بأى ذنب اُغتصبت !!

14/05/2015 - 10:38:17

رئيسة التحرير ماجدة محمود رئيسة التحرير ماجدة محمود

كتبت - ماجدة محمود

ألم يأن الأوان لتعديل سن الطفولة خاصة وأن الرئيس السيسى لفت النظر إلى هذا ؟ هل من لم يبلغ الثمانية عشرة طفل ؟! طيب الرجل مكتمل الرجواة يبقى عمره كام ؟!


كلما قرأت او سمعت عن حادثة إغتصاب تعرضت لها أنثى فى الطريق العام اهتزت كل جوارحى وتحركت مشاعر الألم والحزن والوجع بداخلى كمدا على هذه الفتاة التى انتهكت حرمة جسدها وأعز ما تملك بداخلها ، وأجدنى وقد صرت كالأسد الجارح الذى يريد الإنقضاض على فريسته ليلتهمها بأنيابه ويمزقها أربا ، نعم هذا بالتحديد ما ينتابنى من مشاعر كلما وقع ذلك ، يتضاعف احساسى هذا عندما تكون الضحية طفلة صغيرة " كما حدث مع زينة " او فتاة غير قادرة على حماية نفسها او ادراك ما سوف  تقدم عليه مثل ياسمين بطلة أولمبياد ٢٠١١ م لذوى القدرات الخاصة والتى كانت تستعد لبطولة أمريكا ديسمبر القادم . 


ياسمين خرجت فى التاسعة صباحا قاصدة باب كريم ومتوجهه الى مركز تأهيل العلاج الطبيعى وفجأة اعترض طريقها توك توك يستقله شابين وعرضا توصيلها وعندما رفضت الإنصياع لهما هدداها بمطواة قرن غزال ووضع إحداهما يده على فمها  وخلع ذراعها مما تيبب فى كسر يدها اليسرى ورغم ذلك اقتاداها الى عمارة تحت الإنشاء بترتيب مسبق مع حارس العقار وتناوبوا جميعا على اغتصابها لمدة ثلاث ايام " اثنان من الصبية ١٨ عاما ، وحارس العقار ٥٠ عاما "  تحت تأثير المخدر الذى  وضعوه فى كوب الشاى ! 


   المشهد متكرر بنفس الأشخاص وذات الأدوات " توك توك وصبية ١٨ عام " اما عن التوك توك " ربنا ما يسامح اللى كان السبب وأعطاهم شرعية تفوق شرعية سائق المركبة الفضائية وعلى العموم أهو بيشوف ايام سوده ولسه ، بس بعد ما ودانا فى داهيه وأصبح التوك توك يجوب ارقى احياء مصر وسائقوه من الصبية دون السن وأغلبهم منحرفين ذهنيا وأخلاقيا وكل المصائب من أفعالهم " وفيما يتعلق بسن الطفولة ، اعتقد ان النسبة الغالبة من  حوادث الاغتصاب التى وقعت كانت من هؤلاء الصبية الذين يدرجون أطفالا وهم مكتملوا الرجولة وإلا لما كانت لديهم القدرة الجنسية على آيتان هذه الأفعال وبالصورة الوحشية التى ترويها الضحية فى أقوالها . والسؤال : هل من يأتى بهذا الفعل الرجولى وهذه القدرة الفائقة طفل ؟! ألم يأن الأوان لتعديل سن الطفولة خاصة وان الرئيس السيسى لفت النظر غلى هذا ؟ هل من لم يبلغ الثمانية عشر طفل؟!  طيب الرجل مكتمل الرجولة يبقى عمره كام ؟! وهذا المدرج طفلا كامل الأوصاف " اقصد النضج الجنسى"  ، والدليل قدرته على اغتصاب الأنثى وممارسة العلاقة الجنسية الكاملة معها ، ولهذا ولأنه محسوب طفلا ، وعقابه لا يتعدى وضعه فى دار للأحداث ،و تكرر هذه الفئة فعلتها دون  ضابط او رابط لان التجريم حتى مع الكبار فى هذه النوعية من الجرائم ليست رادعه ، والدليل ان البطلة ياسمين التى تعرضت لإعتداء ووحشية ثلاث ذئاب بشرية تناوبوا عليها بفعلتهم القذرة ، لن ينالوا العقاب الرادع خاصة بعد ان اثبت الطب الشرعى عدم فقدانها عذريتها لمقاومتها وأشك ، لأنهم أعطوها مخدراً بالشاى وهنا تنتفى المقاومة لانها كانت فى حاله اللا وعى ، وإنما  الأرجح ان " غشاء بكارتها من النوع المطاطى " صعب التهتك ، وبالتالى ستندرج الجريمة تحت مسمى " هتك عرض وليس اغتصابا " و يجرم الأول بالحبس ستة  أشهر فقط . 


اعتقد ان هذه النوعية من الجرائم باتت بحاجة ماسة الى تجريم رادع وسريع لانها صارت كالنار فى الهشيم ، ايضا لابد من اعادة النظر فى سن الطفولة والنزول به الى السادسة عشرة لان مسألة الثامنة عشرة صارت أضحوكة أم هو تقليد للغرب  وخلاص ؟! ..