غششنى شكرا .. موضة سنوية فى امتحانات كفر الشيخ

20/05/2015 - 10:51:33

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كفرالشيخ: أشرف مصباح

تهديد ووعيد لمن يرفض أن يغشش زميله داخل اللجنة أو للملاحظ الذى يريد أن يضبط اللجنة... العنف بين الطلاب يمتد إلى العنف ضد المدرسين بسبب رفض الغش وترك اللجنة تسير وفق أهواء الطلاب غير المذاكرين


 أحداث مؤسفة شهدتها مدارس كفرالشيخ خلال الأيام القليلة الماضية من عمر الامتحانات لا يوم يمر فى مدارس التعليم الفنى إلا وتدور خناقة واشتباكات بين الطلاب عقب انتهاء الامتحانات.


 مدرسة الزراعة بكفرالشيخ الأكثر عنفا واشتباكا بين الطلاب، فقد شهدت أمس قيام عدد من الطلاب بالتعدى على آخرين رفضوا منحهم إجابة أسئلة للامتحانات، فقام أحد الطلاب باستخراج مطواه من بين طيات ملابسه، وانهال بها ضربا على آخرين، محدثا إصابتهم وسط صمت المدرسين وترك، الأمر للطلاب يفعلون ما يشاءون ببعض.


 أتذكر ما قالته عبلة كامل فى فيلم اللمبى...لأحمد سعد سندوتشاتك في إيدك.. قلمك ومسطرتك في كيسك.. مذاكرتك في دماغ .. مطوتك في جيبك.. اللي يقولك غشنني قطعه .. أوعاك تغشش حد.


وفى مدرسة الصناعة بنين بسيدى سالم بعد خروج الطلبة من الامتحانات حدثت بينهم مشاجرة بالأسلحة الييضاء، نتج عنها إصابة أحد الطلاب، وفى مدرسة الإعدادية بنين بسيدى سالم بين فترات الامتحانات تشاجر الطلاب داخل فناء المدرسة، فقام أحدهم بكسر زجاجة بيبسي وضرب بها الطالب مصطفى الصعيدي بجرح فى الظهر ونقل إلى مستشفى سيدى سالم وعمل الإسعافات اللازمة للطالب.


وقال صبرى الشهاوى نقيب النقابة المستقلة بكفر الشيخ، نطالب وزير التعليم والمجتمع المدنى بدراسة تلك الظاهرة ووضع الحلول المناسبة؛ رحمة بمدارسنا ومجتمعنا، لأن أيام الامتحانات موسم البلطجة والعنف سواء بين الطلبة وبعضهم البعض أو بينهم وبين المعلمين.


وأضاف الشهاوى أن المدارس تحولت إلى ساحات حقيقية لتمثيل مشاهد من أفلام هوليوود دماء تنزف داخل الفصول, وفي الساحات الداخلية والخارجية، وإسعاف من يتوجب إسعافه من الحالات المصابة، وأقسام شرطة تستقبل أعدادا لا يستهان بها يوميا لحالات استعصى على إدارة المدرسة إيجاد حلول ناجعة لها, وأولياء أمور يأتون إلى المدارس ليأخذوا ما يقولون عنه (حق أبنائهم بأيديهم)... فمن يا ترى الضحية ومن يا ترى الجلاد. 
وتساءل الشهاوى من المسئول عما يجري في مدارسنا من مظاهر عنف يومية متبادلة بين الطلاب وبعضهم البعض؟ ما دور المدرسة .. الأخصائي الاجتماعي .. الأنشطة المدرسية ..؟ ثم ما هي الأسباب التي تؤدي إلى استفحال الظاهرة بشكل متزايد, وما هي المعالجات من وجهة نظر التربويين أنفسهم.


الدكتور غازى البنوان وكيل وزارة التربية والتعليم بكفرالشيخ، قال إنه شدد على جميع رؤساء اللجان وعلى المراقبين بضرورة اصطحاب الطلاب إلى خارج اللجان، والتفتيش الدقيق من قبل المكلف بأمن اللجنة للطلاب سيئي السلوك، حتى لا تحدث فوضى داخل اللجان.


 وأشار البنوان إلى أن أكثر العنف الذى يحدث يكون دوما خارج أسوار المدارس، كنوع من العتاب بين الطلاب، ولا علاقة للمدرسة بما يدور فى الشارع، بل هو دور أولياء الأمور والتربية فى المنازل.