عن مئوية عميد الواقعية السينمائية أتحدث .. صلاح أبوسيف مخرج أبهر العالم

18/05/2015 - 10:31:26

رئيسة التحرير أمينه الشريف رئيسة التحرير أمينه الشريف

كتبت - امينة الشريف

تحل مئوية المخرج صلاح أبوسيف في هذه الآونة - ولد 10 مايو1915 - هذا المخرج العظيم حمل ألقاباً كثيرة أهمها رائد الواقعية الحديثة في السينما المصرية.


أبوسيف أشهر من نار علي علم ليس فى مصر وحدها ومحيطيها العربي والإقليمي بل علي مستوي العالم الذي شاهد أفلامه في بدايات القرن الماضي عندما شارك بفيلم "مغامرات عنتر وعبلة" في مهرجان "كان" عام 1949 ومنذ ذاك الوقت جذب أنظار صناع السينما وعشاقها في كل مكان في العالم قالوا عنه هناك مخرج مصري رائع يقدم أعمالاً محلية تلقى قبولاً دولياً في المهرجانات العالمية.. وعندما شارك في أحد المهرجان بفيلم "ريا وسكينة" انبهر الكاتب العالمي ألبير كامى وطلب الإذن من أبوسيف لتقديم حكاية الفيلم الغارقة في المحلية في عمل من تأليفه وأبلغه المخرج الكبير أن هذه الواقعة أصبحت مشاعا طالما تم نشرها ويستطيع تقديمها كيفما شاء وقدمها "كامي" في مسرحية سماها "سوء تفاهم".


أبوسيف مشوار مخرج كبير تقرأ خلاله تاريخ السينما المصرية والغريب أن وزارة الثقافة وهيئاتها ومؤسساتها غابت عن المشهد تماما ولم تعلن إقامة أي احتفالية تليق بمكانة وقيمة وقامة هذا المخرج الكبير كما يفعل العالم المتحضر ويحتفل برموزه الفنية.. اقرأ ملف صلاح أبوسيف ص "23".


وكيف تطالب الدولة متمثلة أيضا فى وزارة الثقافة الفنانين باستثمار الفنون باعتبارها قوى ناعمة لمحاربة الإرهاب وخفافيش الظلام وهي لا تحاول أن تقوم بدورها في نشر وتطبيق هذه الدعوة.. أليس هذا تناقضاً؟!..اقرأ مؤتمر القوي الناعمة ص "59".


- فى عمود "همسة" الذي يكتبه الزميل العزيز محمد المكاوى مدير التحرير وينشر في هذا العدد تحت عنوان "ليلة حب" يتحدث فيه عن المتعة التي عاشها الحضور في ليلة تكريم الفنانة العظيمة شادية ومنحها وثلاثة مطربين عرب هم الجسمى والرويشد والجوهر الدكتوراه الفخرية .. أشار المكاوي إلي مكالمة تلقاها من أحد عشاق الفنانة الجميلة وهو الاقتصادى الكويتي الدكتور رمضان الشراح عبر خلالها عن اعتزازه وتقديره للمطربة القديرة شادية .. وأعرب عن سعادته بتكريمها وأبدي اندهاشه من عدم وجود تمثال لها في الأوبرا أسوة بكوكبة من الفنانين أمثال أم كلثوم وعبدالوهاب وعبدالحليم تزدان الأوبرا بتماثيل لهم وأبدي استعداداً لتحمل تكاليف هذا التمثال .. المكالمة تحمل معانى جميلة أهمها أن مصر عادت إلي العرب من جديد وأن عشاق فنونها ومطربيها مازالوا يحملون كل الحب والتقدير للفن المصري وفنانيه .. أما إعلانه عن تحمل تكاليف تمثال شادية فهذا يعكس تقديراً كبيرا لهذه الفنانة التي لا يمكن أن تقدر بأموال الدنيا.. ولا يقلل هذا العرض من شأنها أنما يذكر بأهميتها.


- نشر فى العدد رقم 3324 بتاريخ 5 مايو فى موضوع الفنان عبدالعال حسن بطريق الخطأ علي لسان الفنان محمد أبوطالب أن شخصيتى ماجد وعلاء الدين من ابتكار الفنان عبدالعال حسن والفنان محمد أبوطالب لم يدل بهذه المعلومة وإنما ذكر أن الفنان عبدالعال نشر رسوماً في مجلتى ماجد وعلاء الدين لذا لزم التنويه والاعتذار للفنان أبوطالب وأصحاب الحق الأصيل في ابتكار هاتين الشخصيتين وعن الخطأ المطبعي.


- ابتداء من العدد القادم الكواكب ستخصص صفحات لقراء المجلة نعرض فيها آراءهم وأفكارهم وابتكاراتهم فأهلاً وسهلاً بهم.