بالمستندات : إهدار ٧٠ مليون جنيه من المال العام فى بنك الائتمان الزراعى

20/05/2015 - 11:10:22

وثيفة  وثيفة

تقرير: هانى موسى

كشف تقرير قطاع الرقابه والتفيش ببنك التنمية والائتمان الزراعى عن مخالفات تعد إهدارا للمال العام فى عملية نقل العهدة الموجودة بالبنك الرئيسى بالقصر العينى إلى شونة المطرية فى صورة أجهزة كمبيوترات وتكييفات وطابعات وخزائن ومكاتب، ولم يتم إجراء تحقيق فيها حتى الآن، والتسليم تم عن طريق الكم ولا يوجد توصيف لكل عهدة كما هو متبع، ويحاول البنك بيع هذه العهده بنظام اللوط، بالرغم من أن حالتها قبل النقل كانت جيدة، وتبلغ قيمة هذه العهدة المستديمة بنحو ٧٠ مليون جنيه طبقاً للكميات والأعداد والأصناف فى الجرد السنوى بتاريخ ٣٠ يونيه٢٠١١ ومن بين هذه المخالفات عدم عمل محاضر رسمية لاستلام العهد المستديمة للموظفين، ولم يتم تسليم محتويات الأدوار قبل النقل لمقر البنك الجديد بالدقي، وعملية إخلاء الأدوار وتجميع محتوياتها تمت بطريقة عشوائية غير منظمة، مما أدى إلى تلف كميات من الأثاث والإضرار بها، عدم قيام ممثلى البنك بعمل حصر فعلى لمحتويات الأدوار قبل تسليمها لشركة المقاولون العرب لتفريغ محتوياتها قبل البدء فى صيانة المبني، ولم يتم حصر فعلى للأجهزة الكهربائية والتكييفات والأثاث التى تم إصلاحها وإعادة استخدامها قبل تصديرها لبنوك المحافظات, طبقاً لمحاضر الجرد السنوى.


ولم يكلف العاملون بالبنك خاطرهم عمل حصر فعلى للأجهزة الكهربائية والتكييفات والأثاثات وخلافه، غير الصالحة للاستخدام قبل نقلها لشونة المطرية، وأشارت المستندات إلى عدم قيام ممثلى البنك لعملية التجديد، بوصف الأصناف المسلمة لشونة المطرية وصفا دقيقا، من حيث الصلاحية من عدمه، وهل هذه الأصناف تحتوى على كافة المشتملات من عدمه، وذلك قبل تسليمها لشونة المطرية. وتم تخزين هذه الأصناف بشونة المطرية فى العراء والمساحات المكشوفة، وتبين للجنة المشكلة من قطاع الرقابة والتفتيش بالبنك الرئيسى إلى شونة المطرية لمعاينة المحتويات والمنقولات التى تم تشوينها بها، وتبين من معاينتهم وجود عدد من أجهزة التكييف والمراوح وآلات التصوير وغيره من الأثاث لشونة المطرية، ولا يوجد تحديد ووصف حالة الأصناف من وقت خروجها من البنك وحتى دخولها الشونة.


وتأكدت اللجنة من وجود كسور وشروخ بالسور الخارجى للشونة وفتحات تسمح بالدخول والخروج منها، مما يعرض شونة المطرية ومحتوياتها للسرقة بطريقة سهلة، والأمر الغريب الذى كشف عنه د. فتحى هلال رئيس نقابة العاملين بالبنك أنه يجرى حاليا إجراءات لبيع محتويات ومشتملات البنك الرئيسى بالقصر العينى بشونة المطرية بنظام اللوط، حتى يتم تكهين هذه العهدة جميعها، ولا أحد يعرف الأسباب، ومنذ ٢ فبراير ٢٠١٢ تاريخ إعداد تقرير الرقابة والتفتيش لم يتم الجرد، حتى الآن مما يعنى أن الأمر كان مقصودا وليس مجرد أهمال وتقصير.


 



آخر الأخبار