكتوبر "


- لا شك أن كل أب وأم يتمنيان لابنتهما الزواج من خال من العيوب بقدر المستطاع ومن ثم يعد رفضهما لمطلق أمر طبيعياً .. لكن قبل أن نناقش موقفهما ونحاول إقناعهما عليك أولاً التأكد من سبب إخفاقه فى تجربته السابقة وعلاقته بطليقته وابنه .. بعدها تسألين نفسك هل تحبينه حقاً ؟! وإذا كان الأمر كذلك فماذا عن موقفك من زيجته السابقة أى بمعنى أصح .. هل تقبلين التعامل مع علاقة سابقة ستظل قائمة أبيت أم رفضت لوجود صغير ناتج عنها ؟ والأهم .. هل تستطيعين أن تكونين أماً ثانية لطفل ليس من أحشائك لكنه حقاً سيكون أخاً لأبنائك إن حدث وتزوجتيم من والده ؟! فكرى جيداً ، لأن إجابتك على تلك التساؤلات ستحسم أمرك ، فإذا كانت لصالح من نبض له قلبك فعليك التمسك به وتأكدى أن قناعتك حينذاك ستنعكس أيضاً بالإيجاب على موقف اسرتك .