أشرف عبد الباقى يشكو غيابهن : الكوميديانات أصبحن عملة نادرة

14/05/2015 - 10:27:55

أحد عروض تياترو مصر أحد عروض تياترو مصر

حوار - أميرة إسماعيل

لديه حضور خاص, وشخصية مقتنعة بالنجاح ومساعدة الغير لنيل الفرصة والظهور أمام الجمهور, يرى الإبداع فى التجديد والفكر المختلف الذى يخدم الجمهور ويخدم فى الوقت ذاته تاريخ الفنان.. هو بطل "تياترو مصر" الذى قدم رؤية وشكل جديد للمسرح.. الفنان أشرف عبد الباقى الذى التقته "حواء" فى حوار حول طموحه الفنى وما يستعد له خلال الفترة المقبلة.


فى رأيك.. هل يمثل "تياترو مصر " شكلا بديلا للمسرح التقليدى؟


تياترو مصر يرفض المسميات فهو مشروع جيد(مقسم إلى موسمين كل موسم 20 مسرحية) وقد اجتهدنا فيه ولاقى قبولا عند الجمهور ولا نسمى شيئا بديلا عن الآخر ولكن نقول إننا قدمنا عملا محترما, وأنجزنا موسمين كاملين بنجاح ودون مشاكل وعلى ذكر المشاكل أود أن أشير إلى أن هذا المشروع منذ بدايته وظهور فكرته لدى منذ ثمانى سنوات وهو يلاقى صعوبة انتاجية خاصة وأن فكرته قائمة على تواجدى أنا فقط مع تقديم بعض المواهب الشابة الأخرى وإعطائهم الفرصة للظهور وإثبات موهبتهم, فالفكرة كانت فى عرض مسرحية كل أسبوع تختلف عما قبلها.


وماذا عن الموسم الثالث ؟


لم نستقر بعد على تفاصيله.


وما تقييمك للمواهب الشابة حاليا وهل تمثل نواة للكوميديا المستقبلية؟


أرى أن لديهم طاقة قد تفوق الكثير من النجوم, وفى تياترو مصر تم فرد مساحة كبيرة لهم فهناك مسرحيات كان ظهورى فيها قليلا وكانوا هم القائمين على باقى العمل, وأثبتوا قدراتهم بالفعل وانتشروا فى أعمال درامية وسينمائية في ما بعد.


وما رأيك فى حركة المسرح الآن؟


أنا لا أحكم على المسرح أنا فقط أعمل ولا أريد أن يكون رأيى مجرد كلام!


وماذا عن تواجد الكوميديا النسائية؟


دائما ما يتبادر إلى أذهاننا عند الحديث عن الكوميديا النسائية نجمات كبيرات مثل سهير البابلى وإسعاد يونس وسعاد نصر وسناء يونس ومن قبلهن زينات صدقى ومارى منيب ولكن فى نهاية مازال عددهن قليلا مقارنة بالرجال, وهناك نجمات متواجدات على استحياء مثل هالة فاخر ونشوى مصطفى, وهناك أيضا ومواهب شابة مثل إيمان السيد ودينا.


هل هناك أعمال فنية تستعد لتقديمها فى رمضان المقبل؟


كنت أستعد لأداء شخصية نجيب الريحانى وتوقف العمل لضيق الوقت فلا يصح ألا نعطى العمل حقه كاملا وبالتالى تم تأجيله لحين توافر الوقت الكافى لإنجازه.


ومسلسل "أنا وبابا وماما"؟


هى تجربة اجتماعية عن فكرة العيلة والأسرة المصرية والمشاكل التى تمر بها من خلال التقدم التكنولوجى الرهيب وفارق السن بين الآباء والأبناء وظهور العديد من المشاكل نتيجة ذلك ومحاولة مواجهتها بحكمة فى إطار اجتماعى مقبول, أما عن تصوير المسلسل فقد صورنا بالفعل جزأين للمسلسل منذ بدايته وتم عرض 30 حلقة فى رمضان الماضى وسيتم عرض الجزء الثانى فى رمضان المقبل بإذن الله.


حدثنا عن "حواء" فى حياتك؟


حواء فى حياتى بدايتها من الأم التى تعنى الحنان والتربية وزرع البذرة الصالحة فى أبنائها وفكرة أن الأم مدرسة هى فكرة تنطبق على كل أم وكذلك الزوجة التى تمنح زوجها الراحة ليستكمل نجاحه وعمله, ويخطىء من يقلل من أهمية ودور الزوجة فى حياة الأسرة فهى مسئولة  ولديها عمل لا يقل أهمية عن عمل الزوج فى رعاية بيتها وإدارة شئونة بحكمة ومودة.


ولا نهمل دور حواء السياسى فى دفع كل من حولها للمشاركة فى العملية السياسية وهذا يدل ذلك على نضجها وتأثيرها في من حولها.


أشرف عبد الباقى.. بنسبة كم وصلت إلى طموحك؟


بنسبة 300%.


هل يعنى ذلك لا شىء ينقصك؟!


بالطبع لا.. فالأحلام متجددة ومتغيرة وأحلامى لم تنته بعد ويأتى إلى ذهنى دائما "لو بطلنا نحلم نموت".


وما حلمك الآن؟


أحلم باللعب خارج الصندوق أو التفكير خارج الصندوق, فتكون لدينا الأفكار الجديدة والمتغيرة فمثلا قدمت فكرة برنامج كانت جديدة وقدمت أول فكرة لـ"السيت كوم" وكذلك تجربتى فى المسرح كانت مختلفة وبالتالى فأنا دائما أفكر فى الخروج من القالب النمطى الطبيعى إلى التجديد والابتكار وخلق فكرة جديدة.


الإبداع.. الجمهور.. الكوميديا.. أشرف عبد الباقى .. ماذا تعنى هذه الكلمات بالنسبة لك؟


هى معانى لا تنفصل عن بعضها البعض وهى مكملة لبعضها وتخدم كل كلمة الكلمة الأخرى, والأهم هو الاستمتاع بمعانى كل هذه الكلمات ومعرفة قدرها وطريق الوصول إليها.