الهندي آخر موضة

21/05/2015 - 10:32:31

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتبت - سماح موسي

نفسك تتعلم لغة جديدة؟! ماتفكرش في الانجليزي، ولا الفرنساوي راحت عليهم خلاص، الموضة النهاردة الهندي.. التركي


هذا مبدأ كثير من الأصدقاء الذين يحبون دراسة اللغات، فلماذا الاتجاه إلى اللغات غير التقليدية؟! وهل هي موضة أم هناك أسباب حقيقية لها؟!


يجيبنا عن ذلك صديقنا محمد فتحي طالب ويقول:"أخذت دورات في اللغة الهندية بسبب انتشار المسلسلات الهندية وإذاعتها علي قنواتنا الفضائية ومتابعة أصدقائي لها ومناقشتهم فيها، فشعرت بجهلي لعدم استطاعتي المشاركة في النقاش، ووجدت الحل الأمثل هو الحصول علي دورات،  فهي إن لم تفدني فلن تضرني، وأثناء  الدورات شعرت بالاستمتاع باللغة ولدي أمل في أن استمر في دراسة اللغة الهندية.


أما أسراء محمد 20 سنة، طالبة فتقول:"لقد تعلمت اللغة الهندية حتى لا أشعر بالإحراج، والسبب في ذلك أنني أعشق الأغاني الهندية، وأجعل دائما نغمات موبايللي أغنية هندية، فكان الأصدقاء يسألونني عن معناها. هنا قررت دراسة اللغة الهندية لأعرف معاني الأغنيات التي أعشقها، ولا أشعر بالخجل من جهلي بمعنى رنة الموبايل.."


أما شروق إبراهيم 25عاما فتقول: لجأت إلي  تعلم اللغة التركية  عن طريق النت  بسبب تعلقي الشديد بالدراما التركية والأغاني التي تردد أثناء العمل التركي.


شهر العسل


 ولعبد الله محسن 33عاما، رجل أعمال قصة مع التركي ويقول:"خطيبتي  سبب في تعلمي للغة التركية بسبب كثرة حديثها عن الأعمال الدرامية وعشقها لها الذي جعلها مصرة علي قضاء شهر العسل في تركيا فقررت أن أحصل علي دورة في اللغة التركية حتي لا تواجهنا أية صعوبة في رحلتنا إلى تركيا.


سوق العمل


وتتفق منال السيد 28عاما مع الرأي  السابق وتضيف قائلة: لكوني خريجة ألسن فلدي هوس بجميع اللغات الأجنبية ومنها العبرية والتركية والهندية والأسبانية، فحصلت علي العديد من الدورات في معظم اللغات، والذي دفعني أيضا للحصول علي تلك الدورات هو الحصول علي  فرصة أفضل في سوق العمل.


سحر الدراما


بعد أن تحدثنا مع محبي اللغات الأجنبية الغريبة انتقلنا إلي د.عزة عزت أستاذ الإعلام بجامعة المنوفية  كي تحدثنا عن سبب ولع الشباب باللغات الأجنبية ودور الإعلام في ذلك، فأجابت قائلة: إن سبب هوس الشباب والفتيات باللغات الغريبة هو سحر الدراما غير المصرية  والتأثر بها مثلما لمصر سحرها وولع غير المصريين باللغة المصرية وفهم مفرداتها وتحدثهم السهل باللغة المصرية العامية من خلال عرض أعمالنا في البلاد الأخري .


وتضيف د.عزة أن تعلم اللغات الغريبة شئ مفيد حتي إذا كان السبب الأساسي تافهاً، مثلا لفهم مسلسل أو أغنية فيكون بعد ذلك له بعد بشرط ألا يطغي علي لغتنا العربية الأصيلة والتمسك بعاداتنا وتقاليدنا، فمن الممكن بعد ذلك متابعة الأدب غير العربي والاطلاع علي العالم الأخر، وما يعرضونه ويخططون له، ونجد أن تركيا خير مثال لذلك، حيث عرضت أعمالها الفنية وشوقت المصريين لمتابعتها، وكل هذا كان له بعد سياسي. ففي بداية الأمر تعلق الناس بالدراما التركية ثم بعد ذلك نشرت أفكارهم وعاداتهم، وهذا كله ساعد علي الترويج لمنتجاتهم كافة والترويج للسياحة. فالأصل في ذلك هو تدعيم مصالحها الخاصة.