أغنيات الماء

19/05/2015 - 10:47:26

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

سلام جليل

ولد في محافظة النجف عام 1990، نشر قصائده في عدد من الصحف العراقية.


دربي حكايةُ موّالٍ من الجمر


 حسبي وقفتُ عناداً وهو لا يدري


 بدأتُ أجمعُ أنفاسي بلا رئةٍ


 بلا بلادٍ تقيني لحظةَ الذُّعر


 تحصي يداي وجوهاً لا تفارقني


 هذا أقفّيه، هذا حزنُهُ يجري


 عن مَوتِنا كلُّ تابوتٍ أُسائِلُهُ


 متى الملائِكُ تتلو سورةَ الحشْر


 متى نعودُ صِغاراً مثلَ طفلتنا


 تلك السبيّةُ من رحمٍ إلى القبر


 وكمْ سئمتُ جواباً خانَ أسئلتي


 وأيقظ الولدَ المجروحَ في السّطرٍ


.................................


 مرّتْ عليهِ سنينُ الحربِ، عانقها


 حتّى استفاقَ على ترنيمة الشِّعر


 كلُّ الجهاتِ قبورٌ في إشارتِهِ


 إذن سيكتُبُ عن مَوتٍ وعن فقر


 ما كانَ يملِكُ موّالاً لدمعتِهِ


 ولا صديقاً بطعمِ الحرفِ للسُّكر


 مسّتْ يداهُ جذورَ الخَوفِ فامتلأتْ


 عيناهُ رعباً يواري رِعشةَ العُذر


 يخافُ من اسمِهِ المذبوحِ حاملُهُ


 ومِديَةُ الأهلِ تهوى صرخةَ النَّحر


 يطالُهُ الهمُّ أضغاثاً بغفوتِهِ


 يزورُهُ طَيفُ منسيٍّ على النَّهر


 لذا نراهُ أغاني الماءِ يحفظُها


 وراحَ يُنشِدُها للجُرفِ والجسرِ


 أخالُ في قلبِهِ أمّاً مجرّحةً


وحيدُها قطرةٌ في نزوةِ البحر.