سيدتى الجميلة .. ماذا تفعلين لو أصبحت رجلا ؟!

21/05/2015 - 10:31:07

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتبت - منار السيد

السفر للخارج للدراسة والعمل، والسهر ليلا مع الأصدقاء حتى الفجر وقيادة السيارة دون التعرض لمضايقات الرجال، والهروب من شبح العنوسة، والحرية الكاملة فى اختيار شريكة الحياة, كانت أهم ردود البنات على هذا السؤال "تعملى إيه لو صحيت لقيت نفسك رجلا"، وأحيانا كان الصمت أبلغ رد.


آية محمد 21 سنة  تقول: أول شيء أريد فعله إذا أصبحت رجلا هو "الانتقام من الرجال المؤذيين"، لأن في ذلك الحين سيكون الأمر سهل لامتلاكي القدرة والقوة والإمكانية لفعل ذلك، بالإضافة إلى التفكير في الحصول على كل ما أريده دون عائق أو خوف من الإخلال بالعادات والتقاليد، ولن أنسى معاكسة البنات لأشعر بما يشعر به الرجل عندما يعاكس امرأة فأنا أتشوق للإحساس بهذا الشعور.


عيشة الحرية


ابتسام محمد 28 سنة تقول: إذا أصبحت رجلا بالطبع سأنام خارج المنزل حسب طبيعة عملي دون الخوف من كلام الناس أو قلق عائلتي، لأنني أصبحت رجلا فالرجال بمجتمعاتنا الشرقية محصنين ضد العادات والتقاليد، كما أنني سأسهر مع أصدقائي لوقت متأخر، وهختار الإنسانة التي أريد أن أكمل معها حياتي حيث إن البنات اختيارتها محددة وفي أحيان كثيرة لا تستطيع الارتباط بمن تحبه لاعتبارات كثيرة, ولكن حينما أصبح رجلا ستسقط الاعتبارات وسأحصل على حرية كبيرة.


وأيضا مناهل محمود  30 عاما من السودان, أكدت أنها ستحصل وقتها على الحرية بمجرد حصولها على لقب رجل قائلة: نعاني من فكرة المباح وغير المباح بالنسبة للبنات في مجتمعاتنا، ولكن الرجل مسموح له بالقيام بكل ما يريده حتى ولو على حساب المباديء والأخلاق، فلا يجد من يعاقبه أو يحاسبه على أفعاله تحت مسمى "هو رجل", لذلك أريد أن أحصل على اللقب من أجل السفر ورؤية العالم بعيون الرجال.


السفر للخارج


فاطمة الزهراء سعودي 24 عاما, معيدة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية تقول: لو أصبحت رجلا "هفتري على البنات" مثلما يفعل الرجال، كما أنني سأسافر مع أصدقائي دون قيد أو اعتراض من الأهل، وسأغيب بالأيام دون حدوث مشاكل.


وتقول شيرين سعودي 21 عاما طالبة: لو أصبحت رجلا سأعمل لوقت متأخر دون خوف، وسأخرج مع أصدقائي لوقت متأخر، وسأسعى لإعداد دراسات عليا دون الخوف من شبح العنوسة وفرض الزواج بمجرد انتهاء الدراسة الجامعية، وسأتحرر من القيود المجتمعية التي يفرضها المجتمع على الفتاة دون الرجل.


 


قيادة السيارة


همت محمد 24 عاما, تريد أن تصبح رجلا لتسافر دون عودة بحثا عن العمل والسعادة، لأنها وهي فتاة لا تستطيع السفر بمفردها، ولكن حينما تصبح رجلا ستسافر وتحقق ذاتها المفتقداها مع خانة الأنثى في بطاقة الرقم القومي وجواز السفر.


راوية حسين 26 عاما تقول: أتمنى أن أصبح رجلا لأقود السيارة دون مضايقات أو واتهامات بأن المرأة لا تصلح لقيادة السيارة، ويوميا في طريقي أتعرض لكم هائل من الإهانات أثناء قيادتي للسيارة ولا أستطيع الرد، وحينما أصبح رجلا فمن يضايقني وأنا أقود سيرى ما لا يرضيه.


أما نسمة حداد فنانة تشكيلية, فكان لها رأي مختلف جدا حيث تقول: لست بحاجة لأن أصبح رجلا لأنني أفعل ما أريده في إطار المألوف، فأنا أقود سكوتر في وقت لم تفكر فتاة في قيادته وكان حكرا على الرجال فقط، وأمارس رياضة "الكابويرا" وهي رياضة  يفضلها الرجال، وأفعل ما أريده حيث حققت ذاتي من خلال فتح بازار في مكان تحيطه المقاهي من كل مكان، ولم أخف من أن أكون بمفردي, ولكنني بمجرد افتتاحه أثبت أن الفتاة تستطيع الوقوف وسط النار دون خوف عليها أو قلق، وهذه الإرادة والعزيمة أعتقد أنني قد لا أمتلكها وأنا رجل، لذلك لا أفكر ولا أتمني أن أصبح رجلا.


أما أسماء عزت 20 عاما فكان ردها غريب للغاية حيث تقول: لو أصبحت رجلا "هنتحر" لأنني أكره المسئولية والبحث عن العمل ومشقة الزواج، لذلك أحب كوني فتاة مسموح لها بالراحة في المنزل دون البحث عن عمل، وسأتزوج لأجد من يتحمل هو المسئولية "والله يكون في عون الرجال".


تقول بسمة صديق، أستاذ علم اجتماع: إن الفتيات في مجتمعاتنا الشرقية يتمنين منذ الطفولة أن يكن أولادا وليس بناتا، وتأتي هذه الرغبة من منطلق الحرية الزائدة التي يحصل عليها أبناؤنا الذكور، مع التدليل المستمر لهم وإبداء الرغبة المستمرة في إنجاب الذكور عن الإناث، وهي عادات وأفكار للأسف لم تزل مع مرور كل هذه العصور، فمازلنا نعاني من فكرة المجتمع الذكوري الذي يسمح للرجل بفعل ما يريده ووضع القيود والالتزامات على سلوك الفتاة، ولبعض من هذه الأسباب ترغب كل فتاة أن تصبح ولدا منذ الصغر لتحصل على نفس الحرية المطلقة، فالرغبة في السفر والخروج ليلا رغبة طبيعية لأن كثيرا من الفتيات محرومات من حقوقهن المتعلقة بالحرية لخوف عائلتهن عليهن بمجرد أنهن فتيات، ويجب التغلب على هذا التفكير فنحن في عصر من المفترض ألا نناقش فيه أمورا رجعية تعود بنا إلى الوراء، فالفتاة تتعلم وتتفوق على الرجل في معظم المجالات، وهناك فتيات حصلن على حريتهن كاملة وقادرات على الالتزام بقواعد الحرية دون الإخلال بها، لذلك يجب على كل فتاة ألا تتمنى أن تصبح رجلا لأنها بكونها امرأة تستطيع فعل ما تريده بتفوقها وطموحها.